تعمد شركة السيارات البريطانية الفاخرة ميني على إبراز الطابع الرياضي لطرازاتها الحالية في القطاع الصغير مع نوع جديد من نقل وتغيير الحركة. ويتجلى ذلك في تغييرات سريعة للغاية في التروس، ودرجة عالية من الراحة والكفاءة المثلى في التبديلات والتي هي تعبير عن فوائد ناقل الحركة الأوتوماتيكي Steptronic ذو السرعات السبع مع ناقل الحركة المزدوج، والمتاح في سيارات ميني ذات الثلاثة أبواب، وميني ذات الخمسة أبواب وميني المكشوفة السقف. ويتم تزويده بالاقتران مع أنواع مختارة من المحركات وكبديل عن ناقل الحركة اليدوي القياسي الذي يتضمن ست سرعات. يوفر ناقل الحركة المزدوج الجديد ديناميات تبديل رائعة تعمل على تعزيز متعة القيادة في حين أنه يشمل في نفس الوقت جميع ميزات الراحة التي يؤمنها ناقل الحركة الأوتوماتيكي.

يتم تشغيل ناقل الحركة المزدوج بواسطة ذراع تحديد إلكتروني تم تصميمه حديثاً والذي يعود دائما إلى موقعه الأصلي بعد التغيير بين وضع القيادة D ووضع المحايدة N ووضع الرجوع للخلف. يتم تفعيل قفل وقوف السيارات عن طريق الضغط على زر P. يمكن تنشيط وضع S من الوضع D عن طريق تحويل ذراع التحديد إلى اليسار: وهذا يدعم نمط القيادة الرياضي بشكل خاص، فضلاً عن السماح بالتدخل اليدوي في اختيار الوضع المرجو.

ومما لا شك فيه إن الزيادة في وضعيات القيادة بالمقارنة مع ناقل الحركة اليدوي ذو الست سرعات تمنح مزيداً من الفوائد على كل من الطابع الرياضي والراحة في الاستخدام. تعمل السرعات السبعة لناقل الحركة المزدوج على توسيع دائرة انتشار التروس، وبالتالي على تقليل الاختلافات في سرعة المحرك بين مختلف وضعيات القيادة. وهذا ينطبق على التحولات الآلية في النمطين D و S فضلا عن التدخلات اليدوية في اختيار وضعيات القيادة حين يكون النمط M. عندما يكون الوضع المستخدم S تحدث تبديلات التروس بالتزامن مع زيادة سرعة المحرك ومع زيادة ديناميات التبديل. عند الوضع S، يمكن للسائق أيضاً القيام بالتبديل تلقائياً إلى التحويل اليدوي.

عند الوضع الآلي، يمكن أيضاً تعزيز متعة القيادة من خلال ربط التحكم في تغيير الحركة بنظام ميني الاختياري للملاحة. حينها تكون وحدة التحكم في ناقل الحركة المزدوج قادرة على الاستفادة من بيانات الملاحة لملاءمة استراتيجية التحويل إلى الحالة المعينة على الطريق. إذ يتم، عند الاقتراب من منحنى حاد أو تقاطع، على سبيل المثال، تخفيض السرعة في وقت مبكر للتمكن من الاستفادة من تأثير المحرك الكابح من أجل التباطؤ. كذلك، عند المرور عبر منعرجين في تتابع سريع، يتم الحفاظ على وضع القيادة المستخدمة بعد تقليل السرعة وذلك لتجنب أي تغيير لا لزوم له وضمان توفر التروس الأمثل من أجل تسارع قوي عند الخروج من المنحنى.

وعلاوة على ذلك، يوفر ناقل الحركة المزدوج أيضاً، مثل نظام نقل الحركة التقليدي، وظيفة التمهّل التي تمكن من الإنطلاق على نحو سلس دون تفعيل جهاز التسريع، مما يزيد من الراحة عند المناورة أو وسط حركة المرور الكثيفة ذات التوقف المتكرّر.