9 فبراير 2017 – قطع محمد بن سليّم وعدا لسائقي السيارات والدرجات النارية المشاركين في بطولة العالم للراليات الطويلة بأن اختبارا شيقا ينتظرهم في رالي دبي الصحراوي، البطولة الجديدة التي من شأنها أن تعزز الحضور الإماراتي على أجندة فعاليات رياضات السيارات العالمية الشهر القادم.

وأكد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات، الجهة المنظمة للرالي، أن مراحل الرالي الذي يقام في صحراء القدرة ستشكل اختبارا حقيقيا ومثيرا لمجموعة السيارات وسيارات البقي والدراجات النارية والدراجات الرباعية المشاركة في الرالي الذي يقام بين 9-11 مارس.

وقال بن سليّم: “تتمتع دولة الإمارات بتضاريس صحراوية تعتبر من بين الأفضل والأجمل في العالم وهي ملائمة إلى حد بعيد لمثل هذا النوع من الفعاليات، وأول مسار لرالي دبي الصحراوي سيشكل تجربة جديد لجميع السائقين. نملك جميع المكونات اللازمة لتنظيم رالي صحراوي كلاسيكي فريد من نوعه، خاصة مع التلال الرملية الضخمة والهضبات الصغيرة والسبخات الممتدة، وصحراء القدرة ستشكل المكان الأمثل لعقد مثل هذه الفعالية العالمية”.

وبرعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، سيتخذ رالي دبي الصحراوي 2017 من فندق ومنتجع باب الشمس الصحراوي المثير مقرا له.

ويشكل الرالي الجولة الثانية من بطولة العالم للراليات الطويلة للسيارات “فيا” والجولة الأولى لبطولة العالم للراليات الطويلة للدراجات النارية “فيم”.

وتوجه فريق التخطيط لدى نادي الإمارات للسيارات لموقع انعقاد الرالي خلال عطلة نهاية الأسبوع لاختبار المسارات قبل وضع اللمسات النهائية على المراحل.

ويشهد الرالي مشاركة نخبة سائقي الراليات الطويلة من مختلف أنحاء العالم، على رأسهم السائق الروسي فلاديمير فاسيليف وملاحه قسطنطين زلستوف، اللذان تمكنا من الفوز بلقب رالي ابوظبي الصحراوي مرتين على التوالي عامي 2014 و2015 بسيارة من نوع ميني ريسينغ رباعية الدفع.

ومن بين الأسماء المرشحة للفوز في فئة السيارات، القطري ناصر العطية، الذي تغلب على فاسيليف كبطل للراليات الطويلة العام الماضي ويتطلع قدما لتعويض خيبة الأمل التي مني بها الشهر الفائت في رالي دكار الدولي مع مساعده ماثيو بوميل بسيارة التويوتا هايلوكس.

اسم آخر يتوقع مشاركته أيضا، الفنلندي السريع ميكو هيرفونين، وصيف بطل العالم للراليات عام 2012 والذي شارك لأول مرة في الراليات الطويلة في أبريل الماضي وحقق المركز الثالث برفقة الملاح الفرنسي ميشيل بيريني بسيارة من نوع ميني، بالإضافة إلى الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، المشارك بسيارة من نوع بيجو 2008 دي كيه آر.

وبانتظار تأكيد مشاركته، يأمل نادي الإمارات للسيارات أن يتمكن البريطاني المقيم في دبي، سام سندرلاند، من خوض أول مشاركة تنافسية له في الفعالية بعد فوزه المثير والرائع بلقب رالي دكار الدولي للدراجات النارية.

ويعتبر رالي دبي الصحراوي 2017 أول فعالية من أصل ثلاث فعالية صحراوية شرق أوسطية تقام ضمن بطولة العالم للراليات الطويلة، إلى جانب كل من رالي أبوظبي الصحراوي في الفترة ما بين 1-7 أبريل، ورالي سيلين الدولي في قطر بين 16-21 أبريل.

ويقام بدعم من مجلس دبي الرياضي وشرطة دبي والدفاع المدني بدبي، أضيف رالي دبي الصحراوي لسلسلة بطولة العالم للراليات الطويلة “فيا” بعد أن نجح نادي الإمارات للسيارات بتنظيم فعالية تمهيدية في صحراء القدرة الشهر الماضي.

وفي الوقت الذي سيشكل فيه فندق ومنتجع باب الشمس محطة فخمة للمتسابقين والمسؤولين والإعلاميين، سيقام مخيم العمليات الصحراوي للرالي ومنطقة صيانة المركبات في منطقة قريبة من فندق باب الشمس.