تستعرض مجموعة BMW أحدث تقنياتها المبتكرة لتوفير نقلة نوعية في تجربة التنقل في المستقبل ضمن فعاليات معرض الإلكترونيات الاستهلاكية (CES) 2020 – الذي يعقد في لاس فيجاس في الفترة من 7 إلى 10 يناير 2020.

ويمكن التعرف على آخر وأحدث تقنيات صانع السيارات المتميز في معرض CES 2020 عن طريق الوسم #ChangeYourPerception.

 تمتلك مجموعة BMW قناعة راسخة بأن التغيير في المنظور أمر ضروري لتفهم متطلبات التنقل في المستقبل بهدف توفير حلول تتناسب مع متطلبات واحتياجات العملاء مع التطورات التي يشهدها قطاع السيارات خلال المرحلة القادمة. وتستعرض مجموعة BMW في معرض الالكترونيات الاستهلاكية لهذا العام هذه الرؤية الجديدة للثورة التقنية لزوار المعرض من جميع أنحاء العالم.

ومن أبرز المزايا التي تستعرضها مجموعة BMW خلال معرض الالكترونيات الاستهلاكية 2020 هو BMW i Interaction EASE، والذي يقدم لمحة عن مرحلة مستقبلية تنشر خلالها تقنيات القيادة الذاتية على نطاق واسع، ولهذا تمتلك السيارة مظهرًا يهدف بالدرجة الأولى لتركيز الانتباه على الأماكن الداخلية تمامًا. بقصد منح الركاب تجربة تشعرهم بالوصول إلى وجهتهم بينما لا يزالون في طريقهم، كما أنه يؤكد أيضًا على إمكانية التفاعل الحدسي شبه البشري بين الراكب والمركبة.

ويعد نظام اكتشاف النظرة المبتكر في BMW i Interaction EASE الميزة الرئيسية، إذ يكتشف الذكاء الاصطناعي للمركبة عندما يثبت الراكب نظرته على جسم خارج السيارة ويقدم له معلومات ذات صلة حول هذا الجسم ويتيح له التفاعل مع المعلومات بطرق متعددة. ويكشف معرض CES التقدم الهائل الذي حققته مجموعة BMW في هذا المجال واقترابها من تحويل هذه الرؤى المستقبلية إلى حقيقة واقعة، إذ تم تزويد ثلاثة طرازات من طراز BMW X7 بنظام ZeroG Lounger الفاخر، والذي سيكون جاهزًا لسيارات الإنتاج في غضون بضع سنوات بشكل مشابه.

يقدم ZeroG Lounger طريقة جديدة للاسترخاء أثناء التنقل على الطريق. يمكن للراكب إزاحة المقعد الخلفي حتى 60 درجة مع الاستمرار في التمتع بوسائل الراحة المعتادة دون أي تنازلات فيما يتعلق بالسلامة أو الحماية من الحوادث.

كما تعد خاصية BMW i3 Urban Suite ضمن المزايا الرئيسية التي تستعرضها مجموعة BMW خلال المعرض، ويهدف BMW i3 Urban Suite إلى توفير تجربة تنقل مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات الركاب. تحقيقًا لهذه الغاية، خضعت سيارات BMW i3 المعدة للإنتاج إلى تحول كامل – مع ترك مقعد السائق ولوحة القيادة دون تغيير مع تولية اهتمام خاص للاستدامة.

هناك 20 نموذجًا لسيارة BMW i3 Urban Suite، والذي يمكن الحصول عليه باستخدام تطبيق يعمل في شوارع لاس فيجاس، إذ يرحب الجزء الداخلي للسيارة بالركاب في أجواء مريحة وهذا يرجع جزئيًا إلى المقاعد التي توفر مساحة واسعة للأرجل وتتميز بوجود منطقة عزل صوت خاصة تسمح للركاب بعزل الضوضاء القادمة من العالم الخارجي.

وتؤكد هذه الابتكارات الثلاث التي شاركت فيها المجموعة التزام مجموعة BMW باستخدام التقنيات بطريقة مبتكرة تلبي فيها فوائد ملموسة للعملاء.

وتتميز تقنية الجيل الخامس  5Gأيضًا بشكل بارز في تشكيلة شركات صناعة السيارات في معرض الالكترونيات الاستهلاكية لهذا العام.

وتتوفر تقنية الجيل الخامس 5G في سيارة BMW iNEXT لدى إطلاقها في عام 2021، لتصبح مجموعة BMW أول صانع سيارات متميز في العالم يقدم معياراً جديداً للهاتف المحمول في نماذج السيارات المعدة للانتاج.

