أعلنت Aston Martin Lagonda اليوم عن تأسيس وحدة أعمالٍ جديدة لرفد وتوسيع نطاق عملياتها في المملكة المتحدة. حيث افتتحت العلامة مركز Aston Martin Test and Development Centre في حلبة ’سيلفرستون‘، والذي سيمثل منصة جديدة ومبتكرة لاختبار وتطوير النماذج الأوليّة للسيارات، مع التركيز بشكل خاص على التصاميم الديناميكيّة لهياكل السيارات وآليات التجاوب عالية السرعة. إلى جانب ذلك، كشفت الشركة عن افتتاح مكتبٍ مركزي لها في العاصمة البريطانية لندن، والذي سيوفر مساحات ملائمة لاستضافة الاجتماعات والمناسبات.

وتعليقاً على الخطوات الجديدة، قال الدكتور آندي بالمر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Aston Martin: “تتركز جهودنا حالياً على الاستثمار في فرص تحقيق النمو من خلال علامتي Aston Martin وLagonda. ويسعدنا بشكل خاص أن نتمكن من تأسيس مركز تابع لنا في حلبة ’سيلفرستون‘ لسباقات السيارات، والذي سيشكل منصة ديناميكيّة لإجراء الاختبارات وتطوير المركبات.

بدوره، قال السيد ستيوارت برينجل، المدير الإداري لحلبة ’سيلفرستون‘ البريطانيّة: “لطالما شكّلت مراكز التطوير والاختبار التابعة لكبريات علامات السيارات جزءاً محورياً من خطط التنويع المُعتمدة في حلبة ’سيلفرستون‘، ونحن سعداء جداً لقيام Aston Martin باختيار حلبتنا لتأسيس مركزٍ متخصص لاختبار وتطوير نماذج وطرازات السيارات. ونؤكد بأن علامتي ’سيلفرستون‘ التجاريتين ترتكزان على إرث عريق في مجال سباقات السيارات الرياضية على مستوى المملكة المتحدة، ونحن نتطلّع قدماً إلى التعاون بشكل وثيق مع فريق Aston Martin للاستفادة من شراكتنا المثمرة وتكريسها لتحقيق أهداف الأعمال الرئيسية لكلا الجانبين”.

من جانبه، قال السيد مات بيكر، رئيس قسم هندسة السيارات لدى Aston Martin: “تحتاج أي شركة مختصة بتصنيع السيارات المتميزة وعالية الأداء إلى الاعتماد على حلبة سباقات استثنائية لاختبار نماذجها، ونحن على قناعةٍ تامة بأن حلبة ’سيلفرستون‘ هي الأكثر ملاءمةً؛ إذ تشكل هذه الحلبة الموقع المثالي لتطوير الجيل القادم من سيارات Aston Martin”.

ومنذ كشف النقاب عن خطة أعمالها الشاملة بعنوان ’خطة أعمال القرن الثاني‘ مطلع عام 2015 والتي تستهدف تطبيقها على مدى سبعة أعوام، شهدت Aston Martin عمليات تحوّل جذرية واعتماد أدوات حديثة في جميع جوانب أعمالها وعملياتها. وفي عام 2016، أعلنت الشركة عن إنشاء منشأة تصنيع ثانية في منطقة سانت أثان في ويلز، والتي من المقرر أن تبدأ بإنتاج سيارات رياضية متعددة الاستعمالات في أواخر عام 2019. ومع تأسيس مركز الاختبار والتطوير في حلبة ’سيلفرستون‘ وافتتاح مكتبها الجديد في العاصمة لندن، أصبحت Aston Martin Lagonda تدير وتشغل 10 مواقع أساسية على امتداد المملكة المتحدة، وتعتزم زيادة عدد موظفيها إلى 5 آلاف شخص بحلول عام 2022.

وأضاف الدكتور بالمر: “ستصبح Aston Martin قريباً ضمن نخبة شركات السيارات استقطاباً للعاملين في المملكة المتحدة؛ حيث تُعتبر حالياً واحدة من أكبر شركات السيارات التي توفر وظائف وفرص عمل في المملكة، وهي تخصص حوالي 10٪ من إجمالي استثماراتها في قطاع السيارات ضمن المملكة المتحدة، الأمر الذي يسهم في خلق فرص جديدة ومجزية ضمن مجالات الهندسة والتصميم والتصنيع والعمليات التجارية”.