30 اغسطس 2016 – يبدأ فيليب قازان الذي يشرف على فريق “قازان بيرفورمانس تيونينغ” حديثه بقوله: “سوف أشرف في رالي لبنان الدولي على السائقَين روني كنعان وربيع أيوب فقد قررت هذا العام حصر العدد لأنني أتعب كثيرًا، لذا إعتذرت من الكثير من السائقين…”.

ويؤكد فيليب السائق المعروف سابقًا في بطولة لبنان للراليات والذي نافس على لقب بطولة لبنان للراليات عام 1998 (فاز في ذلك العام برالي الربيع الـ 15 مع الملاح غسان بجاني على متن رينو كليو ويليامس) وكان من بين أبرز السائقين خلال حقبته أن ربيع أيوب تألق هذا العام على غرار روني كنعان، فـ”الأول ينافس على لقب سيارات المجموعة “ن” والثّاني على لقب سيارات الدفع الأمامي وفي حال تمكنا من الوصول إلى خط النهاية فإنهما سيحتلان إما المركز الأوّل أو الثاني في فئتيهما” تابع قازان قائلاً.

1-Philipe Kazan

وبالفعل ومن يعود بالذاكرة إلى نتائج هذين السائقَين يدرك جيدًا حقيقة ما يقوله فيليب، فربيع أيوب الذي إستعان بالملاحة الفرنسية كاثي دوروسو وقاد طراز “ميتسوبيشي لانسر إيفو9″، وبعد إنسحابه باكرًا من رالي الربيع الـ 32، تمكن في رالي جزين الخامس من إحتلال المركز الخامس في الترتيب العام والثّالث بين سيارات المجموعة “ن” خلف روجيه فغالي وإيدي أبو كرم، ليعود في رالي الأرز الـ 25 إلى الواجهة مجددًا حيث تمكن من التقدم مرتبة إضافية ليحتل المركز الرابع في الترتيب العام والثالث ضمن المجموعة “ن” خلف الثنائي فغالي وأبو كرم… هذه النتائج سمحت له بحصد 126 نقطة ليحتل المركز الثّامن في الترتيب العام المؤقت للسائقين.

روني كنعان من ناحيته حصد 152 نقطة ويحتل المركز السّابع في الترتيب العام المؤقت للسائقين متأخرًا بفارق 16 نقطة عن باسل أبو حمدان متصدر الترتيب العام لسيارات الدفع الأمامي (168 نقطة)… كنعان من ناحيته ومع ملاحه سامر صفير وعلى متن سيارته الـ “سيتروين دي أس3 آر3 تي” نجح في رالي الربيع في إحتلال المركز الـ 11 في الترتيب العام والرابع بين سيارات الدفع الأمامي خلف كل من روجيه فغالي، هنري مسعد وباسل أبو حمدان. وفي رالي جزين شاهد خط النهاية في المركز الـ 12 في الترتيب العام والثّالث ضمن فئته خلف أبو حمدان وروبير أعرج. أما التتويج الأول في مسيرته ضمن الدفع الأمامي فكان في رالي الأرز حيث رفع كأس المركز الأوّل وحلّ خامسًا في الترتيب العام.

Rony Kanaan

والجدير ذكره أن الملاح سامر صفير توج بطل لبنان للملاحين عام 1998 بعدما شارك في ذلك العام مع 3 سائقين مخلتفين هم زياد شبطيني في رالي الدورة الشتوية الثاني وتمكن من إحتلال المركز الرابع (فولكسفاكن غولف جي،تي،آي 16في) وروجيه فغالي في رالي لبنان الدولي الـ 22  حيث حلّ في المركز الرابع (رينو كليو ويليامس) وميشال أبو شقرا في رالي الأرز الثامن وحلّ في المركز الثاني (سيات إيبيزا).

كما شارك صفير مع روجيه في رالي دبي الدولي، الجولة السابعة والأخيرة من بطولة الشرق الأوسط للراليات 1998، وحلا في المركز السّابع في الترتيب العام النهائي على متن “سيات إيبيزا 16 صمامًا”، ليساهم في فوز الفغالي بلقب بطولة لبنان للسائقين، حيث إحتفظ الأخير بلقبه للعام الثاني على التوالي وتقدم بفارق نقطتين عن فيليب قازان الذي تعذرت مشاركته في رالي دبي في محاولة منه للفوز باللقب المحلي.

طوحات كثيرة ترافق مغامرة أيوب وكنعان في النسخة الـ 39 من رالي لبنان الدولي الذي يُقام بين 2 و4 أيلول المقبل ويتألف من 11 مرحلة خاصة بالسرعة تبلغ مسافتها 209 كيلومترات، ويشكّل الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات للعام الجاري.