وتستضيف منطقة BMW الخارجية في نسخة هذا العام عرضًا حيًا باستخدام سيارة BMW i3 وهاتف ذكي يوضح كيف يمكن للشركة عبر تقنية الجيل الخامس من أن تنقل السلامة على الطرق إلى المستوى التالي المتطور.

وكانت مجموعة BMW قد كشفت خلال الدورات السابقة من معرض الإلكترونيات الاستهلاكية عن العديد من التقنيات الرئيسية (وتطبيقاتها المحتملة)، والتي باتت متوفرة ضمن السيارات المعدة للإنتاج. وعلى سبيل المثال، ظهر مساعد BMW الذكي في طرازات BMW المعدة للإنتاج خلال ستة أشهر من استعراضه في لاس فيجاس العام الماضي.

وبعد أشهر قليلة من الكشف عنها للجمهور في معرض الالكترونيات الاستهلاكية 2016، تم عرض مساعد التنقل الرقمي الذكي BMW Connected في مجموعة طرازات BMW وعلى أجهزة العملاء المحمولة. كما احتفلت BMW بتقنية العرض الثلاثي الأبعاد عن بُعد بعرضها الأول في لاس فيجاس قبل إطلاقها في الأسواق بفترة وجيزة.

  1. سيارة Suite BMW i3 Urban:

لمدة سبع سنوات وحتى الآن، لعبت BMW i3 دور السفير المميز في متعة قيادة السيارات الكهربائية والاستدامة والاتصال الذكي في المدن الكبرى. وقد ساعدت هذه المزايا في جعلها السيارة الكهربائية الأكثر مبيعًا في العالم من فئة السيارات المدمجة الممتازة.

وقد جلبت مجموعة BMW سيارة BMW i3 Urban Suite إلى معرض CES هذا العام في لاس فيجاس لعرض تجربة تنقل مصممة بالكامل لتلبية الاحتياجات الفردية للركاب. ولتحقيق ذلك فقد خضعت سيارة BMW i3 القياسية لعملية تحول كاملة (مع ترك مقعد السائق ولوحة القيادة فقط دون تغيير) بحيث أصبح تصميمها الداخلي الآن مريحًا وفاخراً. وكان الهدف من ذلك هو إنشاء مساحة جذابة لتصبح مكاناً مثالياً للاسترخاء أو الاستمتاع بالترفيه داخل السيارة أو التركيز على العمل في بيئة مريحة. وقد تم تحقيق ذلك من خلال تزويد السيارة بمقعد كبير ومريح مع مسند للقدمين، وشاشة تنقلب للأسفل مع وجود مجموعة صوت خاصة نموذجية.

تمثل سيارة BMW i3 Urban Suite أيضًا نقلة نوعية في التزام مجموعة BMW بالتنقل المستدام، إذ يدعمها نهج شامل في الاستخدام المسؤول للموارد، بما في ذلك مجموعة نقل الحركة مع انبعاثات محلية معدومة، والاختيار الدقيق للمواد وعمليات الإنتاج المعنية. لذلك تم استخدام المواد المعاد تدويرها في الأقمشة والخشب والجلد المدبوغ بالزيت والأرضيات المصنوعة من مواد قابلة لإعادة التدوير والتي يمكن إدخالها مرة أخرى في عمليات إعادة التدوير المستقبلية.

تم تحويل 20 سيارة من طراز BMW i3 القياسية إلى أجنحة فاخرة في ميونخ استعداداً للمشاركة في معرض الالكترونيات الاستهلاكية 2020، ثم تم إحضارها إلى لاس فيجاس، حيث يمكن رؤيتها وهي تتجول في شوارع المدينة. ويمكن لأي شخص يرغب في قيادة السيارة إلى وجهته المرغوبة استخدام تطبيق خاص لطلب أحد سيارات BMW i3 Urban Suites. ستقدم السيارة لركابها تجربة مباشرة لمفهوم التنقل المبتكر والمستدام لمجموعة BMW، لتؤكد بوضوح أن السفر الفاخر في المستقبل لن يكون له أي علاقة بحجم السيارة.

تصميم فاخر ومتقن يلبي المتطلبات الفردية:

لا يتعلق التنقل المستدام والمبتكر بالابتكارات التقنية فقط، بل إنه ينعكس أيضاً في التصميم. كان الهدف الأول من تصميم سيارة BMW i3 Urban Suite هو تحويل المقصورة الداخلية إلى تجربة فاخرة للركاب، بدلاً من مجرد إعادة تصميمها.

تبدأ الرفاهية هذه التجربة منذ لحظة دخول السيارة، بفضل سهولة الدخول الفائقة التي تقدمها من أجل تحسين تجربة التنقل للراكب، وقد تم إعادة تصميم المقصورة بالكامل – باستثناء محطة عمل السائق – بحيث أصبحت الآن تشبه القسم الداخلي لفندق من فئة البوتيك. كما تم الاستغناء عن الجلود إلى حد كبير لصالح الأقمشة والخشب بدلاً من ذلك. ولا يوجد مقعد خلفي في سيارة BMW i3 Urban Suite، حيث يحل محله كرسي صالة ذو حجم كبير ويوفر أقصى درجات الراحة والفخامة في المقاعد.

يعد كرسي السيارة الفاخر أيضًا بمثابة ملاذ خاص بفضل منطقة الصوت الخاصة المُدمجة في مسند الرأس الذي يحاكي تأثير مساحة مغلقة صوتيًا. هذا يعني أنه يمكن للركاب الاستمتاع باختياراته الترفيهية دون إزعاج أو إجراء محادثات هاتفية لا يمكن أن يسمعها السائق.

وتوفر الطاولة الخشبية الصغيرة المتصلة بالكرسي سطحًا مستوياً يمكن وضع الأشياء والأغراض الشخصية عليه ويتضمن أيضًا مصباحًا للتحكم باللمس لإنشاء تأثير الإضاءة المحيطة. إن إزالة مقعد الراكب الأمامي في السيارة الكهربائية يعني أن مساحة الأرجل للراكب الوحيد في الخلف واسعة على أقل تقدير. يمكن تمديده أيضًا بفضل مسند القدمين القابل للتعديل كهربائيًا.

ولضمان استمتاع الركاب براحة استثنائية أثناء الرحلة تتوفر مساحة تخزين كبيرة بالمثل على متن سيارة BMW i3 Urban Suite. تشمل الميزات شماعات ملابس للسترات والسترات والمعاطف وصينية تخزين بين مقعد السائق والطاولة الخشبية – وهي كبيرة بما يكفي لحقيبة أو كمبيوتر محمول – وزوج من حاملات الأكواب الحافظة للحرارة.

يمكن قلب الشاشة الرئيسية عند الحاجة لدواعي العمل أو حتى لأجل الترفيه. هذا يعني أنه يمكن للمسافرين الآن مشاهدة برامجهم وأفلامهم المفضلة عبر تلفزيون أمازون فاير للحصول على تجربة ترفيهية متكاملة تعرض مستقبل الترفيه في المقاعد الخلفية. توجد مآخذ شحن بجهد 110 فولت موجودة في نقاط مختلفة داخل i3 Urban Suite لضمان توفير إمدادات طاقة كافية لجميع أجهزة الركاب، كما أنه لا يوجد أي فاصل بين السائق والراكب، ومع ذلك يتم وضع الشاشة أمام مستوى نظر الراكب بعيداً عن نظر السائق لضمان الخصوصية.

إعادة النظر في الاستدامة:

واتبعت المجموعة نهجًا مدروس بعناية في اختيار المواد أولوية عالية لسيارة BMW i3 Urban Suite، تماشياً مع التزام الشركة بالاستخدام المسؤول للموارد، إذ يتم تصنيع جميع الأزرار الموجودة في المقصورة دون استخدام الكروم وبالتالي فهي خالية من السموم. الأمر نفسه ينطبق على حاملي الأكواب الحفظة للحرارة ومصباح الطاولة. صُنعت الطاولة والكيس من خشب البلوط المشبع من مورد معتمد للأخشاب، في حين أن عملية الدباغة المستخدمة في تقليم الجلود تعني أيضًا أنها غير سامة تمامًا. تتميز المواد المعاد تدويرها بشكل بارز في مقصورة السيارة أيضًا. جميع مواد التنجيد داخل السيارة مصنوعة بالكامل من مادة PET المعاد تدويرها، كما تم إعادة تصنيع ما لا يقل عن 70% من بطانة الصوف الموجودة أسفلها.

كما اتخذت المجموعة خطوة مهمة بشكل خاص فيما يتعلق بسجادات الأرضية، فقد تضمنت تقنية التصنيع السابقة الجمع بين عدة أنواع مختلفة من البلاستيك لا يمكن فصلها عن بعضها البعض بعد ذلك مما يجعل من المستحيل إعادة استخدامها. وتم استخدام عمليات جديدة لتخفيض التركيبة إلى مجموعة واحدة من المواد، والتي يمكن بعد ذلك إدخالها مرة أخرى بشكل كامل عند توقف استخدامها في السيارة.

مستقبل الاتصال اليوم:

بالإضافة إلى الراحة والاستدامة، يلعب الاتصال السلس بين الركاب والمركبة والعالم الخارجي أيضًا دورًا رئيسيًا في مجموعة BMW عندما يتعلق الأمر بالتنقل في المستقبل. يجسد الجناح الفاخر لسيارة BMW i3 هذا الأمر بشكل حيوي. وكل ما هو مطلوب لاستدعاء واحدة من السيارات الكهربائية هو تطبيق يجعل من السهل على الراكب أن يدخل السيارة ويحدد وجهته. وبمجرد دخول السيارة المطلوبة، يمكن للمسافر القيام بأكثر من مجرد توصيل هاتف آيفون الخاص به بالسيارة لاسلكيًا بالطريقة المعتادة – وهناك أيضًا وظيفة النسخ المتطابق التي تسمح له بنقل محتوى أجهزتهم النقالة إلى الشاشة ثم العمل على الشاشة.

يعرض تلفزيون أمازون فاير Amazon Fire في الجناح الفاخر لـسيارة BMW i3 ما يمكن أن يبدو عليه الترفيه في المقاعد الخلفية في المستقبل، مع إمكانية الوصول عند الطلب إلى قائمة المحتوى الضخمة والتحكم الصوتي عبر Alexa. والنتيجة هي عرض مثير للإعجاب حول كيفية دمج هذه التنسيقات والمحتوى في المستقبل والإمكانيات التي يوفرها، خاصة عندما تصبح القيادة الذاتية للمستوى 4 والمستوى 5 حقيقة واقعة.

The BMW i Interaction EASE

تعد القيادة الذاتية مرة أخرى موضوعًا رئيسيًا في نسخة هذا العام من معرض الالكترونيات الاستهلاكية، حيث عقدت مجموعة BMW شراكة مع Designwork لإطلاق مفهوم BMW i Interaction EASE ؛ الذي يوفر حلولًا لهذا الموضوع من منظور جديد ومتطور تمامًا، مع تسليط الضوء على ثقافة الابتكار في صناعة السيارات المتميزة. سيقدم جناح BMW خلال المعرض لمحة عن المستقبل حيث أصبح السفر المستقل ذاتيًا لفترة طويلة جزءًا من الحياة اليومية. تم منح BMW i Interaction EASE مظهرًا مجرّدًا من الخارج، على النقيض من التصميم الداخلي الغني والرائع لخلق تجربة تنقل فاخرة.

وقد تم هندسة المقصورة وإدخال التكنولوجيا المتطورة بشكل خاص لتلبية متطلبات للركاب وقد تم التركيز بشكل خاص على التفاعل الطبيعي مع سيارة ذكية مستقلة تحقق أقصى استفادة من الوقت الذي تقضيه في السفر.

ويوضح أدريان فان هوي دونك ، نائب الرئيس الأول لتصميم مجموعة BMW: “يوضح BMW i Interaction EASE ما قد تشعر به الحركية في المستقبل بمجرد أن تصبح القيادة المستقلة شائعة: فخمة وإنسانية وبديهية، يبدأ الركاب رحلتهم مع الشعور بأنهم قد وصلوا بالفعل”.

وبالتالي فقد أصبح التفاعل مع السيارة بسيطًا جداً قدر الإمكان. ولتطبيق هذه الرؤية، يوفر BMW i Interaction EASE مجموعة ذكية من أوضاع التشغيل المختلفة. يؤدي هذا إلى رفع أشكال التفاعل المألوفة بالفعل من مجموعة طرازات BMW الحالية – أي استخدام التحكم باللمس والتحكم في الإيماءات والكلام الطبيعي للتحدث مع المساعد الذكي من BMW.

بالإضافة إلى ذلك، فإن سيارة BMW i Interaction EASE تسير بالكامل. بفضل ذكائها الاصطناعي (AI) القادر على متابعة وتفسير نظرة السائق. هذا الانصهار من التقنيات المتقدمة للغاية مع تصميم لالتقاط الأنفاس، يخلق علاقة متبادلة بين الشخص والآلة.

