تمكن السائق السعودي عيسى الدوسري والدرّاج الأردني عطا الحُمود من تسجيل اسمهما كأول فائزين بلقب باها الأردن، في فئتي السيارات والدراجات النارية.

في أول نُسخة من باها الأردن، نجح السائق السعودي عيسى الدوسري مع ملّاحه الإماراتي علي حسن عُبيد من تحقيق الفوز بلقبه، حيث اجتازا فيافي الصحراء الأردنية، الشهيرة بجمالها الأخّاذ، والمُحيطة بوادي رم،  مُنهيَيْن اليوم الأخير للحدث، الأول من نوعه في الأردن مُنذ العام 1990، بأريحية تامة.

وسجل سائق فريق “إي دي للسباقات” اسمه كأسرع سائق في كل مرحلةٍ خاصة، ولم يُفلت منه سوى المرحلة الخاصة الاستعراضية، حين سجل ثاني أسرع زمن، وقال الدوسري: “سار كل شيءٍ بسلاسة وأنا سعيدٌ للغاية بذلك، خُضت المرحلة الأخيرة بتأني، وكُنت أبطأ من البارحة بأربع دقائق، لقد كانت مرحلةً لطيفة، ولكنها سريعة جدًا، حيث تحتاج للكثير من السرعة خلالها”.

وأنهى مُواطناه فارس المشنا ومتعب الشمري السباق في المركزين الثاني والثالث على التوالي، وبذلك حجز السعوديون وسيارات نيسان المراكز الثلاثة الأولى. تلاهم خالد الهمزاني رابعًا، في سيارة نيسان، واخترق أحمد المالكي هيمنة سيارات نيسان على الحدث، حيث يُشارك في سيارة إيسوزو “دي ماكس”، ومُنهيًا الباها في المركز الخامس.

وسجل “الفريق الصمّ السعودي للراليات” مع السائق السعودي فهد العبد اللطيف إنجازًا مُشرفًا، بإحرازه المركز السادس، وفوزهم بلقب فئة “تي 2” الخاصة بسيارات الإنتاج التجاري المُتسلسل، حيث تواصل مع ملّاحه زياد الحربي بلغة الإشارة، مما يدل على العزيمة والإرادة لاتي يتمتع بهام العبد اللطيف.

وكانت السلامة حليفة السائق الأردني سلامة القمّاز في هذا الباها، وأنهى سائق تويوتا برادو الباها في المركز السابع، مع ملّاحه يوسف جُمعة، مُقدمين أداءً مُشرفًا للسائقين الأردنيين، رغم قلة خبرتهما في هذا النوع من الراليات.

هذا وتراجع صالح السيف، صاحب أسرع توقيت في المرحلة الخاصة الاستعراضية، في مركبته “كان – أم”، من المركز الثالث إلى السابع مع نهاية المرحلة الأولى لليوم، وتواصل سوء الحظ معه في المرحلة الأخيرة ليخرج من قائمة السبعة الأوائل بعد تلقيه عُقوبة زمنية مقدارها 2:20 ساعَتَيْن، ومن ثم تاه في المرحلة الأخيرة، وتعطلتس سيارته. وأنهى المرحلة من دون اجتياز المسار المُحدد، وبالتالي من المُتوقع أن يتلقى عُقوبة زمنية إضافية كبيرة، مع ذلك، ضمن السعودي لقب فئته “تي 3” الخاصة بمركبات الباغي.

وكما يُقال، الفرس من الفارس، وهذا مع حصل مع الدرّاج الأردني عطا الحُمود، الذي قاد دراجته “بيتا 930” كالخيل الأصيلة، ليُحرز معها لقب فئة الدراجات النارية، علمًا بأن الحُمود، ملّاح الراليات السابق، لم يُشارك سوى في سباقٍ واحد للدراجات النارية قبل هذا الباها، حيث شارك في سباقٍ للدراجات النارية في اليونان. وكان الأسرع في المراحل الأربعة الحقيقية التي أُشتمل عليها الحدث، حيث تفوق على حمزة الزواهرة بفارق 3:51:51 ساعات.

