تتويجاً للاحتفالات بالذكرى السنوية الخمسين لساعة موناكو، صنعت تاغ هوير TAG Heuer ساعة فريدة من نوعها أسمتها “موناكو بيس دارت” (Monaco Piece d’Art) ومعناه بالعربية “تحفة موناكو الفنية”. وهذه النسخة المرممة والمزخرفة من النموذج الأصلي للساعة العريقة (ذات الرقم المرجعي 1133B) التي تعود إلى عام 1969 ستُقدم إلى دار فيليبس للمزادات في نيويورك لبيعها في مزاد “جيم شانجر” (Game Changers) للساعات التي شكلت نقطة تحول في صناعة الساعات والذي من المقرر أن يجري في يوم 10 ديسمبر 2019. وسيتم التبرع بحصيلة المزاد لمؤسسة “يونايتد واي أوف نيويورك سيتي” (United Way of New York City) الخيرية الأمريكية التي تعمل على تحسين حياة الأطفال والأسر المحرومة، حيث ستساهم تاغ هوير TAG Heuer في دعم حملتها التعليمية “نيويورك تقرأ” (ReadNYC).

ساعة موناكو بيس دارت (Monaco Piece d’Art)

قام خبراء تاغ هوير TAG Heuer الذين يعملون في قسم خدمات ما بعد البيع بتجديد ساعة “موناكو بيس دارت” التي اختيرت من متحف تاغ هوير TAG Heuer الكائن في مقر الشركة في لا شو دو فون بسويسرا. وتضم الساعة الحركة الأصلية بعيار كاليبر 11، التي تُعد أول حركة كرونوغراف ذاتية الربط أُطلقت في إمارة موناكو عام 1969، بالإضافة إلى السوار الأصلي المصنوع من الفولاذ.

وقد تحدثت كاثرين إيبرلي-ديفو، مديرة قسم التراث في تاغ هوير TAG Heuer، عن اختيار الساعة قائلة: “استعداداً لهذه المناسبة المهمة، راح قسم التراث في الشركة يبحث عن الهدية التي يمكن أن يقدمها لساعة موناكو في ذكراها الخمسين. لذلك قررنا صنع إصدار يضم ساعة واحدة فقط بحيث يكون عملاً فنياً يحيي ذكرى ساعتنا العريقة ويحتفي بتفردها. وقد أخذنا مكوناتها الأصلية وزخرفناها، وهو أمر لم يحدث من قبل”.

وأبرز ما يميز هذه الساعة الفريدة هو الحركة المزخرفة التي أصبح بالإمكان رؤيتها الآن عبر الغطاء الخلفي الشفاف. وقد كان الغطاء الخلفي في الأصل مغلقاً، ولكن صانعي الساعات المهرة في تاغ هوير TAG Heuer قاموا بقص دائرة من الفولاذ المقاوم للصدأ ووضعوا مكانها كريستالاً شفافاً. هذا التعديل يسمح برؤية الحركة المزخرفة داخل الساعة التي قام صانعو الساعات بتفكيكها هي ومكوناتها وعملوا على كل جزء من وحدة الكرونوغراف، بما في ذلك تجليف جميع المكونات وتحسين الأجزاء من خلال صقلها وتلميع السطوح ورؤوس البراغي وإضافة ثلاث قطع جديدة من الحجارة الكريمة ليصبح مجموعها 20 قطعة ياقوت. ويمكن مشاهدة أجمل عمل فني على الجسور، حيث نُقشت باليد بخط يُذكرنا بأسلوب السبعينيات كلمتا “Cal. eleven” اللتان تشيران إلى اسم الحركة على جسر الكرونوغراف لعداد الدقائق والثواني، بينما تظهر كلمة “Monaco” على جسر عداد الساعات. وقد أعيد تصنيع الجسرين لأن الجسرين الأصليين كانا رقيقين بشكل لا يمكن معه النقش عليهما. كما استُبدل قرص التاريخ الذي صارت أرقامه الآن باللون الأحمر بدلاً عن الأسود.