إدخال التفاعل الطبيعي في المرحلة التالية من التطوير

تنقل مجموعة BMW التفاعل بين الإنسان والآلة إلى المستوى التالي عبر BMW i Interaction EASE، باستخدام مفهوم متعدد الوسائط لإنشاء تجربة تفاعلية جديدة تمامًا مصممة لتكون بسيطة وطبيعية قدر الإمكان تكاد تحاكي التواصل البشري. إلى جانب المشاركة الكلامية مع المساعد الشخصي الذكي من BMW ونوع جديد من التحكم بالإيماءات، إن نظام استشعار العين يقوم بدور رائد في إتاحة طرق جديدة للاستجابة لاحتياجات الركاب بدلاً من المستخدمين الذين يحتاجون أولاً إلى تعلم أوامر محددة في أوضاع مختلفة، ويعالج الذكاء الاصطناعي للسيارة المعلومات الصوتية والمرئية التي يتم تلقيها من مجموعة متنوعة من أجهزة الاستشعار وتفسيرها وفقًا لحالة القيادة والوقت والموقع وإشارات السيارة.

يستخدم الذكاء الاصطناعى استشعار النظرة لتحديد المساحة بين الراكب والمركبة بينما يمكن استخدام الإشارة لتسجيل اختيار لمزيد من المعلومات. يعتمد هذا الشكل من التفاعل على الطريقة التي يتحدث بها الناس مع بعضهم البعض، بمعنى أن نظرة كل شخص تحدد من أو ما هو موضوع المحادثة أو توضح معنى ما يقال. يمكن عندئذٍ إعطاء أمر منطوق أو إيماءة لبدء التفاعل مع الراكب. وبهذه الطريقة يمكن الحصول على معلومات حول القيادة ضمن إطار رؤية الركاب.

تلعب شاشة العرض الأمامية البانورامية التي تغطي الواجهة الأمامية الزجاجية دورًا رئيسيًا في هذا الصدد. من خلال فرض طبقة رقمية ثانية من المعلومات على وجهة نظر العالم الواقعي، فإنها تعمل كواجهة مستخدم أيضاً. ويمكن أن يعرض معلومات إضافية على الزجاج الأمامي المصمم خصيصًا للوضع الحالي ومحيط السيارة. بفضل تقنية الجيل الخامس التي تمكن السيارة من تحديد موقعها بالضبط، ويمكنها أيضاً تقديم معلومات للمستخدم عن المباني المحيطة والشركات وغيرها من الأشياء عندما تقتضي الحاجة لذلك.

المزايا الأولية في سيارة BMW iNEXT.

تمهد خاصية BMW Natural Interaction الطريق إلى المستوى التالي من التحكم داخل السيارة وخارجها. وستصبح المزايا الأولى لسيارة BMW i Interaction EASE حقيقة واقعة في السوق في BMW iNEXT.

التصميم الداخلي الفاخر والمثالي للسيارة

تبدأ تجربة المستخدم الداخلي لسيارة BMW i Interaction EASE في الطريق إلى السيارة، حيث يتعرف المساعد الذكي من BMW على الركاب عند اقترابهم، يحييهم بإضاءة ترحيبية ويوجههم إلى المقعدين بالداخل باستخدام الإضاءة الديناميكية. وباتت المساحة الداخلية الخالية من الجلود مكانًا متميزًا للعيش، مما يعزز الشعور بالوصول إلى الوجهة بالفعل. لا يقتصر الأمر على ضمان توفير المقاعد الناعمة والترحيبية ذات السطح المحبوك ثلاثي الأبعاد بمستوى عالٍ من الراحة، بل إنها تتميز أيضًا باللمس بفضل المواد الذكية المدمجة. تحدّ المقصورة من الجانبين الأسطح الزجاجية التي تتيح لها وظائف الزجاج الذكي شفافية أو إخفاء منطقة الجلوس عن العالم الخارجي وبالتالي ضمان خصوصية الركاب.

النقطة المحورية في سيارة BMW i Interaction EASE هي شاشة العرض البانورامية الكبيرة الموجودة مباشرة أمام منطقة الجلوس. هناك خيار من بين ثلاثة أوضاع للتجربة: الاستكشاف والترفيه والراحة تعمل على تغيير التصميم الداخلي ودمج المعلومات حول محيط السيارة وتوفير الترفيه داخل السيارة أو الخصوصية أو الاسترخاء على التوالي.