وقال الحُمود: “كانت مرحلة ثانية صعبة، كانت الرمال مُنافستي الرئيسية طوال المرحلة، لأنها كانت عميقة في بعض الأماكن، وأشعر بأنه من الرائع أن أنهي السباق، واجهت مشاكل في الضغط وخسرت الكثير من الوقت في المرحلة الأولى، ولكن لا يُمكنني التذمُّر حيال الباها إجمالًا”.

مُجريات يوم السبت:

وجد الدوسري صبيحة اليوم بأن صدراته للترتيب العام عن أقرب مُنافسيه قد توسعت إلى 27:39 دقيقة، وذلك بعد ان تلقى فارس المشنا، أقرب مُلاحقيه، عُقوبةً زمنية، بلغت عشر دقائق، أُضيفت إلى توقيته.

وحصل العديد ممن أنهوا البارحة ضمن العشر الأوائل على عُقوباتٍ زمنية تتعلق بعدم الالتزام التام بالمسار، وكان صالح السيف أبرز المُستفيدين من هذه العُقوبات، إذ صعد للمركز الثالث، على حساب مُواطِنَيْه متعب الشمري وخالد الهمزاني.

كما شارك كُلًّا من رائد العنزي وتوفيق حريز ومالك الحريري ويارا شلبي في مرحَلَتَي اليوم، ولكن أُضيف إلى أوقاتهم عُقوبة زمنية مقدارها 100 ساعل سائق، وذلك لانسحابهم من المرحلَتَين اللتين أشتمل عليهم يوم الجمعة ، فيما انسحب السعودي إبراهيم المهنّا والكُويتي سالم الظفيري، الذي تعرض لحادثٍ قوي، من الباها نهائيًا.

واختبر عطا الحُمود نفس ما عايشه الدوسري، فقد بدأ يومه مع خبر توسع الفارق بينه وبين أقرب مُلاحقيه إلى 2:21:07 ساعتَيْن، وذلك بعد تلقيه عُقوبةً زمنية مقدارها 28 دقيقة، فيما تلقى أقرب مُنافسيه حمزة الزواهرة، عُقوبةً زمنيةً مقدارها 90 دقيقة. هذا وأعلن سيف الزيود وخلدون حلبي وبدر عبد الجواد انسحابهم رسميًا من الباها.

بدأ مُنافسات اليوم بخوض المرحلة الأقصر، وطولها 64.65 كيلومتر، والتي بدأت وانتهت في القويرة. وتصدر الحمود فئة الدراجات أمام الزواهرة، فيما كان الدوسري أول المُنطلقين في فئة السيارات.

أنهى الحُمود المرحلة أولًا، بتوقيت 1:25:1 ساعة، وتمكن من توسيع الفارق إلى 2:45:30 ساعتَيْن رغم المصاعب الملاحية قُرب نهاية المرحلة، وأكمل الزواهرة المرحلة مع ثُقبٍ في أحد إطارَي دراجته كاوازاكي.

خلف الدوسري، كانت المُنافسة قائمة على باقي مراكز منصة التتويج، خاصةً بين السائقين السعوديين، وقدم السائقان أحمد الشمري ومتعب الشمري أداءً قويًا، فيما خسر السائق الفلسطيني محمود المعابدة وقتًا ثمينًا إثر ارتكابه لخطأ ملاحي.

وأنهى الدوسري مرحلة (القويرة) أولًا، بتوقيت 42:02 دقيقة، مُتفوقًا على متعب الشمري بفارق 2:02 دقيقَتَيْن، ومُوسعًا صدراته إلى 35 دقيقة عن المشنا، ولكن تأخر السيف في هذه المرحلة، وخسارته لحوالي 30 دقيقة، كانت كافية لإرجاعه للمركز السابع.

