لا تتوارى “عالم فيراري أبوظبي” المدينة الترفيهية الأضخم من نوعها عن إبهار زوارها بما يأسر القلوب ويحبس الأنفاس من خلال تقدمها لتجربة ركوب الأفعوانية الكبير “فورمولا روسّا” في عالم فيراري، أحدث مركباتها الأفعوانية وأسرعها في العالم. لكن هذه التجربة الحافلة بالمتعة والإثارة لا تقارن بمسيرة شاب يخوض منافسات العام في سباق الفورمولا1 ليشق طريقه نحو عالم مليء بالأحداث والتحديات.

من المقرر أن يختتم شارل لوكلير القادم من موناكو ذو الـ 21 ربيعاً كسائق ساوبر في السباق الختامي للفورمولا1 لعام 2018 المقام بأبوظبي. ويبدأ نسخة عام 2019 في صفوف فريق فيراري. إلا أن رحلة نجاحه ووصوله إلى القلعة الحمراء لم تكن نزهة هادئة على الإطلاق.

كان تاريخ شارل لوكلير حافلًا بالإنجازات منذ صغره في عالم سباقات السيارات، فقد بات أصغر بطل لسباقات الكارتينج الفرنسية لموسم 2009، كما فاز بسلسة أخرى من ألقاب سباقات الكارتينج، وفي 2014 بات أفضل متسابق صاعد في سلسلة سباقات فورمولا رينو، وفورمولا 3.

تعرض بيانكي، المثل الأعلى والصديق المقرب من لوكلير، لحادث مروع بعد أن اصطدمت سيارته بقوة في رافعة خلال سباق جائزة اليابان الكبرى في 2014. وأصيب السائق الفرنسي بجروح بالغة أدت إلى وفاته بعد فترة من الحادث. كان لوكلير دائمًا يستمع إلى نصائحه، إذ أنه أول من حثه على الدخول إلى عالم سباقات السيارات عبر بوابة الكارتينج، ونصيحته الشهيرة: “عليك ان تكون سريعًا، لا متسرعًا”.

وفي أوخر عام 2016، فاز لوكلير ذو 19 عامًا آنذاك بلقب سلسلة جي بي 3 لموسم 2016 في أبوظبي بعدما استطاع تحقيق الفوز وبأول ظهور له في ثلاثة سباقات ببرشلونة والنمسا وبلجيكا، وتمكن لوكلير من حسم اللقب بعد منافسة شديدة جمعت بين آلبون وأتكين أدت إلى اصطدام سيارة آلبون بالحافة الجانبية للمسار ما أدى إلى ارتفاع سيارته وارتطامها بقوة بالأرض، انسحب على إثرها من السباق وأصبح لوكلير في مركز الخامس لكنه انسحب أيضًا بعد احتكاكه مع سانتينو، وبفضل تفوق لوكلير بمجموع النقاط ضمن اللقب العالمي رغم تبقي سباق واحد على نهاية الموسم.

ولقد شهد هذا العام أيضًا انضمامه لأكاديمية فيراري لينهض بدور إضافي يتمثل في شغل مقعد سائق التطوير لفيراري وهاس في التجارب الحرة بسباق الجائزة الكبرى البريطاني.

وفي عام 2017، قدم لوكلير إلى أبوظبي مجددًا ليحقق اللقب الثاني على التوالي لكن هذه المرة في بطولة فورمولا 2.

وتمكن لوكلير مع صفوف فريقه “بريما باورتيم” من إحراز مركز الانطلاق الأول في السباق الأول الرئيسي بحلبة البحرين، كما تمكن من تحقيق اللقب في السباق الثاني “سبرينت”. وتوفي ايرفي والد لوكلير في يونيو/ حزيران العام الماضي، وبعدها بأربعة أيام، فاز لوكلير بالسباق في أذربيجان ضمن بطولة فورمولا 2، على الرغم من صدمته بخبر وفاة والده آنذاك، إلا أنه نجح مجدداً في وضع الألم جانبًا والمضي قدمًا لتحقيق الحلم.

