دبي (دولة الإمارات العربية المتحدة): بدأ السائق السعودي عيسى الدوسري، من فريق “إي دي للسباقات” حملته في رالي دبي الصحراوي ساعيًا للوصول لمنصات التتويج، إذ تمكن من تصدر مرحلة اليوم التي بلغ طولها 173.69 كيلومترًا، ولكن خطأ قيادي وقف له بالمرصاد وتسبب بانسحابه جراء انقلاب سيارته (نيسان نافارا بيك أب “تي 1”) وهو في الصدارة الترتيب.

وشقّ الدوسري، برفقة ملّاحه الإماراتي علي حسن عُبيد، طريقه خلال المرحلة التي أُقيمت في صحراء القُدرة بجدارة، حيث تنوعت طبيعة مسارات المرحلة، وتضمنت كُثبانًا رمليةً مُختلفة الأحجام ومسارات رملية سريعة.

وشكل هذا الرالي الجولة الثانية من كأس العالم للراليات الصحراوية “كروس كانتري” المُعترف بها من الاتحاد الدولي للسيارات “فيا”.

وقال الدوسري: “ارتفعت درجة حرارة المُحرك، وأشَحتُ بناظري عن المسار لوهلة لكي أتفقد مُؤشر الحرارة، وفجأةً هبطت السيارة في مُنحدر، انتبهت لذلك، ولكنها انقلبت”.

ولن يكون بمقدور الدوسري إكمال الرالي لأسبابٍ تتعلق بمقتضيات السلامة العامة الصارمة المفروضة، والتي يجب على الدوام أن تتحلى بها سيارته، إذ لحقت أضرارٌ جسيمة بالقفص المُقاوم للانقباض داخل المقصورة جرّاء الحادث حالت دون السماح له باستكمال الرالي.

مع ذلك، أبدى الدوسري رضاه عن هذه المُشاركة عُمومًا، حيث قال: “كُنتُ سعيدًا بأدائي، وأثبتُ بأني سريع، وهذا مُؤشرٌ جيد للمُستقبل. الجميع يتعرض للحوادث ولقد تعلمت درسًا هامًا اليوم”.

وشهد الرالي مُشاركة العديد من السائقين العرب والأجانب، ممن لهم باعٌ طويل في مثل هذا النوع من الراليات، ونجح الدوسري في انتزاع احترام الجميع، وإثبات نديته أمامهم إلى أن تعرض لهذا الحادث، ولن تنتهي مسيرة الدوسري في الصحراء الإماراتية عند هذا الحدّ، إذ من المُقرر أن يُشارك في الجولة الثالثة من هذا الموسم، رالي أبوظبي الصحراوي، نهاية الشهر الجاري.

إلى ذلك، سيخوض المُشاركون يوم غدٍ (السبت) مرحلة أخيرة للرالي، طولها 173.69 كيلومتر، تنتهي في حلبة دبي أوتودروم، حيث سيُقام حفل الختام وتسليم الجوائز مساءً.