– فئة ’فانكويش زاغاتو‘ ستحتضن 325 سيارة جديدة تشمل 99 سيارة (كوبيه)، و99 (فولانتي)، و28 (سبيدستر) و99 (شوتينج بريك)
– التصاميم الأربعة جاءت ثمرة تعاون إبداعي بين’أستون مارتن‘ و’زاغاتو‘

أعلنت ’أستون مارتن‘،الشركة البريطانية الرائدة المتخصصة بصناعة السيارات الرياضية الفاخرة، عن توسعة إصدارها الخاص من فئة سيارات ’فانكويش زاغاتو‘ عبر إضافة طرازين جديدين هما ’سبيدستر‘ و’شوتينج بريك‘ لتنضما لطرازي ’كوبيه‘ و’فولانتي‘ المعلن عنهما سابقاً. وتأتي هذه الخطوة بموجب تعاون وثيق مع شركة التصميم الإيطالية ’زاغاتو‘، وذلك في إطار واحدة من أبرز الشراكات الإبداعية والمثمرة على مستوى قطاع السيارات. وقد أكدت ’أستون مارتن‘ أنه سيتم البدء حالياً بإنتاج سيارات ’سبيدستر‘ التي ستنضم إليها لاحقاً سيارات ’شوتينج بريك‘.

 

وستشهد أسرة ’فانكويش زاغاتو‘ ولادة 325 سيارة جديدة تتوزع على الطرازات الأربعة، حيث كانت الشركة قد بدأت الشركة انتاج ’فانكويش زاغاتو‘ من طراز ’كوبيه‘ في أواخر عام 2016، وهي الفرد الأول في هذه الفئة؛ وتلى ذلك دخول سيارة ’فولانتي‘ مرحلة الإنتاج. وحصرت شركة ’أستون مارتن‘ انتاج هذا الطراز بـ 99 سيارة فقط (تم بيعها بالكامل)؛ حيث بدأت عمليات إنتاج هذه السيارة فعلياً، وسيتم الانتهاء من تسليمها خلال عام 2018.

 

وبالنسبة للطرازين الجديدين، تُعد سيارة ’فانكويش زاغاتو سبيدستر‘ الطراز الأندر والأقل تصنيعاً، حيث ستنتج العلامة البريطانية الرائدة 28 سيارة فقط منها. وبحكم المكانة المرموقة لشركة ’أستون مارتن‘ في عالم تصنيع السيارات الفاخرة والأكثر تميزاً على مستوى القطاع، فقد تم بيع جميع السيارات الـ 28 من طراز ’سبيدستر‘؛ وسيتم تسليمها بحلول عام 2018. أما سيارة ’فانكويش زاغاتو‘ من طراز ’شوتينج بريك‘، فستدخل مرحلة الإنتاج خلال عام 2018، حيث سيتم تصنيع 99 سيارة، لتوازي في تعدادها طرازي ’كوبيه‘ و’فولانتي‘.

وتستند جميع الطرازات الأربع إلى مواصفات وتصميم طراز ’فانكويش إس‘، حيث تم تزويد جميع سيارات ’زاغاتو‘بمحرك يضم 12 أسطوانة مصممة على شكل حرف (V) ويولد طاقة جبارة باستطاعة 600 حصان، إضافة إلى وجود نظام نقل حركة أوتوماتيكي عالي المرونة من فئة (Touchtronic III). وبفضل وجود نظام تخميد تكيّفي مطوّر خصيصاً لكل نموذج، فإن سلسلة سيارات ’فانكويش زاغاتو‘ ستوفر تجارب قيادة ممتعة ومنقطعة النظير تنسجم مع روعة تصاميمها الفريدة.

 

ويمثل طرازا ’سبيدستر‘ و’شوتينج بريك‘ النجمين اللامعين في شجرة عائلة سيارات ’فانكويش زاغاتو‘. إذ يمتاز طراز ’سبيدستر‘ بتصميم مزود بسقف مفتوح يجسد ببراعة متعة القيادة المشوقة للسيارات الرياضية الفارهة ذات الأداء الخارق. كما يتمثل الجانب الأكثر جرأة في تصميم ’سبيدستر‘ من خلال الانتفاخات الممتدة بتصميم منحنٍ موازٍ للمقاعد، لتترجم السيارة بتفاصيلها مفهوم ’الفقاعة المزدوجة‘ الذي لطالما اشتهرت. وقد تم استخدام ألياف الكربون لتصنيع جميع ألواح هيكل السيارة (أسوة بالسيارات الأخرى في عائلة ’فانكويش زاغاتو‘)؛ فيما تستمد التفاصيل المشتركة- مثل الأضواء- إلهامها من تصميم الأضواء الخلفية لسيارة ’أستون مارتن فولكان‘، واستخدام شعار (Z) ثلاثي الأبعاد المثبت على الشبك الأمامي وشبكات التهوية الخلفية، وهو ما يسهم في إضفاء إطلالة عصرية جريئة منقطعة النظير تربط بين مختلف هذه الجوانب الإبداعية.

