قصر السراب (أبوظبي، الإمارات): لن يتمكن سائق فريق “أي دي للسباقات” السعودي عيسى الدوسري، من إكمال مشواره مع تحدّي أبوظبي الصحراوي، الجولة الثالثة من (فيا) كأس العالم للراليات الصحراوية “كروس كانتري”، حيث كان يهدف لإنهاءه على منصة التتويج، وذلك إثر حادثٍ بسيط تعرضت له سيارته “نيسان نافارا” من تحضير فريق “ريد لايند” الجنوب أفريقي، خلال المرحلة الثانية في صحراء ليوا.

وتسبب الحادث، الذي اعتقد الدوسري للوهلة الأولى بأنه ليس ذو تأثير كبير على مسيرته، خصوصاً أنه جاء على سُرعةٍ بطيئة، بإنهاء مشوار السائق السعودي وملّاحه الإماراتي علي حسن عبيد. إذ خضعت السيارة لفحصٍ دقيق من قبل الفاحص التقني المُعتمد من قبل الاتحاد الدولي للسيارات “فيا”، ليونيل كاري، للتأكد من أن الحادث لم يُؤثر على شروط السلامة العامة الصارمة المفروضة والواجب توافرها في السيارة.

وكشف الفحص الفني عن وجود أضرارٍ لحقت بالقفص المُقاوم للانقلاب المُدمج بالسيارة، لذا لم يُسمح للدوسري بالمُشاركة في المرحلة الثالثة (مياه العين)، البالغة مسافتها 281.27 كيلومتر، وعبرت صحراء الرُبع الخالي.

© RallyZone – Edoardo Bauer

وقال الدوسري: “يُعتبر تحدّي أبوظبي من الراليات الصعبة جدًا، وفي هذا العام كان هنالك الكثير من المُصنّعين، والسيارات عالية التجهيز ومُنافسة كبيرة. كانت خطتي تعتمد على أخذ الأمور برويّة، وانهيت المرحلة التمهيدية في المركز الـ 14، وكُنتُ أحتل المركز الثامن قُبيل انسحابي”.

وأضاف: “بالنسبة لما حدث لي، أعتقد بأنه خطأ في تصميم السيارة، وتحديدًا القسم الأمامي منها، لقد صُنعت هذه السيارة لتُلائم تضاريس جنوب أفريقيا، أكثر من مُلائمتها للمراحل الصحراوية الشرق أوسطية، التي تتميز بالكثير من الرمال والكُثبان، وبحُكم أن السيارة جديدة فإن من المنطقي ظهور مثل هذه المشاكل في سيارتي، وأدرك الفريق الذي يُشرف على تصنيع السيارة وتحضيرها هذه المسألة، لذا سيعمل على إصلاحها”.

© RallyZone – Edoardo Bauer

وتابع: “لقد انقلبت السيارة بطريقةٍ لا علاقة لها بأسلوب القيادة، بل بسبب خطأ تقني في تصميم السيارة. لقد كان الحادث بسيطًا، ولكنه تسبب بانثناء في القفص المُقاوم للانطباق. الأمر يتعلق بالسلامة، لذا لم يُسمح لي بالاستمرار مع الأضرار التي لحقت بالقفص، واضطررت للانسحاب من الرالي”.

مع ذلك حافظ الدوسري على نبرة تفاؤل بخُصوص أنشطته المُستقبلية، وقال: “كنت آمل أن أعود للمُنافسات بقوة في الجولة القادمة من البطولة التي ستستضيفها قطر أواخر هذا الشهر، لكنني لن أتمكن من ذلك بعد هذا الحادث، إذ تحتاج السيارة للكثير من أعمال الصيانة، خُصوصًا مع القفص المُقاوم للانطباق. لذلك هدفي المُقبل هو المُشاركة في رالي عسير في المملكة العربية السعودية. والذي سيُقام خلال شهرين، بحيث تكون السيارة جاهزة في ذلك الحين، ونأمل التوفيق من اللـه”.