أبوظبي، 18 ديسمبر 2017 – في أعقاب النجاح المبهر الذي حققته رحلة السيارات الكهربائية في دولة الإمارات العام الماضي، تعود غلوبال إفرت (Global EVRT)، المنظمة العالمية التي تهدف الى نشر التوعية حول المركبات الكهربائية و فوائدها، إلى الإمارات في الشهر المقبل لتخوض رحلة سيارات كهربائية جديدة على مسافة 1,217 كم عبر دولة الإمارات وسلطنة عمان، تستمر لمدة تسعة أيام من دون استخدام البترول نهائياً.

وستنطلق قافلة السيارات الكهربائية لتعبر صحراء إمارة أبوظبي وإلى سواحل الإمارات الشمالية وصولاً إلى سلسلة جبال عمان، ومروراً بالعاصمة مسقط ومدينة صحار.

تبدأ الرحلة في 18 يناير المقبل من العاصمة أبوظبي، وقبل التوجه إلى صحار ومسقط في عُمان سوف تتوقف السيارات الكهربائية لزيارة مدينة زايد. وفي طريق عودة القافلة من سلطنة عمان إلى دولة الإمارات، سوف تتوجه في طريقها عبر باقي إمارات الدولة مروراً بإمارة الفجيرة ورأس الخيمة، ومن ثم إمارة أم القيوين وعجمان والشارقة وستتوقف في إمارة دبي التي ستكون محطتها النهائية.

ومن المتوقع أن تصل السيارات الكهربائية إلى مدينة دبي المستدامة بحلول 26 يناير، حيث تستضيف المدينة حفل خاص وترفيهي للترحيب بهذه المبادرة الخالية من انبعاث ثاني أكسيد الكربون والاحتفال بالتنمية المستدامة، ما يوفر للجمهور العام فرصة التعرف على كل ما يتعلق بالسيارات الكهربائية من خلال تجربة قيادتها والمشاركة في حلقات العمل ولقاء الشركات العارضة لهذه التقنيات الحديثة والمبتكرة.

تهدف رحلة السيارات الكهربائية إلى تسليط الضوء على أفضل ما توصلت إليه التقنيات الكهربائية في قطاع السيارات، وجاء تنظيم الرحلة هذا العام في إطار التشجيع على استخدامها. وتعتبر مثل هذه المبادرة خطوة جديدة نحو مستقبل مستدام خالي من انبعاثات الكربون ومن أجل تحسين جودة الهواء والحفاظ على الموارد المائية واعتماد الطاقة النظيفة.

وسوف تستكشف السيارات الكهربائية المشاركة في الرحلة الطرقات التي تسير عليها قبل التوقف لزيارة المعالم الطبيعية الرائعة، وستزور بعض مشاريع الطاقة المستدامة ومن بينها محطة شمس 1 للطاقة الشمسية، ومن السيارات المشاركة في الرحلة سيارة تيسلا وسيارات كهربائية أخرى.

ويمكن شحن السيارات الكهربائية التي تتميز بقدرتها على عبور مسافة تصل إلى 400 كم عندما تكون مشحونة بالكامل (حسب نوع المركبة)، من خلال شبكة محطات شحن السيارات الكهربائية “جرين باركينج” (GreenParking) المتوفرة في مجموعة فنادق انتركونتيننتال.

ويمكن لجميع محبي قيادة السيارات المشاركة في رحلة السيارات الكهربائية حول منطقة الشرق الأوسط هذا العام والتي ستنطلق في 18 يناير وتنتهي في 26 يناير 2018. ويمكن الحصول على تذاكر للمشاركة في الرحلة كاملة ذهاب وإياب أو في إحدى الرحلتين فقط، أي الذهاب من العاصمة أبوظبي إلى مسقط من 18 – 22 يناير، أو المشاركة في طريق العودة من مسقط إلى إمارة دبي من 22 إلى 26 يناير، وستتاح لهم فرصة قيادة مركبة كهربائية أثناء الرحلة.

 وسيستمتع المشاركين في الرحلة بمجموعة من النشاطات الترفيهية خلال الجولة، ومن بينها حديقة النباتات في سلطنة عمان التي تضم أول محطة للطاقة الشمسية، وسوف يتسنى لهم فرصة التعرف على أبرز المعالم في مسقط، وسيتعرفون أيضاً على الثقافة العمانية العريقة في صحار، سيتوقفون في إحدى شواطئ إمارة الفجيرة للراحة والاسترخاء، وسيعبرون طرق أخرى للقيادة في عرض الصحراء الواسعة في مدينة زايد، وغيرها من النشاطات الممتعة.

 وفي تصريح له قال بن بولين، المدير الإداري لدى غلوبال إفرت: “شهد سوق المركبات الكهربائية نمواً هائلاً خلال العام الماضي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن سعيدون لرؤية التوجهات الطموحة للجهات الحكومية الأخرى في المنطقة، كسلطنة عمان التي باشرت العمل على تطوير المدن الذكية، والتي سوف تحتضن شوارعها السيارات الكهربائية في المستقبل القريب. وعلى الرغم من كل هذه التوجهات في مختلف بلاد العالم، إلا أنه لا يزال هناك نقص في المعرفة بين المستهلكين حول إمكانيات هذه المركبات الكهربائية.”

وأضاف بقوله: “إن إمكانية هذه السيارات القادرة على عبور التضاريس الصعبة والوعرة لمسافة 1,217 كم، تعتبر دليلاً على أنها أكثر من مجرد سيارات صديقة للبيئة صممت لتناسب التوجهات المستقبلية، فهي أيضاً مركبة مثالية تناسب الجميع، كونها مزودة بتقنيات وتكنولوجيا مبتكرة ومذهلة.”

واختتم كلمته قائلاً: “تعتبر قيادة المركبات الكهربائية خلال الرحلة البرية طريقة مثالية لإظهار تقديرنا للإمكانيات التي توفرها لنا التكنولوجيا الحديثة، والتي باتت من أهم العناصر الأساسية في تشكيل مستقبلنا. كما أنها فرصة رائعة للجميع للتعرف على هذه الفئة من السيارات وخوض التجربة بشكل عملي لاختبار قدراتها على الطرقات السريعة وتحديداً لمعرفة قدرتها في السير عبر المسافات البعيدة.”