في وضع الاستكشاف ، ينتقل التركيز إلى المنطقة المحيطة بالمركبة. يستخدم المساعد الشخصي الذكي من BMW تقنية AR لعرض المعلومات التي تهم المسافرين على الشاشة بحيث تظهر في خط البصر وفي الموضع الصحيح لرؤيتهم للعالم الحقيقي.

يمكن الوصول إلى معلومات أو خيارات إضافية للتفاعل مع محيط السيارة الفوري والأبعد كما يرغب المستخدم. مع التركيز على نظراتهم على المعلومات المتراكمة، فإنه يقدم المزيد من التفاصيل على الشاشة، وهناك إيماءة تأكيدية تنقل المستخدم إلى مستوى التفاعل التالي.

وضع الترفيه يجلب تجربة السيارة إلى المقدمة. يتم تعتيم الأسطح على الجانبين لإخفاء العالم الخارجي ويمكن استخدام شاشة العرض البانورامي لمشاهدة الأفلام ،على سبيل المثال. تمد الإضاءة المحيطة الشبيهة بالمسرح بالضوء واللون في جميع أنحاء المناطق الداخلية مما يثري المحتوى المعروض على الشاشة دعوة الركاب لتغمر أنفسهم بالكامل في تجربة الترفيه.

عندما يتم تنشيط وضع EASE، تتحول السيارة إلى مكان من الهدوء والاسترخاء. يؤدي لمس المادة الذكية إلى تحريك المقعد إلى وضع “الجاذبية الصفرية”، حيث يشعر الراكب وكأنه يتحرك تقريبًا. يساعد المساعد الشخصي الذكي من BMW على تعتيم شاشة العرض البانورامي والأسطح في الجوانب. في الوقت نفسه، تغمر الإضاءة المحيطة المساحات الداخلية في توهج مريح، بينما تنتشر تركيبة متناغمة من الأصوات اللطيفة عبر المقصورة.

وقد أوضح كلاً من هانز زيمر ومصمم BMW الصوتي رينزو فيتالي مع صوت BMW Vision M NEXT صوت المستقبل لحظة BOOST. بالنسبة إلى BMW i Interaction EASE، كان التحدي هو استخدام الصوت لتحويل لحظة EASE إلى تجربة أصلية وعاطفية.

يقول رينزو فيتالي: “يرافق الصوت بمهارة التفاعل بين الراكب والمركبة ويدعم تجربة BMW الفريدة”. يوضح صوت BMW i Interaction Ease أيضًا اتساع نطاق الشراكة مع المؤلف الموسيقي هانز زيمر الذي يقود تطوير BMW IconicSoundsElectric.

. BMW X7 ZeroG Lounger.

 تقدم مجموعة BMW عبر مع BMW i Interaction EASE  لمحة عن المستقبل باتت فيها القيادة الذاتية من الحياة اليومية منذ فترة طويل. ومع ذلك، فإن موقف شركة صناعة السيارات المتميزة في معرض CES هذا العام في لاس فيجاس ليس مجرد منصة للمركبات التقليدية، بل إنه يعرض أيضًا تصاميم ذات ركيزة متينة – كما أثبت BMW X7 ZeroG Lounger ذلك بشكل مبهر. مع تقديم أول تجربة استرخاء وشخصية كاملة في طراز BMW ، تم تخصيص هذا المقعد لإنتاج سلسلسة من السيارات في السنوات القليلة المقبلة.

ويتم عرض طرازين من طراز BMW X7 مجهزين بخاصية ZeroG Lounger في معرض الالكترونيات الاستهلاكية 2020 ويمكن تجربتهما لاختبار القيادة، كما يمكن إزاحة المقعد الفاخر بمقدار 40 أو 60 درجة في وضع مريح مائل. يشكل حزام المقعد جزءًا لا يتجزأ من المقعد ويتم ضبطه ليناسب موقف ركن السيارات المائل، مما يضمن أقصى درجات السلامة حتى أثناء التنقل.

تفي BMW X7 ZeroG Lounger بالفعل بجميع معايير السلامة المطلوبة، وذلك بفضل ميزات السلامة الجديدة والمبتكرة. إلى جانب دمج الحزام في المقعد، يشتمل ذلك أيضًا على وسادة هوائية توفر حماية ملفوفة للركاب في حالة وقوع حادث وتبديد فعال للطاقة المؤثرة عبر سكة المقعد.

