شهد يوم الجمعة الماضي انطلاق موسم الدرعية مع أولى الفعاليات الرياضية الكبرى المقررة خلال شهر من الفعاليات الرياضية الأسطورية في المملكة العربية السعودية، حيث حفر ’سباق السعودية للفورمولا إي – الدرعية‘ ذكريات لا تنسى لدى الحاضرين داخل وخارج حلبة السباق.

ويمثل هذا السباق المستمر على مدى يومين شارة بداية سباقات الموسم الحالي من بطولة ’إيه بي بي فورمولا إي‘، وتخلله الكثير من اللحظات الحماسية على أرض حلبة الدرعية، ليكتب بذلك تاريخاً جديداً لرياضة السيارات مع مشاركة مجموعة من أبرز السائقين والسيارات في تاريخ هذه الرياضة.

ومرةً أخرى، يرتبط اسم رياضة ’فورمولا إي‘ بالمسيرة الفريدة التي تخوضها المملكة العربية السعودية، إذ تفتح أبوابها أمام العالم لمشاهدة أروع اللحظات خلال الحفلات الموسيقية بعد انتهاء السباق، حيث شهد يوم الجمعة الماضي تواجد 40 ألفاً من العشاق والمشجعين للاستمتاع بالعروض المذهلة لكل من فرقة ’إماجين دراغونز‘ ومنسق الأسطوانات الشهير آلان والكر إلى جانب فرقة ’كلين بانديت‘. كما شهدت الحفلات التي أقيمت بعد فعاليات اليوم الثاني من السباق تواجد أكثر من 40 ألف شخص للاستمتاع بالعروض الرائعة لنجم أمريكا اللاتينية مالوما بمشاركة المغني اللبناني الكندي مساري.

وكانت فعاليات الموسم الماضي قد جسّدت لحظةً مفصليةً في تاريخ المملكة مع تنظيم أولى الحفلات الموسيقية المفتوحة أمام شريحة واسعة من الجمهور، تستكمل فعاليات العام الجاري هذه المسيرة لتقدم موسماً ترفيهياً مميزاً. لكن يمثل سباق ’فورمولا إي‘ هذا العام انطلاق الموسم؛ حيث يتطلع المشجعون لقضاء شهر حافل بالفعاليات الرياضية والترفيهية والمزيد من الحفلات الموسيقية المذهلة على أرض المملكة طوال موسم الدرعية.

وبهذه المناسبة، قال صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل آل سعود، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية: “قدم ’سباق السعودية للفورمولا إي – الدرعية‘ بداية مثالية لموسم الدرعية، حيث شاهدنا أحداث السباق الحماسية على أرض حلبة الدرعية على مرأى ومسمع آلاف المشجعين وعلى مدار يومين كاملين. بالإضافة إلى الحفل الرائع الذي أقيم بعد سباق يوم أمس وشهد حضور أكثر من 40 ألفاً من المعجبين لمشاهدة هذه العروض الفريدة. ونحن بانتظار المزيد من هذه اللحظات الرائعة، خلال موسم الدرعية الذي يحمل في جعبته الكثير من الفعاليات الرائعة”.

وبالنسبة للجماهير الحاضرة، شكل حضور سباق ’فورمولا إي‘ على أرض حلبة الدرعية تجربةً فريدةً لن تمحى من ذاكرتهم؛ حيث قالت المواطنة السعودية وصايف أحمد، البالغة من العمر 27 عاماً: “قدمت إلى هنا على مدى يومي السباق وقضيت وقتاً ممتعاً أثناء متابعة السباق التجول في ’قرية فورمولا إي‘ وحضور الحفلات الموسيقية الرائعة. ولا شك أن الرياض قد تغيرت كثيراً”.

وبدوره، قال خالد عامري، طالب الطب السعودي البالغ من العمر 24 عاماً: “أنا لست من هواة رياضة السيارات، لكنني شعرت بحماسة كبيرة خلال السباق واستمتع بـ’قرية فورمولا إي‘. لقد كانت الأجواء مليئة بالحيوية ومن الرائع رؤية الحضور بهذه السعادة”.

