يوم الربعاء ١٩ أيلول ٢٠١٨، دعت شركة كارباورشيب المالكة والمشغلة لبواخر الطاقة في لبنان وفداً رفيع المستوى من حوالي 40 ممثل إعلامي من جميع الوسائل الإعلامية (الصحف والمواقع والمجلات والتلفزيونات والراديو) على متن الباخرتين “فاطمة غول سلطان” و” إسراء سلطان” الراسيتين مقابل معمل الزوق الحراري.

وقد رحب ممثل الشركة في لبنان السيد رالف فيصل بالإعلاميين، وبدأ هذا الحدث بشرح مفصل عن عمل شركة كارباورشيب في لبنان، تبعته جولة فنية حول “فاطمة السلطان” و “إسراء سلطان” لتبيان جميع الأقسام الرئيسية من الإنتاج وشرح أهمية الباخرة المجانية الجديدة في تأمين الكهرباء لمناطق كسروان وجبيل والمتن، بعد إرسالها كبادرة حسن نية، لتأمين ما يزيد على 200 ميجاواط من الكهرباء المجانية لمدة 3 أشهر لدعم جهود “فاطمة غول سلطان” و”أورهان باي”، التي تعمل في لبنان منذ عام 2013.

خلال الجولة، أوضح السيد فيصل الادعاءات حول البواخر وأظهر إيجابياتها للمجتمع اللبناني. وقال: “البواخر هي محطات طاقة عائمة مجهزة بأفضل التقنيات. البواخر ليست مستأجرة. لبنان يدفع فقط كلفة كل كيلووات ساعة من الكهرباء المولدة من “فاطمة غول سلطان” و”أورهان باي”. جميع االبواخر في لبنان ثنائية، أي أنها تعمل على الوقود أو الغاز الطبيعي: تكلفة الكهرباء المولدة من البواخر هي الأرخص من بين جميع معامل توليد الطاقة القديمة (الجية، الذوق، صور، بعلبك، دير عمار والزهراني) و 15٪ على الأقل أرخص من الكهرباء من سوريا. لقد أثبتت البواخر أنها الأكثر كفاءة وموثوقية بين جميع معامل الطاقة الأخرى في لبنان.

توزع البواخر الثلاث “فاطمة غول سلطان” و “أورهان باي” و”إسراء سلطان” أكثر من 600 ميغاواط في لبنان. استهلاكهم للوقود هو الأقل مقارنة بالمعامل القديمة في الزوق والجية. في الواقع، على البواخر استهلاك حوالي 200 غرام من الوقود لكل كيلووات ساعة، وهي أقل نسبة بين جميع العروض الأخرى. لذلك، تظل البواخر المصدر الأرخص بين كل البدائل الأخرى حيث تستهلك معامل الزوق والجية المملوكة من الدولة ما بين 310 و360 غراماً. وتبلغ التكلفة النهائية للكيلووات حوالي 14 سنتاً / كيلووات ساعة، بحسب أسعار الوقود الدولية، في حين يتراوح سعرها بين 15 و18 من مؤسسة كهرباء لبنان والطاقة من سوريا حوالي 17 سنتاً.

وانتهت الجولة بجلسة أسئلة وأجوبة مع ممثلي كارباورشيب ومن ثم مأدبة غداء على شرف الإعلاميين في مطعم    La creperie في الكسليك.