19 مايو 2015 – يمكن لمحبّي فورد موستانج في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط الآن ان يتوجهوا الى أقرب صالة عرض لفورد واختبار قيادة فورد موستانج الجديدة كلياً 2015  التي تزخر بتقنياتٍ مبتكرة ومستويات رفيعة الأداء والأسلوب. وتمثّل موستانج 2015 الفصل الجديد من حياة إحدى أبرز السيارات الأسطورية في العالم.

صرّح كاليانا سيفانيانام، مدير التسويق والمبيعات والخدمة لدى فورد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “توحي سيارة فورد موستانج بالشغف أكثر من أيّ سيارة أخرى، حيث يتفاعل الناس في منطقتنا مع المظهر المتميّز لسيارة موستانج وصوتها وأدائها، حتى ولو لم يجربوا قيادتها من قبل. إنّ موستانج هي أكثر من مجرّد سيارة بكلّ تأكيد، فهي القلب النابض لشركة فورد.”

> سيارة موستانج تواصل تميّزها في رياضة الدريفت الإقليمية مع تسميتها السيارة الرسمية لمسابقة ريد بل كار بارك دريفت 2015

ويتخطّى تأثير موستانج عدد السيارات المباعة الذي يتجاوز التسعة ملايين خلال 50 عاماً من إنتاجها المستمرّ. فلقد ظهرت آلاف المرات في أفلام السينما والتلفزيون وفي الأغاني المصوّرة وألعاب الفيديو، وهي السيارة التي تحظى بأكبر قدر من المعجبين على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

2015 Ford Mustang

تجربة الموستانج

إن مظهر الموستانج وأسلوب قيادتها وصوتها هي عناصر أساسية في التجربة الحدسيّة التي تجعل السائقين يرغبون في الصعود إلى السيارة والانطلاق. موستانج هي أول سيارة تقدّم محرّكات بأربع وست وثماني أسطوانات ينتج كلّ منها قوة لا تقلّ عن 304 حصان. وفي ظلّ وجود المزيد من خيارات القوى المحرّكة، ثمة سيارة موستانج لتتوافق مع أيّ أسلوب حياة. ينضمّ إلى محرّك V6 سعة 3.7 لتر ومحرّك V8 المحسّن سعة 5.0 لتر محرّك EcoBoost جديد كلياً سعة 2.3 لتر يضيف تكنولوجيا متطوّرة إلى طراز موستانج.

يستخدم محرّك EcoBoost في سيارة موستانج الضخّ المباشر وتقنية التوقيت المتغيّر للكامات المزدوجة المستقلة والشحن التوربينيّ لتقديم الكثير من قوة الأداء عبر نطاق واسع من عدد دورات المحرّك. كما أنّ مشعب السحب الفريد والشاحن التوربينيّ يسمحان له بتقديم الأداء الذي يتوقّعه سائقو الموستانج بفضل قوته التي تبلغ 325 أحصنة وعزم دورانه الذي يبلغ 323 رطل-قدم.

ويقول دايف بيريتشاك، المهندس الأعلى لسيارة فورد موستانج: “يقدّم محرك EcoBoost الأداء القويّ الذي يتوقّعه سائق الموستانج، ويتميّز بمنحنى مسطّح وواسع النطاق لعزم الدوران ما يمنحك قوة هائلة لسهولة التجاوز أو القيادة على طريق متعرّجة”.

بينما تحافظ موستانج GT على محرّك الـ V8 سعة 5.0 لتر الجبار، الذي يتميّز الآن بنظام صمامات وأغطية أسطوانات محسّنين يساعدان في توليد أكثر من 421 حصاناً و391 رطل-قدم من عزم الدوران. كما يشتمل مشعب السحب الجديد على صمامات تحكّم بتقنية CMCV لإغلاق المنافذ بشكل جزئيّ عند سرعات المحرك المنخفضة. يؤدي هذا إلى زيادة تدفّق الهواء لتحسين مزج الهواء والوقود، ما يؤدّي إلى تحسين الفعالية ووالثبات عند الدوران البطيء لدى التوقّف.

وبما أنّ محرّك V6 سعة 3.7 لتر القياسي يولّد 304 حصان و280 رطلاً-قدماً من عزم الدوران، فإنّ سيارة الموستانج التي تُعتبر في متناول المستهلكين تقدّم الأداء الذي يتوقّعه العملاء. بالإضافة إلى ذلك، سيقدّر السائقون نقل الحركة الأكثر سلاسة بفضل ناقل الحركة اليدوي المحسّن، بينما يتميّز ناقل الحركة الأوتوماتيكي المعدّل بوحدتين لنقل الحركة مثبتتين في عجلة القيادة للسائقين الذين يريدون أن يحظوا بالخيار بين الملاءمة والتحكّم.