30 يناير 2017 – أعلنت شركة فورد اليوم عن أسماء المستفيدين الجدد من برنامج منح فورد للمحافظة على البيئة، مع دعم المشاريع الفائزة بمنحات بلغت قيمتها 120,000 دولار أمريكي. وتلقّى البرنامج مشاريع من الجزائر والبحرين ومصر والأردنّ والعراق والكويت ولبنان والمغرب وتونس وعُمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة واليمن؛ حيث توزّعت المشاريع الفائزة على 3 فئات، وهي: التثقيف البيئي، وحماية البيئة وهندسة المحميات الطبيعية.

وحلّت جمعية قوس قزح (أرك أن سييل) اللبنانية في المركز الثاني ضمن فئة البيئة الطبيعية، بحصولها على تمويل بقيمة 12,000 دولار أمريكي لصالح مشروع تطوّعي للمحافظة على البيئة اللبنانية يدرس التغيّر المناخي، والتهديد المتزايد لظاهرة التمدُن، نتيجة الأضرار التي تصيب التنوّع البيولوجي في لبنان. ولمواجهة هذه التهديدات، تعمل جمعية قوس قزح التي سبق لها وأن فازت بمنحات متعدّدة من فورد، على تشكيل فريق من المتطوّعين لإبقاء الغابات في لبنان آمنة. وسيتلقى الفريق تدريباً نظرياً وعملياً مكثفاً في أساليب المحافظة على البيئة.

وضمن فئة هندسة المحميات الطبيعية جاءت الفكرة الأفضل من لبنان، حيث عمل مركز حماية الطبيعة في الجامعة الأمريكية في بيروت عبر مشروعه لتطوير المحميات الطبيعية المحلية مع Open and Collaborative Science (LCDOCS) على إقامة ورش عمل تسعى لبناء توافق في الآراء، وتوفير الموارد العلمية والتدريب لتقييم ورصد النتائج المسجّلة في قاعدة بيانات خارطته الخضراء. ومن خلال التمويل الذي حصل عليه مشروع LCDOCS سيتمّ تطوير الخرائط الخضراء التي تدلّ على المواقع ذات الأهمية الطبيعية والموارد البيئية المهدّدة ضمن 70 تجمعاً من التجمّعات المحلية في البلاد.

ومع مرور 16 عاماً على انطلاقته في الشرق الأوسط، أصبح برنامج منح فورد واحداً من أكبر المبادرات المؤسسية من نوعها في المنطقة، والتي تسعى لتمكين الأفراد والمنظمات غير الربحية الذين يتبرعون بالجهد والوقت للحفاظ على السلامة البيئية في مجتمعاتهم.

وتقوم لجنة مستقلة مؤلفة من أكاديميين وخبراء من الهيئات البيئية باختيار المشاريع الفائزة كلّ عام، استناداً إلى عوامل التوزع الجغرافي والعمر والمساواة بين الجنسين. وتتطلّع لجنة التحكيم، التي تمّ اختيارها بدقة، إلى إشراك مبادرات تتميز بوعيها البيئي العميق، ووضوح أهدافها المستقبلية، والتزامها بدعم وتنمية الموارد الحالية، وقدرتها على تحقيق غاياتها المنشودة، وتقديم خدمات وبرامج مدروسة ومنظمة.