احتفلت ’أستون مارتن‘، العلامة البريطانية الرائدة المتخصصة بصناعة السيارات الرياضية الفاخرة، بواحدٍ من أكبر إنجازاتها في تاريخ السباقات المحلية، حيث فازت سيارتها الجديدة ’أستون مارتن فانتاج‘ بستة من أصل 8 ألقاب في منافسات بطولة ’جي تي البريطانية‘ لعام 2019 والتي استضافتها حلبة ’دونينجتون بارك‘. وحصدت ثلاثة من الفرق الشريكة لـ’أستون مارتن‘، وهي ’تي إف سبورت‘ و’بيتشدين إيه إم آر‘ و’أوبتيموم موتورسبورت‘، ألقاباً مميزة ضمن فئتي سباقات سيارات السرعة ’جي تي 3‘ و’جي تي 4‘، وذلك خلال الموسم الأول يشهد مشاركة ’أستون مارتن فانتاج‘ في عالم السباقات.

واحتفظ السائق جوني آدم بلقبه بين سائقي بطولة ’جي تي البريطانية‘ للمرة الرابعة على التوالي خلال الجولة النهائية للموسم الذي حفل بالمنافسات الحماسية. كما استطاع كل من آدم، وهو من السائقين الأكثر نجاحاً في تاريخ البطولة، وزميله جراهام ديفيدسون (من فريق ’تي إف سبوت‘) من تحقيق التقدم أمام منافسيهما خلال مرحلة متأخرة في السباق، ليحتلا بذلك المركز الخامس في السباق، وهو ما كان كافياً لضمان الفوز باللقب خلال الموسم الذي حققت خلاله ’أستون مارتن‘ انتصارين مميّزين.

ومع انطلاق الجولة النهائية بتأخرٍ بمقدار 6 نقاط أمام سائقي البطولة وتسجيل عقوبة توقف لعشرين ثانية في منطقة الصيانة عند السعي لتحقيق الفوز في الجولة السابقة خلال سباق ’براندز هاتش‘، كانت الاحتمالات متباينة حيال فرص فوز الثنائي الاسكتلندي. ولكن جهود ديفيدسون الدؤوبة ساعدت آدم في المضي لإحراز المركز الرابع بعد تراجع مُنافسيه. وتعرّض آدم بعد ذلك للاصطدام مع سيارةٍ مُنافسة في اللفة قبل الأخيرة، مما أدى إلى تراجعه للمركز السادس والمركز الثاني في الترتيب العام للبطولة، غير أن فريق حُكام السباق قاموا بإجراء مراجعة للمراكز، وقاموا في ضوء ذلك بمنحه النقاط اللازمة لتأمين اللقب.

كما خطف فريق ’تي إف سبورت‘ الأضواء بفضل نجاح سيارة ’أستون مارتن‘ بحصد أفضل الألقاب خلال البطولة. واستطاع سائقا فريق ’إيه إم آر أكاديمي‘ توم كانينج وآش هاند حصد صدارة التصنيف في فئة سباقات ’جي تي 4‘، بالإضافة إلى نيل الكأس الفضية مع تأمين المركز الثالث، وذلك بعد جهود دؤوبة من قِبل المتسابقين. وتلا كانينج وآش في الترتيب

أحد شركاء فريق ’أستون مارتن ريسينج‘، وهو فريق ’بيتشدين إيه إم آر‘ الذي ضم السائقين مارتين بلومان والنجم المُخضرم كيلفين فليتشر، واللذان حصدا لقب فئة ’جي تي 4‘ لسباق الهواة والمحترفين. كما ونال السائقان باتريك كيبل وجوش برايس المركز السادس، وهو ما كان كافياً أيضاً لمنح فريق ’تي إف سبورت‘ لقب الفريق الفائز ضمن فئة سباقات ’جي تي 4‘.

 وإلى جانب فوز فريق ’أوبتيموم موتورسبورت‘ بالكأس الفضية لفئة سباقات ’جي تي 4‘ خلال جولة سباق ’براندز هاتش‘، فاز فريق ’أستون مارتن‘ بلقبين عند استخدام سيارة ’فانتاج جي تي 3‘، بالإضافة إلى حصد 4 ألقاب أخرى ضمن فئة ’جي تي 4‘، وهو ما يمثل نجاحاً منقطع النظير لأي سيارة رياضية خلال موسم سباقاتها الافتتاحي.

