مع استعراض سيارة بي ام دبليو X7 iPerformance الاختبارية في معرض فرانكفورت الدولي للسيارات 2017، لا تقوم مجموعة بي ام دبليو فقط بكشف النقاب عن طراز اختباري جديد في قطاع السيارات الفاخرة، بل تقدم أيضاً معياراً جديداً للرفاهية والفخامة اللتان تميزان ماركة بي ام دبليو. تجسّد بي ام دبليو X7 iPerformance الاختبارية هذا الفهم للفخامة في شكلها الخارجي المذهل المكوّن من خطوط مركزة باهتمام شديد، والذي يأتي مع قسم داخلي سخي الحجم، يتسع لستة أشخاص مصمّم على نحو يتضمن الميزات الأساسية: أشكال أولية ومواد عالية الجودة والنظام الأحدث للمعلومات والترفيه الذي يتمتع بإمكانيات فائضة للربط والاتصال.

وسط التصميم الحديث والمشذّب للقسم الداخلي يُلاحظ التركيز على السائق وهو أمر مألوف بالنسبة لعملاء بي ام دبليو، حيث تتيح أشكال ومعالجة أسطح لوحة أجهزة القياس، والكونسول الوسطي والأبواب ب”التفاف حول” السائق. وتوفر وضعية الجلوس المرتفعة رؤية من جميع النواحي لا تضاهى ومرأى استثنائياً للطريق.

وتقدم المقاعد الفردية في الصف الثاني جميع مزايا المقاعد الأمامية. وتأتي العلامة الأولى على وجود ارتباط بين السقف البانورامي وجسم السيارة بشكل مريح إلى الجزء الخلفي من الصف الثاني من المقاعد على شكل هيكل Y. كما يتمتع ركاب الصف الثاني براحة متمثلة بنظام معلومات وترفيه خلفي مصمم لهم شخصياً مكوّن من شاشات تعمل باللمس، والذي يمكن مشاركة محتواه مع الآخرين في السيارة. على سبيل المثال، يمكنهم إرسال مقطع صوتي إلى نظام الموسيقى في السيارة عن طريق اللمس، وتوجيه مقالة مثيرة للاهتمام إلى شاشة الشخص الذي يجلس جنباً إلى جنب معهم لقراءتها أو نقل عنوان من بريدهم الإلكتروني مباشرة إلى نظام الملاحة في السيارة.

وتشكّل الواجهة الأمامية لسيارة بي ام دبليو X7 iPerformance الاختبارية واحدة من أكثر زواياها اللافتة للنظر، حيث أن ارتفاع السيارة وحده يضمن ارتفاعها بشكل بارز فوق الطريق. ويسرق الشبك المزدوج الذي يبدو واضحاً في المقدمة بفضل ضخامة حجمه الاهتمام. ويظهر إطار الشبك والقضبان على كونهم قطعة واحدة، صلبة في التصميم، كما لو كانوا قد قطعوا كجزء واحد. وعلى الرغم من ذلك، عند النظر اليها مرة أخرى، تظهر التناقضات الرائعة بين الحواف البرّاقة والأسطح غير اللامعة، والتي تضفي حيوية ورقيّ إضافيين على المظهر الأمامي للسيارة.

ولأول مرة في سيارة X، تضمنت أقواس العجلات قطع دائري مع التشديد على تفرد وأناقة الجانبين. وتستحوذ معالجة الأسطح المتقنة والدقيقة على أقواس العجلات القوية عبر حركة جمالية. وتكتسب السطوح حجماً وقوة بينما تتجه نحو النهاية الخلفية، مما يؤكد على ديناميكية السيارة البارعة عندما ينظر إليها من الجانب.

 

كجزء من تقديم طرازاتها القادمة، طوّرت بي ام دبليو حضوراً جديداً لسياراتها الفاخرة الذي يشهد على سمو الأعضاء الأكثر تميزاً في مجموعتها مما يضعها في فئة المنتج المتميز.