دقة متناهية في الصنع

تطلبت زخرفة الساعة باليد دقة متناهية. فقد عمل أربعة من خبراء تصنيع الساعات على ساعة موناكو بيس دارت لمدة ثلاثة شهور، واضطروا إلى صنع أدوات خاصة لهذا العمل، لأن الأدوات التي احتاجوها لم تكن موجودة في السابق. لم يكن هناك أي مجال للخطأ وكان من اللازم إتمام الزخرفة بكاملها بشكل يدوي فقط، لأن الآلة لا تستطيع الحكم على جودة العمل. وهذه اللمسة البشرية سمحت لكل واحد من الصانعين بترك بصمته على الحركة والعلبة والجمال الكلي للساعة، ما أدى إلى تعزيز أصالة الساعة النهائية وقيمتها.

صندوق الساعة يحكي القصة بأكلمها

وُضِعت ساعة موناكو بيس دارت في صندوق خشبي خاص طُلي بورنيش أحمر. وثُبتت على البطانة الجلدية البيضاء الدائرة الفولاذية التي قُصت من الغطاء الخلفي والعدسة المكبرة. كما تضمن الصندوق كُتيب موناكو التاريخي الذي كان مع الساعة الأصلية. ويظهر الغطاء الخلفي المعقد في عمل فني للرسامة المشهورة جولي كراوليس، وهو عبارة عن رسم باللونين الأسود والأبيض بمقاس 18 × 18 بوصة يحيط به إطار مصنوع من نفس نوع الخشب الذي صنع منه صندوق الساعة. وأرفقت مع الساعة المميزة نسخة من كتاب بارادوكسيل سوبرستار (Paradoxical Superstar) وقعها جاك هوير، الرئيس الفخري لشركة تاغ هوير TAG Heuer. وقد نُشر هذا الكتاب احتفالاً بالذكرى السنوية الخمسين لساعة موناكو وهو يتضمن مقتطفات أرشيفية ورسوماً لتصاميم الساعة الفريدة وحركاتها.

سنة من الاحتفالات

يأتي إطلاق هذا النموذج الأصلي بعد الكشف عن خمسة إصدارات محدودة من ساعات موناكو عكس كل منها روح عقد من الزمن منذ إطلاق الساعة الأسطورية. وقد أعلن عن كل واحد من هذه الإصدارات في فعاليات حصرية جرت في مدن رئيسية طوال عام 2019: حيث أُعلن عن الساعة الأولى (إصدار السبعينيات) أثناء سباق جائزة موناكو الكبرى للفورمولا 1 (Formula 1 Monaco Grand Prix)، وتم الكشف عن الساعة الثانية (إصدار الثمانينيات) في لو مان، وأُطلقت الساعة الثالثة (إصدار التسعينيات) قبل بطولة سباقات الفورمولا إي Formula E)) في مدينة نيويورك، وأُعلن عن الساعة الرابعة (إصدار العقد الأول من القرن الواحد والعشرين) في حدث جرى في طوكيو، وأُطلقت الساعة الخامسة (إصدار السنوات بين 2009 و2019) في نادي سبيس بلاس بشنجهاي.


ساعة موناكو بيس دارت (MONACO PIECE D’ART)

الرقم المرجعي 1133B

مواصفات الساعة:

الحركة

حركة هوير الأصلية الأوتوماتيكية بعيار كاليبر 11، القطر 31 مم، 20 حجرة كريمة، ميزان متذبذب بتواتر 19,800 ذبذبة في الساعة (2.75 هرتز)، احتياطي طاقة لمدة 38 ساعة، نقوش على جسر الكرونوغراف وجسر عداد الساعات.

الوظائف
مؤقت كرونوغراف للثواني والدقائق والساعات؛ تاريخ، ساعات ودقائق

العلبة

القطر 39 مم، علبة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، قرص ثابت من الفولاذ المقاوم للصدأ، زجاج شفاف، تاج من الفولاذ المصقول المقاوم للصدأ عند مؤشر الساعة 9 وأزرار ضغط عند مؤشر الساعة 2 و 4، غطاء خلفي من الفولاذ المقاوم للصدأ فيه فتحة تغطيها قطعة من الكريستال الشفاف.

الميناء

ميناء أزرق غير لامع، مؤشرات مطلية بالنيكل مع نقطة حمراء وتريتيوم أبيض

السوار سوار من الفولاذ المقاوم للصدأ