18 فبراير 2015 – إعتمد الإتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية 5 مراحل خاصة صحراوية متطلبة ستكون التحدي الأبرز والأصعب للمشاركين في فئات السيارات والدراجات النارية والـ “كواد” في رالي سيلاين الصحراوي، الذي يُشكّل الجولة الثالثة من “فيا” كأس العالم للراليات الصحراوية الـ “كروس كانتري” 2015، والجولة الثانية من “فيم” بطولة العالم للراليات الـ “كروس كانتري” للدراجات النارية، ويُقام بين 18 و24 نيسان/ أبريل المقبل.

منظمو رالي سيلاين الصحراوي قرروا هذا العام عدم تنظيم مرحلة إستعراضية أو حفل إنطلاق على أن تبدأ الإثارة والمنافسات يوم الإثنين الواقع في 20 نيسان/ أبريل مع المرحلة التمهيدية الأولية التي تبلغ مسافتها 194 كيلومتراً وتنطلق من حلبة لوسيل الدولية.

وبينما من الممكن أن تتبدّل المسافات الإجمالية للمراحل الخاصة في الأيام المقبلة، إلاّ أنه تم التخطيط في بادىء الأمر لإعتماد المراحل التي تبلغ مسافتها 397,56 كلم و401,15 كلم و400,55 كلم و364،28 كلم على التوالي، وهي التي ستكون في الأساس الإختبار الأبرز للفرق التي ستحاول أن تدرك حدودها القصوى في تحدي الصحراء والرمال والكثبان الرملية والمسارات الصخرية قبل الحفل الختامي الذي سيُقام في واحة التجمع بالقرب من سيلاين يوم الجمعة في 24 نيسان/ أبريل المقبل. علماً أن المسافة الإجمالية للمسار المدمج تبلغ 1917 كيلومتراً، منها 90 بالمئة مسارات تنافسية.

Motorcycles-Sealine-Cross-Country

ناصر بن خليفة العطية رئيس الإتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية ونائب رئيس الإتحاد الدولي “فيا” ورئيس الـ “مينا” (أندية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، قال: “نقوم بالعديد من التبديلات الجوهرية والتغييرات على برنامج المسار لهذا الحدث في كل عام. المعلومات التي حصلنا عليها من المشاركين العام الماضي كانت إيجابية جداً وعرف الرالي العام الماضي إحدى النهائيات الأكثر إثارة في تاريخ مسابقة فئة الدراجات النارية. مسارات وطرقات وأسطح المراحل متنوعة ومتطلبة وفريقنا عمل على إيجاد مسارات صعبة مع تحديات كبيرة من ناحية الملاحة”.

ويشغل البرتغالي بدرو ألميدا منصب مدير الرالي مرة جديدة للإشراف على فئة السيارات، في وقت يشغل القطري مروان مصبّح منصب نائب المدير، بينما سيكون خايمي سانتوس المسؤول عن وضع كتيّب الطريق والخرائط. أما إيان بلايك فيشغل منصب مدير الرالي للإشراف على فئة الدراجات.

ومن المتوقع أن يُشارك في الرالي هذا العام أبطال فئات السيارات والدراجات النارية والـ “كواد” للعام الماضي وهم على التوالي القطري ناصر بن صالح العطية، الفائز برالي داكار مرتين (ميني أول4 رايسينغ) وخوان باريدا بورت (هوندا سي،آر،أف 450) والقطري محمد أبو عيسى (هوندا).