يركز ZeroG Lounger المصنوع من مواد عالية الجودة على توفير أقصى درجات الراحة في المقاعد – ويستجيب أيضًا لاحتياجات الركاب أثناء السير على الطريق. عندما يكون المقعد في وضع مائل، على سبيل المثال، يمكن للركاب الاستمتاع ببرنامج الترفيه داخل السيارة على شاشة مدمجة في العنوان الرئيسي. يمكنهم أيضًا اختيار الحصول على معلومات الاتجاه التي تظهر على الشاشة أثناء الرحلة، مع استكمال الرسومات المتحركة عند القيام بدورها. بالإضافة إلى مساعدة التوجيه المكاني، يمكن أن يقلل هذا من دوار الحركة بعامل أربعة. لا يتعين على الركاب القلق بشأن تضاؤل ​​عمر بطارية الهاتف الذكي أيضًا؛ يمكن وضع أجهزتهم في حامل مع مرفق شحن حثي. يسمح التصميم الذكي للحامل بعرض شاشة الهاتف الذكي دون عناء في أي من أوضاع الجلوس أو التنوير المختلفة في ZeroG Lounger.

الجيل الخامس – مستقبل الاتصال.

واجهت مجموعة BMW دائمًا تحديات التحول الرقمي وكانت لها دور أساسي في تشكيل ودفع عجلة تنفيذها وتطويرها المستمر في قطاع السيارات إلى الأمام. وبالمثل، سارع صانع السيارات المتميز إلى تبني تكنولوجيا الجيل الخامس، متمسكًا بمبدأ “التعامل مع التحديات كشركة ناشئة وتنفيذ الحلول بما يتناسب مع تاريخ الشركة وحجمها” بكل إخلاص في هذه العملية.

وينتقل معيار الهاتف المحمول الجديد بشبكات الهواتف المحمولة إلى آفاق جديدة، بفضل السرعة التي تزيدي بمقدار 10 إلى 100 مرة أكبر من المعايير الحالية والحد الأدنى من زمن الوصول. تمهد تقنية الجيل الخامس الطريق إلى مستويات غير مسبوقة من الاتصال وتبادل البيانات عالي السرعة، والذي سيكون محركًا رئيسيًا للصناعة ككل. وتتمثل الفائدة الأساسية في قطاع السيارات في تسريع عملية التطوير والقيادة السريعة للقيادة الذاتية أو حتى جعلها ممكنة في بعض الحالات.

تقنية الجيل الخامس في BMW iNext الجديد.

بدأت مجموعة BMW بفتح آفاق جديدة لبعض الوقت من خلال تطبيق وتكامل التطبيقات المتوافقة مع الجيل الخامس في طرازاتها.

عندما تظهر الأمثلة الأولى من BMW iNext لأول مرة في منتصف عام 2021، ستكون تقنية الجيل الخامس موجودة وصحيحة. سيجعل هذا من مجموعة BMW مجموعة السيارات الأولى في العالم التي تقدم تقنية الهاتف المحمول الجديدة في أحد طرازاتها. سيبدأ إدخال 5G في نطاقات طرازات أخرى بعد فترة وجيزة، على الرغم من أن التكامل سوف يختلف وفقًا للنموذج والتكوين المحدد. سيتم استخدام بطاقة SIM المدمجة في BMW iNext لتوفير قدرة تقنية الجيل الخامس، مما يعني أن العملاء سيستفيدون من التكنولوجيا الجديدة في سياراتهم حتى لو لم يكن لديهم هاتف ذكي مزود بتقنية 5G. يتم تطوير الجيل الجديد من مكونات تقنية الجيل الخامس كجزء من التعاون مع HARMAN Samsung، مع مجموعة BMW المسؤولة عن دمجها في بنية النظام الكهربائي الجديد للمركبة.

تقنية الجيل الخامس – مستقبل التنقل.

تعد تقنيات الجيل الخامس شرطًا أساسيًا للقيادة الذاتية (من المستوى 3 وما بعده) – وبالتالي، للسيارات التي تتمتع بهذه الإمكانية ، مثل BMW iNext. يعمل العدد المتزايد للميزات شديدة التعقيد في السيارة، بما في ذلك المساعدة في القيادة ووظائف القيادة شبه الآلية، على تعزيز النمو المقابل في كمية البيانات التي يجب معالجتها في السيارة نفسها في الوقت الفعلي ومشاركتها مع الواجهة الخلفية.

