لندن؛ الثلاثاء 21 نوفمبر 2017: تألق الطرح العالمي الأول لسيارة ’أستون مارتن فانتاج‘ مع فيلم ومجموعة فريدة من الصور الفوتوغرافية التي أبدعها رانكين الذي يعد من أكثر المصورين الفوتوغرافيين تأثيراً في جيلنا. ويتبوأ رانكين، الذي يتخذ من لندن مقراً له، مكانة مرموقة بين رواد الابتكار التجاري منذ مشاركته في تأسيس مجلة ’ديزد آند كونفيوزد‘ عام 1992، ليجلب لمسات جمالية فريدة من نوعها للقطات والصور في مجال الموضة.

وعبر مسيرة مهنية رفيعة المستوى، نجح رانكين في التقاط صورٍ شخصية متميزة لملكة إنكلترا، ودانيال كريج، وكيت موس، وديفيد باوي، ومونيكا بيلوتشي، ومئات الشخصيات الشهيرة الأخرى. كما نشر حوالي 30 كتاباً وكان المحرك الأساسي وراء الحملات الخيرية والتجارية الكبرى لعدد من العلامات التجارية البارزة في شتى أنحاء العالم.

 

وللتعريف بسيارة ’فانتاج‘ الجديدة، يجسد رانكين رؤيته في حكاية كلاسيكية فياضة بالتنافس تروي قصة سيارة ولدت على الطرقات، وارتسمت ملامحها عبر السباقات وتراثها المذهل من حيث الأداء. وتعكس القصة المتعة الخالصة لتجربة قيادة ’فانتاج‘ الجديدة، وتصوراً غنياً للجمال الحقيقي الذي تفيض به السيارة عند الحركة والثبات. وتعكس الصور والفيلم رؤية إبداعية دراماتيكية ولدت من منهجية رانكين الخاصة والمفعمة بالجرأة والقوة. وقال رانكين: “يتجلى طموحي في إبداع فيلم وصور ثابتة تبعث في مشاهدها مشاعر الإثارة والتشويق فضلاً عن الكثافة العالية وأقصى قدر من التأثير – إنها صور تتسابق معها ضربات القلب مع سرعة المحرك V8 بكامل قوته”.

 

واتجه العمل الفني إلى إبراز روعة ’فانتاج‘ الجديدة كصياد نموذجي يدرك أن ’الجمال يصعب كبح جماحه‘، والذي أدى إلى ابتكار سيارة رياضية وثّابة بكل ما للكلمة من معنى مع إحساس بالدقة والكثافة. وتطورت ’فانتاج‘ الجديدة من خط مفرد، وبشكل متدفق يحتضن الشكل ويحدث تأثيراً جميلاً ومدوياً. من جانبه، قال ماريك رايتشمان، نائب الرئيس التنفيذي ومدير قسم التصميم الإبداعي لدى ’أستون مارتن‘: “تمتاز ’فانتاج‘ بطابع غريزي مجرد من البهرجة، فهي أصيلةٌ وجريئة وحرة. ولطالما كان الهدف من هذه السيارة هو التحول إلى عنصر أساسي مع خطوط مستوحاة من ’دي بي 10‘ والأشكال الدراماتيكية لـ ’أستون مارتن فولكان‘، لتكون سيارة خالية من شبك المقدمة التقليدي”.

 

ومن خلال جلسة تصوير ديناميكية على مدى يومين في مضمار أتلانتا لسباق السيارات، وصور ثابتة أخرى تم التقاطها في استديو رانكين، نجح رانكين وفريقه الإبداعي في بناء محفظة تبرز الطابع الحقيقي لسيارة ’فانتاج‘ الجديدة. وتعزيزاً لطابعها القوي والقريب من الحيوانات الضارية، جلب المصور إلى جلسة التصوير ذئباً ليتناغم في حضوره مع الطابع الجمالي الصارخ للسيارة. وأضاف المصور الفوتوغرافي: “تتحول ’فانتاج‘ إلى رمز متميز للجمال البدائي، وتجربة حسية بقدر ما تتضمنه من بهجة”.

وأضاف رايتشمان: “تتجلى فلسفتنا في التصميم بإبراز قوة ’فانتاج‘ بكل وضوح. ويمتاز رانكين بأسلوبه الخاص بالتقاط صورة فنية متميزة للسيارة. وقد اعتمد في تصوير الفيلم على ممثلين وسائقين ذوي خبرة في مضمار أتلانتا، وباستخدام طائرات بدون طيار وسيارات مطاردة لإبداع قصة ديناميكية ومثيرة”. وتعليقاً على الفيلم الترويجي، قال رانكين: “تدور أحداث الفيلم حول سائقين متشوقين لاستكشاف الحدود، وتدور بينهما منافسة حادة ليبرز كل منهما تفوقه على الآخر. وينتهي الفيلم بمواجهة مشوقة بانتظار الخطوة التالية الغامضة”.

وتعكس النتيجة النهائية الطابع البرّي الصرف لهذا النموذج الذي يعتبر السيارة الثانية في خطة ’القرن الثاني‘ التي أطلقتها ’أستون مارتن‘. وقال رايتشمان: “من الصعب العمل مع فنان ومن ثم تقييد إبداعه. وما قمنا به عبارة عن مزج علامتين تجاريتين لإبداع فن جميل”.

 

تجدر الإشارة إلى أن ’فانتاج‘ الجديدة عبارة عن إحدى السيارات الرياضية الرائعة التي ابتكرتها ’أستون مارتن‘، وتتألق بلغة تصميم جريئة ومتميزة. وتمتزج الأشكال المنحوتة لتشكيل إطلالة جمالية تنبض بوحشية الحيوانات الضارية، مع تقليص الإضافات في الجزء الأمامي والخلفي للسيارة، وتعزيز قوة الأجنحة والحواشي الواسعة مما يعكس خفة الحركة والديناميكية التي تفيض بها السيارة. وتشكل المصابيح في الأمام والخلف مزايا دراماتيكية جديدة تمنح ’فانتاج‘ حضوراً ملفتاً على الطرقات، وترتقي بمستوى الهوية القوية والمتفردة ضمن مجموعة نماذج ’أستون مارتن‘ الآخذة بالتطور.