 

وحافظت ’أستون مارت‘ على إرث تصميم طراز ’شوتينج بريك‘ بمقعدين فقط، إلا أن الطراز الجديد ينطوي على العديد من المزايا العملية الاستثنائية ضمن فئة (GT)، حيث يمتاز بسقف ’زاغاتو‘ الموسع الذي يأخذ شكل ’فقاعة مزدوجة‘، إضافة إلى لمساتٍ زجاجية تسمح للضوء بغمر قمرة القيادة لتمنح السائق شعوراً أكبر بالرحابة. وتمتد أناقة السقف إلى غطاء الصندوق الخلفي المزوّد ببابٍ كهربائي ليكشف تحته عن مساحة مصممة خصيصاً لتخزين الأمتعة. وتعدّ لمسات الكربون المتقاطعة، ومفاتيح التحكم البرونزية المطلية، إلى جانب استخدام أرقى أنواع الجلود وأنماط الخياطة الأنيقة على شكل حرف (Z) المستخدمة في المقاعد ومقاطع الأبواب، من أهم العناصر الفريدة التي تميز طرازات ’الكوبيه‘ و’فولانتي‘ و’سبيدستر‘.

وبمعرض تعليقه على عائلة سيارات ’فانكويش زاغاتو‘، قال السيد ماريك ريشمان، المدير الإبداعي لدى شركة ’أستون مارتن‘: “لم يسبق وأن قمنا بإصدار نماذج ’زاغاتو‘ ضمن عائلة واحدة، ولكن هذه الفكرة لم تأتي دون بوادر سابقة. فقد حرصنا على اتخاذ مزيد من الخطوات المميزة بعد التمعّن الدقيق في الطرازات السابقة مثل ’دبي بي 7 زاغاتو‘ و’دي بي إيه آر 1‘ أو سيارة ’زاغاتو كوبيه‘ المزودة بمحرك ذو 8 أسطوانات على شكل حرف (V). وقمنا بإطلاق عائلة ’زاغاتو‘ لتلبية متطلبات العديد من عملائنا الذين ينشدون خيارات متنوعة وتجارب قيادة فريدة. وفيما يفضل البعض طرازات الكوبيه الفاخرة، ينشد البعض الآخر تجربة قيادة أكثر إثارةً وتشويقاً والتي تتجسد في طراز ’سبيدستر‘؛ كما أن بعض عملاءنا اختاروا الحفاظ على أجمل ما في الخيارين باقتناء كلا الطرازين. ونؤكد بأننا نشهد على الدوام طلباً واسعاً من جانب العملاء والمستهلكين لدينا، ونحن نسعى لمواكبة الطلب على المزيد من تلك السيارات، إلا أننا نريد في ذات الوقت الحفاظ على حصرية فئة ’زاغاتو‘، إذ تتمحور فلسفتنا حول تقديم سيارات يقتنيها عشّاق جمع السيارات النادرة ذات اللمسات الكلاسيكية الملائمة للمشاركة في فعاليات الكونكورس في المستقبل. وتمثل الطرازات الجديدة السيارات الأكثر ندرة في القطاع، حيث تم تصنيع 325 سيارة فقط منها على المستوى العالمي، وذلك بما يشمل 99 سيارة ’كوبيه‘، و99 سيارة ’فولانتي‘، و28 سيارة ’سبيدستر‘ و99 سيارة ’شوتينج بريك‘”.

 

وفي إطار حديثه عن الشراكة الإبداعية الجديدة، قال السيد أندريا زاغاتو، الرئيس التنفيذي لشركة ’زاغاتو‘: “نشأت العلاقة المميزة بين ’زاغاتو‘ و’أستون مارتن‘ في عهد جدّي أوغو زاغاتو بالتزامن مع إطلاق سيارة ’دي بي 4 زاغاتو‘ قبل حوالي 60 عاماً. وشهدت هذه الشراكة الإبداعية الوثيقة ازدهاراً لافتاً على مدى 3 أجيال للجانبين، وهو أمر فريد من نوعه تماماً مثل تميّز السيارات التي نقوم بتصنيعها. ولطالما اقترن اسم عائلتي بمختلف بالتصاميم الرائعة، إذ يدرك عشاق اقتناء السيارات النادرة أن السيارات التي تجمع توقيع ’زاغاتو‘ مع أجنحة شعار ’أستون مارتن‘ تعتبر الأكثر تميزاً وخصوصية. ولا يخفى على أي شخصٍ بأن التعاون الوثيق لتصميم 4 نماذج إضافية متميّزة من سيارات ’فانكويش زاغاتو‘ انطوى على تحدٍ فريدٍ من نوعه، إذ تمحوّر تركيزنا على تجاوز توقعات العملاء؛ ونفخر لمواصلة قصة نجاحنا الملهمة التي بدأها جدي، ويسعدنا جداً استمرار هذه الشراكة مع ’أستون مارتن‘ لمتابعة مسيرة التميّز في عالم السيارات”.