وعلى مدار يومي السباق المفعم بالتشويق، أتيحت الفرصة للمشجعين الذين احتشدوا على جانبي المسار لمشاهدة سام بيرد من فريق ’إنفجن فيرجن ريسنج‘ وهو يحصد المركز الأول خلال أولى أيام السباق، ولكنه تعرض لحادث أخرجه من السباق في اليوم الثاني. ونجح زميله البريطاني ألكساندر سيمز اليوم بإحراز فوزه الأول في سباقات ’فورمولا إي‘ بعد خوضه سباق اليوم الثاني الحافل بالمفاجآت.

وبعد أن أمضى عطلة نهاية أسبوع حافلة بالحماس، أشاد السائق سام بيرد بالتأثيرات الإيجابية الكبيرة لشراكة المملكة مع ’فورمولا إي‘، وقال: “يشكل هذا المزيج المذهل من السباقات والأنشطة والحفلات الموسيقية أمراً رائعاً بالنسبة للمملكة العربية السعودية، حيث تتكامل الأنشطة الرياضية مع الحضور الواسع في الحفلات الموسيقية بما يفضي إلى فتح آفاق جديدة في المملكة على جميع الأصعدة. كما تسهم سباقات ’فورمولا إي‘ في توفير تقنيات ومفاهيم جديدة في المملكة داخل حلبة السباق وخارجها. إذ تميّز السباق بأجواء رائعة، وكانت القيادة على مساره ممتعة جداً، ولا سيما في المسافة الفاصلة بين المنعطفين السادس والرابع عشر، والتي تعد من أفضل الأجزاء في مسارات سباقات ’فورمولا إي‘ على الإطلاق. لقد استمتعت كثيراً بزيارتي المملكة، حيث بادرني الجميع بالود والترحاب، وأنا أتطلع للعودة مجدداً خلال العام القادم”.

وبدوره، قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، رئيس الاتحاد السعودي لرياضة السيارات والدراجات النارية: “حظيت حلبة الدرعية بإشادة واسعة من قبل جميع السائقين في سباق ’فورمولا إي‘، الذين اعتبروها إحدى حلبات السباق المفضلة لديهم. ولا يخفى السبب على أحد ولا سيما بعد السباقات الرائعة التي استضافتهما على مدى يومين. وأود أن أتوجه بجزيل الشكر إلى جميع المتسابقين، وبالتهنئة إلى الفائزَين سام بيرد وألكساندر سيمز. ونتطلع لعودة سباق ’فورمولا إي‘ إلى المملكة في العام القادم”.

من ناحية ثانية، يواصل موسم الدرعية فعالياته الرياضية عبر إقامة “نزال الدرعية التاريخي”، نزال بطولة العالم للوزن الثقيل في الملاكمة، والذي يجمع بطل العالم آندي رويز جونيور مع متحدّيه أنتوني جوشوا في لقاء يقام يوم 7 ديسمبر المقبل داخل صالة ’الدرعية أرينا‘ التي تم بناؤها خصيصاً لهذه المناسبة. ويعقب ذلك انطلاق مباريات “كأس الدرعية للتنس” بمشاركة ثمانية من أفضل لاعبي التنس على مستوى العالم في فئة الرجال، و”مهرجان الدرعية للفروسية” بمشاركة نخبة من الفرسان الذين يتنافسون للتأهل إلى أولمبياد “طوكيو 2020”.

هذا وتواصل فعاليات مهرجان الدرعية الموسيقي يوم 29 نوفمبر المقبل، حيث ترحب المملكة بعودة المغني العالمي الشهير بيتبول الملقب بـ’مستر وورلد وايد‘، والذي سيقدم حفلاً موسيقياً برفقة أسطورة موسيقى الريجي الجامايكي شاغي والمغني دون عمر. فيما سيقدم نجوم موسيقى الراب ليل واين وتايغا وفيوتشر في 30 نوفمبر حفلاً موسيقياً متميزاً؛ في حين سيقدم منسق الأسطوانات سكوت فورشو أحلى عروضه في الليلتين. وستتوفر تذاكر جميع الفعاليات والحفلات الموسيقية والأنشطة الترفيهية المذهلة في موسم الدرعية عبر الموقع الإلكتروني www.diriyahseason.sa. ويمكن متابعة الأخبار والإعلانات الخاصة بموسم الدرعية من خلال الصفحات الرسمية على تويتر وإنستاجرام من @diriyahseason.