3 أغسطس 2015 – توّج فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للرالياتاليوم (الأحد) بالمركز الثالث في رالي فنلندا، الجولة الثامنة من بطولة العالم للراليات على يد السائق النرويجي مادس أوستبيرج وملاحه يوناس أندرسون. وقد تألفت جولة فنلندا بالإجمال من 20مرحلة “فائقة السرعة” بطول 319,38 كلم. الجدير بالذكر أن كريس ميك قد عاد في اليوم الأخير مستأنفاً راليه تحت قانون (رالي2) وتمكن من تسجيل ثالث أسرع زمن في المرحلة الأخيرة (مرحلة النقاط الإضافية) محرزاً نقطة يتيمة. وبهذه النتيجة، يحتل مادس أوستبيرج المركز الثالث في ترتيب بطولة العالم للسائقين برصيد 84 نقطة في حين عزز فيه فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات من وصافته لبطولة الصانعين برصيد 141 نقطة.

تألف اليوم الأخير لرالي فنلندا من مرحلة واحدة كررت مرتين طولها 14.13 كلم. وقد تم استخدام مرحلة “مينابا”فيالاتجاه المعاكس مقارنةً بالعام الماضي. تعتبر المرحلة من أكثر مراحل الرالي تقنية وصعوبةبحيث اضطر العديد من السائقين إلىتخفيف الضغط بشكل كبير في بعض الكيلومترات الثمانية الأولىللحفاظ على خطالتسابق الصحيح. وكانتالمسافة المتبقية منالمرحلة سريعة جداًمع العديد منالقفزات العمياءالكبيرة قبلالنهاية.

“كنا نحتل المركز الثالث بشكل مريح جداً ولم يكن هناك أي داع للضغط” قال مادس أوستبيرج وأضاف: “كنت أهدف في اليوم الأخير إلى إيصال السيارة بسلام إلى نهاية الرالي وحصد نقاط المركز الثالث. عموماً كان رالي فنلندا مميزاً بالفعل، لقد استمتعت به كثيراً وبالسرعات العالية التي وصلنا إليها وبالأزمنة الممتازة التي سجلناها. لقد أثبتنا قدرتنا على منافسة المتصدرين وسنواصل هذا الأداء فيما تبقى من بطولة العالم للراليات. أنا سعيد جداً بالعودة إلى منصة التتويج وأتطلع قدماً الآن لرالي ألمانيا الأسفلتي.”

?????????????????????????????????

كان رالي فنلندا بالنسبة للشيخ خالد بن فيصل القاسمي من الراليات المميزة جداً وقال: “فنلندا من الراليات التي تكسبك خبرة في كل مرحلة تخوضها، وهذا ما حصل معنا. لم تكن ملاحظات المراحل بالدقة والسرعة التي كنا نريد وفي بعض الأحيان كانت وتيرة المراحل أسرع من الملاحظات التي دوناها خلال فترة الاستطلاع  قبل انطلاق الرالي. لقد رفعت من وتيرة قيادتي في المرحلة الأخيرة بنسبة 20 بالمئة تقريباً بهدف التعرف أكثر على ما يمكن أن نفعله في مثل هذا النوع من الراليات التي تصل فيها السيارات إلى سرعتها القصوى على طرقات ذات قفزات كبيرة وعمياء. لقد استفدنا من تجربتنا في فنلندا ونتطلع إلى الجولة القادمة.” تجدر الإشارة إلى أن الرالي العالمي التالي للقاسمي سيكون رالي اسبانيا.

ومن جهة أخرى، وضمن فئة بطولة العالم للناشئين، كان سائق فريق أبوظبي للسباقات محمد المطوّع يتبع استراتيجية القيادة الحذرة بوتيرة ثابتة خلال الرالي، وعلى الرغم من بعض الأخطاء الصغيرة في ملاحظات المراحل

إلا أن النجم الإماراتي الصاعد تقدم لاحتلال المركز السادس في الترتيب العام لفئة JWRC (بطولة العالم للراليات فئة الناشئين) وذلك للرالي الثاني على التوالي بعد بولندا.

?????????????????????????????????