تلتزم مجموعة بي ام دبليو بلعب دور رئيسي في إمكانات التنقل المستقبلي وتستثمر بشكل كبير في تطوير التكنولوجيات الجديدة. وفي ظل هذه الخلفية، يمكن للمجموعة أن تعلن بعد الأرباع الثلاثة الأولى من هذه السنة أنها تواصل مسيرها على الطريق الصحيح لتتويج سنة مالية ناجحة للغاية في 2017. وتعزّز مجموعة بي ام دبليو من خلال الربحية المستدامة موقع ألمانيا كمركز للخبرة ومحرّك للابتكار في مجال وسائل التنقل والتكنولوجيات المستقبلية.

تستثمر مجموعة بي ام دبليو حاليا 400 مليون يورو في التوسع الكبير لمركزها للبحوث والابتكار في ميونيخ لخلق بيئة عمل مبتكرة لنحو 5000 موظف بحلول عام 2019. بالإضافة إلى ذلك، ستضع بي ام دبليو iNEXT اعتباراً من العام 2021 فصاعداً، معاييراً جديدة في شروط التنقل الكهربائي، والقيادة الآلية وقابلية الاتصال والربط.

وقد أظهرت مجموعة بي ام دبليو تركيزها التكنولوجي الواضح على التنقل الكهربائي، والتحويل الرقمي والقيادة الذاتية. وبحلول عام 2025، تعتزم مجموعة بي ام دبليو تقديم 25 طرازاً في جميع علاماتها التجارية، والتي تتميز بالدفع الكهربائي بالكامل أو حلول التوصيل والشحن الهجين. وسوف يقوم الجيل الخامس من تقنية التخزين وقوة نقل الحركة بتوفير مجال يصل إلى 700 كيلومتراً للسيارات الكهربائية بالكامل، ويصل إلى 100 كيلومتر للطرازات الهجينة.

وسيتم طرح نحو أربعين طرازاً جديداً ومحدثاً من العلامات التجارية الثلاثة المتميزة للمجموعة، بي ام دبليو، ميني، رولز رويس، في السوق خلال العام الحالي والعام التالي. وتسعى مجموعة بي ام دبليو من خلال إضافة سيارات تتحلى بجاذبية عاطفية كبيرة ضمن الفئة الفاخرة العليا مثل سيارة بي ام دبليو الفئة الثامنة الجديدة، إلى تحقيق نمو كبير في حجم هذا القطاع بحلول عام 2020. كما يشمل القطاع سيارات بي ام دبليو الفئة السابعة وسيارة بي ام دبليو X7 المستقبلية. وهذا الطرح يشكل جزءًا من استراتيجية الشركة لتعزيز جانب الأداء من أجل ضمان نجاح الأعمال على المدى الطويل.

تتمتع مجموعة بي ام دبليو بالثقة بقدرتها على تحقيق أهدافها المتوقعة للسنة المالية الحالية، وذلك بفضل علاماتها القوية، ومجموعة منتجاتها الآسرة، والتوقع بإستمرار أسواق السيارات الدولية في اتجاهها الإيجابي بشكل عام. وتقابل هذه العوامل المواتية مستويات عالية من الإنفاق مقدماً على التكنولوجيات الجديدة الرئيسية والمنافسة الشديدة وارتفاع النفقات الشخصية. كما أنه من المتوقع أن أن تبقى البيئة السياسية والاقتصادية العالمية على عدم استقرارها.

ومن المتوقع أن يظل صافي الربح قبل الفوائد والضرائب لقطاع السيارات في عام 2017 ضمن النطاق المستهدف الذي يتراوح بين 8 و 10 في المائة. وتثق مجموعة بي ام دبليو إنطلاقاً من مجموعة علاماتها التجارية الفاخرة من أنها ستبقى الشركة الرائدة عالمياً في مجال التنقل الفاخر المتميز في عام 2017.

وتتكهن مجموعة بي ام دبليو زيادة طفيفة في الإيرادات في قطاع السيارات. وتستند التوقعات للسنة الحالية إلى افتراض أن الظروف السياسية والاقتصادية العالمية لن تتغير بشكل ملحوظ.