بهذه المناسبة، قال السائق جوي آدم: “لقد كان موسماً رائعاً بالنسبة لفريقي ’تي إف سبورت‘ و’أستون مارتن ريسينج‘؛ فقد كّنا بعيدين بفارق 54 نقطة فقط عن الصدارة، ثم استطعنا استعادة زمام الأمور وتحقيق انتصارٍ مميز خلال البطولة. كما استطعنا تحقيق إنجاز استثنائي تمثل في نجاحنا باختتام بعض السباقات، بالإضافة إلى تسليط الضوء على مدى جودة وتميز سيارة ’أستون مارتن فانتاج جي تي 3‘ في موسم سباقاتها الافتتاحي. وتمثّل بطولة ’جي تي البريطانية‘ محطة مهمة للعملاء، ولاشك أن الفوز بأربع بطولات يشكّل إنجازاً بالغ الأهمية لي شخصياً. وكان من الرائع فعلاً رؤية الكثير من سيارات ’أستون مارتن‘ الجديدة خلال الجولة الأولى لموسم السباقات هذا العام، كما سُررنا بالمشاركة في الجولة الأخيرة وتسليط الضوء على الأداء المتميز والجودة الاستثنائية لسيارات ’أستون مارتن‘ التي حصدت أعلى النقاط في جميع فئات السباقات خلال البطولة”. وقد قدم السائق جراهام ديفيدسون أداءً جيداً هذا العام، حيث كان يسعى بقوة لتحقيق الفوز في هذه البطولة، كنا سعداء للغاية بمتابعة الأداء الجريء الذي أظهره أثناء المنافسات”.

 بدوره، قال السائق جراهام ديفيدسون: “اعتقدت أننا قد خسرنا كل شيء بعد منافساتنا الأخيرة في حلبة ’سيلفرستون‘، ولكنني بذلت ما بوسعي لتعزيز صدارتنا، واستطعنا تحقيق هذه النتيجة في نهاية العام، ولاشك أن هذا الإنجاز يعود لالتزامنا الراسخ بالمثابرة والممارسة والتدريب والمحاكاة بهدف إحداث تغيير إيجابي. وكلنا ثقة بأن جوني آدم يُدرك جيداً كيف يُحقق الفوز بالبطولة ويعرف كيفية العمل مع زميله أثناء السباقات، وكنا نعتقد حتى يوم الأمس أن الفوز بعيد المنال، ولكنني واصلت المضي قدماً لتحقيق نتيجة جيدة وحرصت على الاستفادة من الإمكانات الخارقة لسيارتنا دون أن نفوّت أي فرصة لبلوغ هدفنا. ونشعر بالفخر لتحقيق هذه النتيجة مع ’أستون مارتن‘ وفريق ’تي إف سبورت‘، ولا يسعني سوى القول بأن جوني هو أفضل سائقٍ مُدرب في العالم”. من جانبه، قال ديفيد كينج، رئيس فريق ’أستون مارتن ريسينج‘: “لقد استطعنا تحقيق نتيجة رائعة بفضل سيارة ’أستون مارتن فانتاج‘ خلال موسم سباقاتها الافتتاحي؛ حيث تألقت هذه السيارة الجديدة كلياً بأدائها منقطع النظير الذي حظي إشادة واسعة في بطولةٍ حماسية مثل بطولة ’جي تي البريطانية‘. ونعتقد أن نجاح الفرق الثلاثة في حصد ألقاب البطولة والوفاء بوعود طراز ’فانتاج‘ يمثل دليلاً دامغاً على العمل الجاد والموهبة الكبيرة التي يتمتع بها أعضاء فريق ’أستون مارتن ريسينج‘ وبالطبع فريقنا الشريك. ويسعدني بهذه المناسبة التوجه بالشكر للجميع على تقديم أفضل مستويات الأداء في هذه السيارة التي تشهد موسمها الأول في عالم السباقات، وأنا مسرور للغاية لنجاحنا في تعزيز ثقة الجميع بإمكاناتنا. وتمحور هدفنا عند وضع المفهوم الأولي لسيارة ’فانتاج‘ في توفير سيارة متكاملة وسريعة وسهلة الاستخدام لدعم قاعدتنا من السائقين المحترفين والعملاء على حدٍ سواء. ولاشك أن نجاحنا في منافسات بطولة ’جي تي البريطانية‘ وتنافسنا في العديد من السباقات الأخرى حول العالم هو خير دليلٍ على نجاحنا في تحقيق الأهداف التي نصبو إليها”.