ولجعل وظائف السيارة المتعلقة بالسلامة تعمل كما في سيارة BMW iNEXT، يجب تحديد المربعات الثلاثة التالية على الأقل: سرعة في التجاوب وتغطية شبكة مضمونة ومعدل بيانات الحد الأدنى المخصص لتطبيقات محددة. كل هذا ممكن بفضل وصول تقنية الجيل الخامس. وهذا يعني أن الجيل الجديد من مكونات تقنيات المعلومات التي طورتها مجموعة BMW بالشراكة مع HARMAN Samsung هو أيضًا أول من يدعم النظام العالمي للملاحة الساتلية (GNSS) عالي الدقة. ليس فقط تحديد الموقع الجغرافي للسيارة أكثر دقة وموثوقية نتيجة لذلك، فهو يتوافق أيضًا مع المتطلبات القانونية (مستوى سلامة سلامة السيارات B وفقًا للمعيار ISO 26262).

يعتبر GNSS ضروريًا أيضًا عندما يتعلق الأمر بدمج وظائف القيادة شبه الآلية، مثل الوظائف التي سيتم تقديمها في سيارة BMW iNEXT. ستكون مكونات التليماتية وحدات في التكوين، مما يوفر مرونة إضافية فيما يتعلق بالأجهزة والبرامج التي تحتاجها مجموعة BMW لجعل السيارة نموذجًا قابلاً للتطبيق لسنوات عديدة قادمة، على الرغم من أن دورات الابتكار تصبح أقصر طوال الوقت.

يوفر استخدام تقنية الجيل الخامس نظرة ثاقبة لما يخبئه المستقبل للعملاء من حيث وظائف الترفيه والراحة. يمكن الاستمتاع بمحتوى الفيديو الحصري بجودة عالية بدقة تصل إلى 4K. وينطبق الشيء نفسه على مكالمات الفيديو، والتي تتطلب سرعات البيانات العالية. ومع ذلك، فإن أكبر المستفيدين من تقنية الجيل الخامس هي التطبيقات التي كان من المستحيل عمليا حتى الآن دفقها في الوقت الحقيقي من سيارة. على سبيل المثال ، أصبحت الألعاب القائمة على الحوسبة السحابية الآن تطبيقًا جذابًا داخل السيارة بفضل التدفق بدون تأخير.

نقلة نوعية في مبدأ السلامة على الطرقات:

لا ترغب مجموعة BMW في تقييد التطبيق الرائد لتكنولوجيا الجيل الخامس وتطبيقاتها المحتملة على طرازاتها الخاصة. وقد أعلنت شركة صناعة السيارات المتميزة عن عزمها على جعل طرقنا أكثر أمانًا وفعالية لجميع مستخدمي الطرق بمساعدة تقنية الجيل الخامس.

 وفي 1 يوليو 2019 ، أصبحت مجموعة BMW أول شركة لصناعة السيارات توفر بيانات المرور المتعلقة بالسلامة مجهولة المصدر والمتاحة للاستخدام غير التجاري.

وقد أوضح كريستوف جروت، نائب الرئيس الأول لمجموعة BMW إلكترونيكس قائلًا: “عندما يتعلق الأمر بالسلامة على الطرق لا يوجد منافسون بل شركاء فقط، ومن خلال مشاركة بيانات حركة المرور وتطبيق اتصال السيارة C-V2X ، يمكننا تحسين السلامة لمستخدمي الطرق في كل مكان مباشرةً”.

يتطلب إنشاء أنظمة نقل تعاونية ذكية (C-ITS) ووضعها موضع التنفيذ نوعين من الاتصال عالي السرعة. أولاً، يجب توفير بيانات المرور المتعلقة بالسلامة لجميع الأطراف النشطة في نظام النقل عبر منصة خادم محايدة. ويجب ضمان ذلك عبر الصناعة والمصنعين، ومشاركتها مع جمعيات المرور والسلطات ذات الصلة. ثانياً، يحتاج جميع مستخدمو الطرق إلى الترابط. هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان قدرتهم على التواصل مع بعضهم البعض مباشرةً (نظير إلى نظير) وفي الوقت الفعلي دون الحاجة إلى الاعتماد على اتصال شبكة الهاتف المحمول.

تعاونت مجموعة BMW مع شركة كوالكوم تكنولوجيز خلال معرض الالكترونيات الاستهلاكية لتنظيم عرض حي في المنطقة الخارجية لجناح الشركة والهدف من هذا العرض هو إظهار الإمكانات الهائلة لـ CV2X، في المستقبل، لمعالجة شريحة حرجة، لكنها أقل حماية لمستخدمي الطريق الضعفاء، وإحداث تأثير كبير في تقليل حوادث المشاة في المستقبل.

 قد تكون تقنيات ومنصات C-V2X <spa