مقولة لوكلير الشهيرة “في بطولة فورمولا 2، “عليك أن تقدم أفضل ما لديك لتصل إلى حلمك”، فقد أحرز ست انتصارات ثمينة قادته إلى الفوز باللقب قبل الذهاب إلى أبوظبي لخوض السباق الختامي.

وفي أبوظبي، برز اسم لوكلير في سلسلة السباقات “أصغر حامل للقب”، بالرغم من الحادث الذي أخرجه من السباق آنذاك، إلا أنه استطاع نهاية موسمه بتحقيقه الفوز بالسباق الثاني “سبرينت” الذي أقيم في اليوم لختامي لسباق الفورمولا1 (يوم الأحد).

وبعد ذلك بعام، أنهى لوكلير موسمه الأول كسائق فورمولا1 محترف مع فريق ساوبر المزود بمحرك فيراري، وحصد أول نقاط له في فورمولا1 باحتلاله المركز السادس في أذربيجان – باكو.

ومنذ ذلك الحين، سجل لوكلير نقاطاً في ست سباقات أخرى ليحتل المركز السابع في ترتيب المتسابقين على خط الانطلاق في سباق الجائزة الكبرى في روسيا. ونجا في ذلك العام في سباق جائزة بلجيكا الكبرى، فقد شهدت حلبة سبا حادث تصادم ضخم بين عدد من السيارات أدت إلى انسحاب سائقيها. إذ اصطدمت سيارة الألماني نيكو هولكينبيرغ سائق (رينو)، مباشرة بعد الانطلاق في المنعطف الأول، بسيارة سائق فريق (مكلارين) الإسباني فرناندو ألونسو، لتطير سيارة مكلارين في الهواء وتعبر فوق سيارة سائق فريق (ساوبر) من شارل ليكلير.

تألق لوكلير مع ساوبر كان الدافع الرئيسي وراء قرار فيراري بالحفاظ على السائق وضمه لخلافة رايكونن في الموسم الجديد لعام 2019.

فوجئ بعض المحللين في فورمولا1 عندما تحدث لوكلير بقوله: ” لست ذاهبًا إلى فيراري للتعلّم بل لتقديم النتائج، اعتقد أنّني حظيت بموسمٍ جيّدٍ هذا العام وتعلّمت الكثير منه، وسيتمحور العام المقبل حول تقديم الأداء اللازم عندما تتوجّه إلى فريق كبير” ما كان يقصده هو أن فيراري تضم نخبة من السائقين بهدف الفوز، وليس لعرض مهاراتهم، مشيرًا إلى عزمه لتحقيق الفوز واللقب. ومن وجهة نظره، يرى لوكلير أنه لن يكون السائق رقم 2 “السائق المساعد” خلف الأسطورة سيباستيان فيتل الذي أحرز اللقب العالمي لأربعة مواسم، فهو يطمح لتحطيم هذا الرقم.

وفي تصريح له: “لا آخذ بالحسبان ما يتوقّعه الناس منّي، بل أقوم بالتركيز على مجريات السباق ومحاولة تقديم أفضل أداء ممكن على المسار”.

حمل نهاية موسمه الأول في سباق الفومورلا1، العديد من الذكريات المؤلمة. وقام لوكلير في سباق جائزة اليابان الكبرى بتخليد ذكرى وفاة صديقه جول بيانكي عندما تجول في حلبة سوزوكا سيرًا على الأقدام. معبرًا عن ذلك بقوله: “لم أزر اليابان من قبل، أثار السير على الحلبة هذا الصباح الكثير من المشاعر في نفسي”.

وأضاف: “من الواضح أنها ستكون عطلة نهاية أسبوع صعبة جداً. ساعدني بيكاني بشكل هائل للوصول إلى هنا، وليس فقط من ناحية المنافسة في السباقات، لقد كان كأحد أفراد العائلة”.

وعلى ما يبدو، فبالنسبة لـ “لوكلير”، سيظل بيكاني حاضراً بذكراه وملهماً له وخصوصًا أنه الآن سائق فيراري لموسم 2019.