24 يناير 2015 – كان عام 2014 عاماً إيجابياً بالنسبة لمبيعات مجموعة بي ام دبليو في لبنان حيث ابتاع عملاء شركة بسول – حنينه 790 سيارة بي ام دبليو و ميني، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 8% في المبيعات مقارنة مع العام السابق. كما انتهى العام بحلول لبنان في مرتبة ثاني أكبر سوق في المنطقة لمبيعات سيارات ميني، مع مبيع ما يقرب من 200 سيارة، مع ارتفاع إضافي بنسبة 4% عن السنة السابقة.

واحتلت المركز الطليعي لمبيعات بي ام دبليو عائلة الطرازت BMW X المحبوبة، مما مثّل 32% من إجمالي مبيعات مجموعة بي ام دبليو في لبنان. وتصدرت بي ام دبليو X5من فئة سيارات النشاط الرياضي كوبيه قائمة المبيعات، مع ما مجموعه 168 سيارة مباعة للعملاء وهو ما يمثل نمواً استثنائياً بلغ 460% في العام على اساس سنوي. وهذا التميّز هو كذلك إنعكاس للنجاح على الصعيد الإقليمي المتمثل بمحافظة بي ام دبليوX5 على مكانتها كواحدة من طرازات بي ام دبليو الأكثر مبيعاً في جميع أنحاء المنطقة حيث استأثرت بمبيع 5797 سيارة في منطقة الشرق الأوسط في عام 2014.

BMW 4 Series

وحلّت طرازات الفئة الرابعة من بي ام دبليو في المركز التالي لسيارات هذه الشركة المرغوبة من جانب العملاء في لبنان، مع مبيع 153 سيارة منها. وشكّلت مبيعات سيّارة بي ام دبليو الفئة الرابعة كوبيه الجديدة كلياً والتي تمثل الجيل الرابع من سيارات بي ام دبليو كوبيه المتوسّطة الحجم، 61% من إجمالي مبيعات الفئة الرابعة تلتها سيارات غران كوبيه وكابريو بنسبتي 21% و 18% على التوالي. وفي الوقت نفسه، كان لسيارات الفئة الثالثة من بي ام دبليو دوراً كبيراً في تعزيز اداء المستورد لعام 2014 مع مبيع ما مجموعه 105 سيارة من هذه الفئة.

وقد أظهرت النتائج بأن السنة التي شهدت احتفال ميني بعيدها الخامس والخمسين، شهدت كذلك على النجاح الكبير الذي حققته الأيقونة البريطانية في لبنان والتي يمكن اعتبارها واحدة من ماركات السيارة الفريدة والأكثر شعبية في تاريخ صناعة السيارات. إذ حققت شركة بسول حنينه ش.م.ل أفضل نتيجة لمبيعاتها السنوية من اي وقت مضى مع مبيع ما يقرب من 200 سيارة ميني، مما يمثل زيادة بنسبة 4% في المبيعات مقارنة بالعام السابق، ويضع لبنان في المركز الثاني كأكبر سوق لمجموعة بي ام دبليو في مجال مبيعات ميني في الشرق الأوسط.

MINI

كانت الريادة لمبيعات ميني كونتريمان، أول ميني بأربعة أبواب مع نظام الدفع الرباعي الاختياري. كما أثبتت ميني هاتش ذات الثلاثة أبواب الجديدة كلياً شعبيتها ونجاحها، مع توقع أن تضيف ميني هاتش ذات الخمسة أبواب، التي وصلت في الربع الأخير من العام، المزيد من النمو في عام 2015، هذه السيارة التي سوف ترتقي بالحضور على الطريق إلى مستوى جديد ضمن فئتها والتي من المتوقع أن تجذب عملاء جدد إلى ميني.

السيد ناجي حنينه، المدير العام للشؤون التجارية في بسول – حنينه ش.م.ل، وتعليقا على أداء الشركة في 2014 قال: “كان عام 2014 عاماً رائعاً بالنسبة لمجموعة بي ام دبليو في لبنان – لم نحقق نمواً مع العلامتين التجاريتين فحسب بل كنا أيضاً ثاني أكبر سوق لسيارات ميني في المنطقة بعد الإمارات العربية المتحدة، وهو عامل تغذيه رغبة عملائنا في التمتع في القيادة، والتفرد في الأسلوب والتميّز في الجودة. نحن متحمسون جداً لما يحمله العام 2015 في طياته”.

وقد تردد في أرجاء منطقة الشرق الأوسط صدى النجاح الذي أنجزته مجموعة بي ام دبليو الشرق الأوسط الناتج عن زيادة مبيعات السيارات في عام 2014 بنسبة أكبر من أي وقت مضى في تاريخ الشركة، إذ تم بيع 30148 سيارة بي ام دبليو و ميني في 12 دولة، بزيادة قدرها 23% عما جرى تسجيله في العام السابق.