17 يناير 2017 – تمكنت مجموعة BMW من تحقيق نتائج إيجابية هذا العام حيث تأثرت المبيعات بالإطلاق الناجح لسيارة BMW الفئة السابعة الجديدة كلياً والتي وصلت إلى الأسواق في شهر أكتوبر من عام 2015. وتمكن هذا الطراز الرائد من العلامة من تحقيق مبيعات فاقت 5000 سيارة للمرة الأولى في تاريخه مع 5098 سيارة أي بارتفاع بلغت نسبته 69% عن عام 2015.

وتعليقاً على عام آخر من النجاحات للعلامة، قال يوهانس سيبرت، المدير الإداري لمجموعة BMW الشرق الأوسط: “كان عام 2016 عام الفئة السابعة بامتياز. فقد حقق هذا الطراز الرائد نجاحات قياسية كما حاز على استحسان العملاء والصحافة. وأعجب العملاء بخصائص السيارة الرياضية والدقة والنوعية العالية التي تتمتع بها بالإضافة إلى مجموعة واسعة من المزايا المبتكرة. كما اختار عدد من أبرز الفنادق والخطوط الطيران والمطارات سيارة BMW الفئة السابعة لخدمات نقل كبار الشخصيات.”

واستطاعت علامة BMW رفع حصتها من السوق في فئة السيارات الفاخرة في عام 2016 إلى 29%. وقد أظهرت النتائج ارتفاعاً بنسبة 3% في أنحاء المنطقة مقارنةً مع عام 2015 بالإضافة إلى تقدم ملحوظ في عدد من الفئات في مختلف الأسواق الفردية التي تصدرتها الإمارات مع 5% يتبعها سلطنة عمان ولبنان مع 2%.

وأضاف سيبرت قائلاً: “شهدنا هذا العام تحديات عديدة ليس فقط في قطاع السيارات بل في الاقتصاد ككل. ولكن بفضل السمعة الحسنة لعلامتنا بالإضافة إلى منتجاتنا المبتكرة والخدمات الرائدة واستمرار الوكلاء في الاستثمار بعلاماتنا، استطعنا تعزيز موقعنا في فئة السيارات الفاخرة في الشرق الأوسط طوال العام الماضي. وتؤكد هذه النتائج على ثقة العملاء بعلاماتنا التجارية. وسنستمر في تقديم سيارات مبتكرة وأنيقة وديناميكية وتعزيز علاقاتنا طويلة الأمد من أجل تحقيق نجاحات مستدامة.”

ويستمر الطلب على أفخر طرازات العلامة التجارية إذ أدت مجموعة BMW X مرة أخرى دوراً أساسياً في نموّها إذ بلغت مبيعاتها مجتمعة 60% من مجموع المبيعات. كذلك، بيع من الجيل الثالث من سيارة BMW X5  وحدها 9133 عيّنة فكانت بهذا أكثر الطرازات المرغوبة في الشرق الأوسط. هذا وكانت BMW X6 Sports Activity Coupe أيضاً من السيارات الأفضل أداءً إذ بيعت منها 3271 سيارة في المنطقة العام الماضي، إلى جانب سيارتي X4وBMW X1اللتين عزّزتا نموّ العلامة التجارية. فقد زادت مبيعات BMW X4 بنسبة 66% والـBMW X1 بنسبة 268%، وذلك بفضل طراز الجيل الجديد الذي وصل في الفصل الأخير من عام 2015.

كان العام 2016 إيجابياً أيضاً بالنسبة إلى مجموعة BMW M وذلك بفضل طرح سيارة BMW M2  كوبيه. تعتبر هذه السيارة التي توفر تجربة فريدة للسائق المتحمّس أحدث إضافة إلى العائلة، وقد عرفت نجاحاً باهراً بحيث استُنفد مخزونها في المنطقة.

كذلك، شهدت MINI في الشرق الأوسط عاماً ناجحاً إذ بقيتMINI Hatch  تشكّل 43% من إجمالي المبيعات، واستحوذت MINI Countryman ، أول سيارة MINI ذات دفع كلي اختياري يجعلها مناسبة للميادين الوعرة وطرقات المدينة، على ربع المبيعات تقريباً إذ سجّلت 22%، ما يجعلها ثاني أفضل السيارات مبيعاً. كذلك، شهدت MINI Clubman الجديدة كلياً والتي طُرحت في الأسواق في الفصل الأول من عام 2016 زيادة في الميبعات بنسبة 69% مقارنةً بسابقتها، وشكلت 8% من مجموع مبيعات العلامة التجارية. أما علامة MINI الرياضية الفرعية John Cooper Works   فاستحوذت على 15% من حجم المبيعات الإجمالي في الشرق الأوسط، وهو من أفضل الأداء الذي حققته طرازات John Cooper Works  عالمياً.

احتفلت مجموعة BMW عام 2016 بإنجاز مهم تمثل بمرور مئة عام على تأسيس الشركة التي أطلقت في هذه المناسبة نسخة فردية محدودة من سيارة BMW الفئة السابعة هي Centennial Edition THE NEXT 100 YEARS. يشار إلى أنّ مئة سيارة صُنعت فقط من هذا الطراز الذي وضع بمتناول العملاء خيارات معدات شديدة الحصرية، وكانت حصة الشرق الأوسط من هذه السيارة 11 عيّنة، ما يثبت أنّ في المنطقة طلباً عالياً على سيارات BMW ذات الطابع الشخصي.

وسيتسنى للعملاء عام 2017 اختبار سيارة BMW الفئة الخامسة الجديدة كلياً حين تُطرح في الأسواق خلال الفصل الأول من السنة. فقد قال سيبرت في هذا الإطار: “”إنها سيارة تجسّد ما يتوقعه عملاء كثر في الشرق الأوسط من سيارة سيدان مترفة. فتصميمها الخارجي عصري وأنيق ومقصورتها الداخلية رحبة وفاخرة ولا يخترقها أيّ ضجيج. تجمع السيارة الجديدة بين الطابع الرياضي والجودة العالية والراحة والعملية. كما تضم مجموعة ملفتة من المزايا التكنولوجية الجديدة ومنها الجيل الخامس من نظامiDrive إلىجانب عدد من أنظمة مساعدة السائق. هذا بالإضافة إلى خدمت جديدة ومزايا BMW ConnectedDrive التي تعزز السلامة والملاءمة. باختصار، تضمّ هذه السيارة كافة العناصر اللازمة لمواصلة النجاح الذي حققته سابقاتها. فقد تمّ بيع 7.9 ملايين سيارة BMW الفئة الخامسة والمنتمية إلى الأجيال الستة الأولى منها.

كذلك، ستصل سيارة MINI Countryman الجديدة كلياً بداية هذا العام وستكون أكبر سيارة MINI صنعتها الشركة وأكثرها تقدماً على الصعيد التكنولوجي ومرونة من بين كامل طرازات المجموعة. يشار إلى أنّ سيارة MINI Countryman نالت تقييماً ممتازاً من العملاء ووسائل الإعلام في المنطقة منذ أن أطلقت عام 2010 ويتوقع أن يبقى التقييم إيجابياً مع الجيل الجديد.