توصلت “فولفو للسيارات” إلى عقد اتفاق مع “بايدو”، المزوّد الصيني الرائد في مجال البحث عبر الإنترنت، يهدف إلى تطوير مشترك للسيارات الكهربائية المتوافقة كلياً مع القيادة الذاتية، والقيام بإنتاجها بالجملة خصيصاً للصين التي تعتبر أكبر سوق للسيارات في العالم.

وتعتبر “فولفو للسيارات”، أول شركة سيارات أجنبية تتعاون بشكل وثيق مع “بايدو” للقيام بتطوير مشترك لسيارات مصممة خصيصاً لكي تكون ذاتية القيادة. وسوف تتيح هذه الشراكة لكلا الطرفين القيام بتطوير هذا النوع من المركبات وبيعها للعملاء الصينيين المحتملين، وهو ما يؤكد طموحات الصانع السويدي في أن يكون المورّد المفضل لشركات النقل على مستوى العالم.

ووفقاً لما ينصّ عليه الاتفاق، فإن”فولفو للسيارات” و”بايدو” سوف توحّدان مواردهما من أجل اتخاذ الخطوات المقبلة والاستعداد لتصنيع السيارات الكهربائية الذاتية القيادة بالكامل. ويعد تعاون “فولفو للسيارات” مع “بايدو” الأول من نوعه على مستوى الصين، وقد تم اختيارها بتأنٍ كشريك من قبل “بايدو” لما تمتلكه من باع طويل من مصداقية في معايير السلامة.

واستناداً إلى اتفاق التعاون الموقع بين الطرفين، فإن “بايدو” سوف تشارك في منصة “أبولو” للقيادة الذاتية. وفي المقابل، سوف تقوم “فولفو” بتوفير إمكانية الوصول إلى خبراتها وتقنياتها المتطورة في صناعة السيارات.

وتظهر المؤشرات المتعلقة بهذه الصناعة، أن الصين سوف تصبح على الأرجح، أكبر سوق للسيارات الذاتية القيادة في العالم في العقود المقبلة. وتوقعت شركة أبحاث السوق “IHS Markit” في وقت سابق من هذا العام، أنه سوف يتم بيع حوالي 14.5 مليون سيارة ذاتية القيادة في الصين بحلول العام 2040، من أجمالي الحجم المتوقع أن يبلغ 33 مليون سيارة في مختلف أنحاء العالم.

هاكان سامويلسون، الرئيس والمدير التنفيذي لـ”فولفو للسيارات”

وقال هاكان سامويلسون، الرئيس والمدير التنفيذي لـ”فولفو للسيارات” في معرض تعليقه على هذا الاتفاق “مع بايدو، نتخذ خطوة كبيرة جداً نحو الأمام في تسويق سياراتنا المتوافقة مع القيادة الذاتية، والمبنية على تقنيات فولفو الرائدة فيما يتعلق بصناعة معايير السلامة”. وتابع “هناك تطور قوي فيما يتعلق بمسألة السيارات الذاتية القيادة في الصين، إذ أن بايدو تعتبر لاعباً رئيساً في هذا المضمار، والسوق الصيني يوفر فرصاً كبيرة بالنسبة إلينا كمورّد لخيارات أساطيل السيارات الذاتية القيادة”.

من جهته، قال الدكتور يا-تشين تشانغ، رئيس “بايدو”، “إن فولفو، ومنذ تأسيسها قبل قرن من الزمان، حافظت على السلامة كمهمة أساسية لها، وهو ما دفع مسألة تطوير السلامة إلى الأمام مع ابتكارات مهمة. نحن سعداء جداً بأن فولفو للسيارات قد أسست شراكة استراتيجية مع بايدو لتطوير سيارة ذاتية القيادة بالكامل متوافقة مع منصتنا المماثلة أبولو. ونتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع فولفو لتزويد العالم بأكثر منتجات السيارات أماناً عرفتها البشرية”.

وسوف تسعى “فولفو للسيارات” في السنوات المقبلة إلى إصلاح الاختلالات الحالية في هذه الصناعة والاستفادة منها. وينعكس هذا الطموح في مجموعة من تطلعاتها البعيدة المدى التي أعلنتها “فولفو للسيارات” في وقت سابق من هذا العام، والتي ترتكز على تأسيس موقع رائد في مجال السيارات الكهربائية والسيارات الذاتية القيادة والنماذج الجديدة لتملك سيارة والحصول عليها.

ويشكل الاتفاق مع “بايدو” دليلاً إضافياً على مدى طموحاتها المتعلقة بالسيارات الذاتية القيادة. وتهدف “فولفو للسيارات” إلى أن تصبح مزوّداً عالمياً لخدمات التنقل وتنظر إلى مسألة السيارات الذاتية القيادة باعتبارها مفتاح نمو رئيس كجزء من هذه الاستراتيجية. وبحلول منتصف العقد المقبل، من المتوقع أن تستحوذ السيارات الذاتية القيادة على نحو ثلث المبيعات السنوية في قطاع السيارات.