أعطى صاحب السمو الملكي خالد بن سلطان العبداللـه الفيصل، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية ومحافظ العُلا راشد بن عبدالله القحطاني شارة الانطلاق لرالي العُلا نيوم، الذي يشكل الجولة الثانية من بطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية، بتنظيم من الاتحاد السعودي للسيارات والدرّاجات النارية، وبدعمٍ من الهيئة العامة للرياضة ورعاية عبد اللطيف جميل للسيارات، ومجموعة “أم بي سي” الإعلامية و “العربية” للإعلانات الخارجية، والمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق.

أُقيم حفل إطلاق الرالي في منتزه الدوارات في محافظة العلا بمشاركة 60 سيارة و16 دراجة نارية، وحضور جماهيري غفير من أهالي محافظة العُلا التاريخية، الذين توافدوا للاستمتاع بالأجواء اللطيفة المُحيطة بالحدث.

يتألف الرالي من أربع مراحل، تُقام مراحل الرالي ما بين مدينة العُلا التاريخية ومنطقة نيوم، ويبدأ يوم الثُلاثاء، الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) تمام الساعة الرابعة عصرًا، على أن يخوض السائقون المرحلة الخاصة الأولى (“العُلا – 1”) يوم غدٍ الأربعاء، السادس من تشرين الثاني (نوفمبر) بطول 212 كيلومتر، تبدأ في “الرفيعة” وتنتهي في “قرية عين”، يليها يوم الخميس المرحلة الخاصة الثانية (“العُلا – 2”) يوم الخميس، السابع من تشرين الثاني (نوفمبر) بطول 212 كيلومتر، تبدأ في “الرفيعة” وتنتهي في “قرية عين”، أما يوم الجُمعة، الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) ، سيخوض السائقون المرحلة الخاصة الثالثة تمتد ما بين العُلا ونيوم، وطولها 231 كيلومتر، تبدأ من قرية “أبوالقزاز” وتنتهي في “العمود”، وأخيرًا، المرحلة الرابعة والنهائية (“نيوم”) في منطقة نيوم، يوم السبت، التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر)، وطولها 175 كيلومتر تبدأ من “المويلح” وتنتهي في “تريم”.

ويُعتبر رالي العُلا نيوم من فئة الراليات الصحراوية الطويلة “كروس كانتري”، ويُشكِّل الجولة الثالثة من بُطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية.

وبمناسبة انطلاق رالي العُلا نيوم قال سمو رئيس اتحاد السيارات: ” تكمن أهمية الجولة الثالثة من بطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية بنقاط عديدة، أهمها أن محافظة العُلا أصبحت محط أنظار العالم لما تتمتع به من مقومات تاريخية وأثرية وسياحية تحدَّث عنها العالم كثيرًا، ومراحل هذه الجولة واحدة من أهم مراحل رالي داكار الذي تستضيفه المملكة بداية العام المقبل بإذن اللـه، وستكون فرصة للسائقين والمنظمين للتعرُّف على ملامح هذه المراحل والتعرُّف على مسارها”. كما قدَّم سُمُوه شكره وتقديره لسمو أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي فيصل بن سلمان على رعايته رالي العلا نيوم.

كما أكد سموه على أهمية هذا الحدث الرياضي، وأضاف قائلًا: “يُشكِّل هذا الرالي منعطفًا تاريخيًا في رياضة السيارات السعودية، من خلال ما تشهده من تطورٍ كبير بفضلٍ من المولى سُبحانه وتَعَالى، ثم بفضل دعم مولاي خَادِم الْحَرَمَيْن الشَّريفَيْن المَلِك سَلْمان بن عَبدالعَزيز وسُمو ولي عهده الأمين – حفظهما اللـه، ومتابعةٍ مباشرة من الهيئة العامة للرياضة برئاسة أخي سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل – حفظه اللـه”.

يُقام رالي العُلا نيوم بتنظيمٍ من الاتحاد السعودي للسيارات والدرّاجات النارية، برئاسة صاحب السُمو الملكي الأمير خالد بن سُلطان العبد الله الفيصل، وإشراف بطل الشرق الأوسط للراليات سابقًا، السائق السعودي عبداللـه باخَشَب، وبدعمٍ من الهيئة العامة للرياضة، وعبداللطيف جميل للسيارات، ومجموعة “أم بي سي” الإعلامية، و “العربية” للإعلانات الخارجية، والمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق.