شهدت أواخر الستينات ولادة شراكة مميزة وصلبة بين شركتي رسامني يونس للسيارات (ريمكو) وشركة نيسان. وقد بلغ عمر الشراكة بين العملاقين هذه السنة الخمسين عاماً، تميزت بالتعاون الدائم والتألق وتحقيق الانجازات والريادة في عالم السيارات، الامر الذي جعلها الانجح في المنطقة ومثالاً يحتذى به في قطاع السيارات.

 لقد ساهمت هذه الشراكة بتلبية شغف المستهلك اللبناني وعشاق العلامة اليابانية في عالم السيارات، وتأمين وسائل الراحة والامان، ما جعل من نيسان اكثر العلامات نجاحاً ورواجاً في الاسواق اللبنانية.

وللمناسبة اقيم حفل عشاء في فيلا بستاني شارك فيه ممثلون عن شركة نيسان، وعائلة شركة ريمكو وعدد من الشخصيات السياسية والقضائية والاجتماعية والاقتصادية وممثلين عن وسائل الاعلام.

تعود جذور هذه الشراكة عندما قرر الاخوة الخمسة حسيب، رفيق، رشيد، فؤاد وفايز رسامني منذ خمسين عاماً الاستثمار في لبنان، وتحديداً في قطاع الآليات، وذلك بالتعاون مع عائلة يونس، ومن هنا اتت تسمية الشركة برسامني يونس للسيارات.

أول الغيث كان اطلاق سيارات داتسون التابعة لشركة نيسان في الاسواق اللبنانية، وقد لاقت هذه السيارات في حينه، وخلال فترةٍ قصيرةٍ، رواجاً وإقبالاً غير مسبوقين كما حازت على ثقة المستهلك اللبناني.

في اوائل الثمانينات، إفتتح الاخوة رسامني واحدةً من احدث صالات العرض في تلك الحقبة، الامر الذي ساهم في إطلاق وإنتشار نيسان في الاسواق اللبنانية، واحتلال المركز الاول في المبيعات، وقد اعتبر ذلك يومها انجازاً لافتاً على مستوى الاسواق العالمية .

علق السيد فايز كميل رسامني، الذي يمثل الجيل الثالث من عائلة رسامني، ويرأس اليوم منصب رئيس مجلس الادارة والمدير العام التنفيذي للشركة، على هذه المناسبة قائلاً: “بنيت الشراكة بين نيسان وريمكو على أسسٍ متينةٍ وصلبةٍ تميزت بالثقة المتبادلة والقوة. لقد تمكنا، بالرغم من الاوضاع الاقتصادية غير المستقرة في لبنان، من المحافظة على شراكتنا مع نيسان ومتابعة النجاحات، وإن أرقام مبيعاتنا تشهد على ذلك”، واضاف: ” لقد ساهمنا في نمو وإنتشار علامة نيسان، وطبعاً سوف نواصل دعمنا هذا، كما سنستمر في تطوير قدراتنا وادائنا لتقديم الافضل لعملائنا. لقد بنينا على مر السنوات شبكةً واسعةً تضم عملاء مخلصين ومميزين، ونسعى دائماً الى توسيع هذه الشبكة لتضم اكبر عدد ممكن من عملاء جدد في السنوات القادمة.”

كما علق بيمان كارجار، الرئيس التنفيذي لمنطقة افريقيا والشرق الاوسط والهند في نيسان قائلاً: “إن أي شراكة تدوم لمدة خمسين عاماً بالطبع هي شراكة حقيقية ومميزة، وقد أدى التعاون والثقة المتبادلة بين الشركتين والتفاني في العمل الى خلق عنصر الثقة لدى العملاء وتلبية كافة متطلباتهم. لقد لعبت ريمكو، دوراً اساسياً في إنتشار نيسان كعلامة تجارية ما جعل منها رائدة في لبنان، وواحدة من أهم العلامات في الاسواق اللبنانية.”

وختم قائلاً: “اننا نتطلع الى مواصلة شراكتنا سوياً في السنوات القادمة، والعمل معاً لتقديم أفضل الخدمات والمنتجات لعملائنا”.

وفي عام 1998 اصبحت ريمكو الوكيل الاول والوحيد للسيارات الذي تدرج أسهمه في بورصة بيروت. وبفضل نيسان حازت ريمكو، ولمدة خمس سنوات متتالية، على أكبر حصة مبيعات في الاسواق اللبنانية.

بين عامي 2009 و2010، وسعت الشركة حجم وافاق اعمالها، فأصبح يشمل منطقة الشرق الاوسط وأفريقيا والصين.

وقد تميز العام 2018 بالعديد من المحطات البارزة، اذ حققت ريمكو أكبر حجم مبيعات بين جميع وكلاء السيارات الجديدة في الاسواق اللبنانية، وحققت مبيعات نيسان نمواً بلغت نسبته 21% على الرغم من الانخفاض اللاحق بالأسواق، وبالتعاون مع نيسان حققوا وسيطروا معاً على قطاع سيارات الدفع الرباعي.

بعد مرور خمسين عاماً، تستمر رحلة نيسان وريمكو، مزودة بالتصميم والعزم والطموح، بحيث تعمل الشركتان على المحافظة على هذا الارث العريق المبني على الثقة والنجاح.