نيوبورغ، 26 مارس 2018 – أنهت أودي سبورت موسم عام 2017 بأكبر نجاحاتها على الإطلاق، مع فوزها بسباق DTM وحصدها لألقاب تصنيفات الفرق والمصنعين، وتتويج سائقيها في المراتب الأربعة الأولى. واستعرضت أثناء اختبارات الأداء في إيطاليا مركبة Audi RS 5 DTM الجديدة في أول ظهور علني لها، وذلك استعداداً لمشاركتها في موسم 2018 والدفاع من جديد عن اللقب على حلبة هوكنهايم يومي 5 و6 مايو.

وهذا العام، بعد إلغاء شرط أوزان الأداء، سيأخذ السائقون مركبات DTM إلى مستويات غير مسبوقة من الإثارة. ففي موسم عام 2017، تم اعتماد محركات أكثر قوة وإطارات أكثر نعومة. والآن تم تخفيض قوة الجر السفلية للسيارات التي تفوق قدرتها الـ 500 حصان بحوالي 25 بالمائة مقارنة بالعام الماضي، كما تم تبسيط أنظمة التعليق. حيث تسمح اللوائح الجديدة بمخمد واحد لكل عجلة وإلغاء ما يسمى بـ “العنصر الثالث”، وهو الربط بين عجلتي المحور.

في هذا الصدد قال دييتر غاس، رئيس أودي لرياضات السيارات: “إننا متفقون مع الرئيس التنفيذي لـ DTM جيرهارد بيرغر حول مستقبل السباقات. فنحن لا نريد سباقا لا متناهيا للتسلح التقني وهيمنة علامة تجارية واحدة على مجريات السباقات، بل نريد مزيدا من السباقات المثيرة من العيار الثقيل. والهدف هو جعل الأداء الفردي للسائق والفرق هي العنصر الحاسم لتحقيق النصر. واستعداداتنا للمشاركة في الموسم الجديد لـ DTM في طريقها الصحيح ونحن متحمسون للوائح الجديدة.”

ومنذ عام 2013، وعبر 73 حدثًا في سلسلة السيارات الجوالة الشهيرة عالميًا، حققت Audi RS 5 DTM ما مجموعه 32 فوزًا و26 تتويجا على المنصة و42 رقما لأسرع لفة. وفي السنوات الثلاث الماضية، فازت أودي بأكبر عدد من سباقات DTM.

وتم خفض نطاق التطوير هذا العام مع التركيز على خصائص الديناميكية الهوائية التي كانت تخضع للتصميم التقديري – مثل المنطقة المحيطة بالعجلات. ويقول السيد أندرياس روس، مدير مشروع DTM الجديد في أودي: “في الأساس، أصبح لجميع السيارات الآن نفس باقة الديناميكية الهوائية. مع مراعاة التصميم الفردي لكل مصنع. ولخفض القوة السفلية تأثير كبير على إعداد التعليق والتعامل مع الإطارات. وبشكل عام، هناك عدد أقل من خيارات التعليق، لذا اضطرت أودي إلى تغيير فلسفتها السابقة. وقد أتاح لنا اختبار ما قبل الموسم في إيطاليا تقييماً مبدئياً لقدراتنا الحالية، على الرغم من أن الظروف الجوية في كلا اليومين لم تكن مثالية.”