ولم تُفارق المشاكل يارا شلبي لليوم الثالث على التولي، حيث تعرضت عُلبة التُروس، في سيارتها نيسان باثفايندر، لأضرار خلال اجتيازها الكُثبان الرملية، ولم تتمكن من إكمال المرحلة، فيما أنهى الأردني مالك الحريري المرحلة في مركبته “أم أن 1600” مُصنفة في فئة “تي 3“، ولكنه اضطر للانسحاب قبل بدء المرحلة الأخيرة للباها، بسبب كسر في أحد حلقات مكبس أسطوانات المُحرك. فيما أكمل محمود المعابدة المرحلة، ولكنه تجاوز الوقت المُحدد لها.

وقال ملّاح الحريري، زياد مسنّات: “عندما أنهينا المرحلة، كان هنالك ضغط كبير على المُحرك خلال اجتياز الكُثبان الرملية، ووصلنا إلى منطقة الصيانة، مع وجود ضجيج غريب في المُحرك، وحتى لو خُضنا المرحلة الأخيرة، فإننا لن نتمكن من إنهاءها”.

المرحلة الأخيرة كانت تكرارًا للمرحلة الأطول من مرحلة البارحة [الجُمعة]، وطولها 121.14 كيلومتر، ولكن بالاتجاه المُعاكس، ومرت بمنطقة قريبة من الحُدود الأردنية السعودية، جنوب شرق مدينة العقبة.

ولم يُواجه الدوسري أو الحُمود أية مُفاجآت تُعكر صفو المرحلة الأخيرة، وأكدا تفوقهما خلالها، بينما خسر أحمد الشمري بعض الوقت خلالها، إثر تعرضه لمشاكل ميكانيكية، فيما حصل السيف على مجموعة من العُقوبات.

والآن، وبعد انتهاء الباها بتتويج الفائزين به، وتنفس السائقين الصُعداء بانتهائه، ستبقى الجهة المُنظمة للحدث، الأردنية لرياضة السيارات، على أحرّ من الجمر في انتظار الاجتماع المُقبل للمجلس العالمي للاتحاد الدولي للسيارات “فيا”، لمعرفة عمّا إذا كانت المملكة الأردنية الهاشمية ستستضيف إحدى جولات كأس العالم للراليات الصحراوية “كروس كانتري”.

الترتيب العام لباها الأردن 2018، بعد المرحلة الخاصة الخامسة (قائمة غير رسمية):

فئة السيارات:

رقم السيارة – السائق والملاح – السيارة

01– عيسى الدوسري (السعودية)/ علي حسن عُبيد (الإمارات) – نيسان نافارا “تي 1” 4:23:15 ساعات

02–  فارس المشنّا (السعودية)/ سعود التميمي (السعودية) – نيسان باترول – 5:09:20 ساعات

03– متعب الشمري (السعودية)/ عبد اللـه الشمري (السعودية) – نيسان باترول – 5:27:24 ساعات

04– خالد الهمزاني (السعودية)/ فهد العُمَر (السعودية) – نيسان باترول – 2:59:34 ساعتَيْن

05– أحمد المالكي (السعودية)/ عُمر اللاحم (السعودية) – إيسوزو دي ماكس – 5:59:46 ساعات

06– فهد العبد اللطيف (السعودية)/ زياد الحربي (السعودية) – نيسان باترول – 6:05:50 ساعات

07– سلامة القمّاز (الأردن)/ يوسف جُمعة (الأردن) – تويوتا برادو – 7:54:08 ساعات

فئة الدراجات النارية:

الدرّاج – الدراجة

1– عطا الحمود (الأردن) – بيتا 390 – 7:38:44 ساعات

2– حمزة الزواهرة (الأردن) – كاوازاكي “كاي أكس 450” – 11:30:35 ساعة