يتوافد مئات الصحفيين والمصورين والمراسلين التلفزيونيين من أكثر من 37 دولة إلى المركز الإعلامي في حلبة مرسى ياس، بتصميمه المميز وتجهيزاته التقنية التي تميز سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 الذي يحتفل هذا العام بعشر سنوات على انطلاقه.

ومن الطبيعي أن تكون النسبة الأكبر من الصحفيين القادمين لتغطية منافسات سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي من أوروبا، مهد رياضة الفورمولا1®، فمن المملكة المتحدة انطلقت أول بطولة عالم لفورمولا1 قبل 68 عامًا و996 سباقًا، ومنها توافد أكثر من 60 صحفيًا وإعلاميًا إلى حلبة مرسى ياس.

ولكن كانت السنوات الأخيرة مرحلة ألمانية في عالم الفورمولا1®، بدأت مع بزوغ نجم مايكل شوماخر، وسيطرته لاحقًا على بطولة العالم للسائقين والتي دامت بين أعوام 1994 و2004 وحقق خلالها سبع بطولات عالمية، ليسيطر فريق مرسيدس بعد ذلك على البطولة مسجلًا إنجازًا تاريخيًا بتحقيق لقب السائقين والصانعين لخمس سنوات متتالية على مدار الأعوام الخمس الماضية، ولهذا تستقبل حلبة مرسى ياس 35 صحفيًا ألمانيًا خلال عطلة أسبوع السباق هذا العام.

ويحل بعد ألمانيا بلدين عريقين يمتلكان تاريخًا ساطعًا في رياضة الفورمولا1®، هما إيطاليا (26 إعلاميًا) وفرنسا (21 إعلاميًا)، ولربما أثر قرار ألونسو وداع الفورمولا1® على تعداد الإعلاميين الإسبانيين (17 إعلاميًا).

كما تستقبل حلبة مرسى ياس عددًا من الإعلاميين القادمين من بلجيكا، موطن حلب سبا الشهيرة، والدنمارك، مسقط رأس الفايكينغ كيفن ماغنوسن، الذي يشهد أفضل موسم له في الفورمولا1®، وهولندا، التي يتمتع مشجعوها بموقع خاص بهم على المدرجات لتشجيع نجمهم الصاعد ماكس فيرستابن.

كما تشارك دول أوروبا الشرقية في تغطية هذا الحدث، وتتصدر سلوفينيا القائمة بخمسة إعلاميين، وكما تقدم أذربيجان، الوافد الجديد إلى روزنامة الفورمولا1®، كما يشهد المركز الإعلامي حضور إعلاميين من دول أخرى مثل بلغاريا ولاتفيا وصربيا ومونتينيغرو.

وتحوّلت بوصلة الفورمولا1® باتجاه آسيا منذ مطلع الألفية الجديدة، وارتفعت تدريجياً حصة القارة الصفراء على روزنامة البطولة الأشهر في عالم السرعة، حتى أضحت حلبة سوزوكا في اليابان واحدة من أهم حلبات سباق الفورمولا1® في العالم، ولدينا 14 صحفيًا ومصوراً حاضرون لتغطية أحداث الجولة الختامية من سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 لموسم 2018.

وتعد الولايات المتحدة الأمريكية من الدول التي تُعنى برياضة السيارات، وتواجد العديد من المراسلين في أبوظبي من الولايات المتحدة والبرازيل والأرجنتين، وعلى غير العادة من كوستاريكا.

بالرغم أن دانييل ريكاردو هو واحد من ألمع النجوم بطولة العالم الفورمولا1® هذا الموسم، إلى أنه بلده متأخر عن بقية البلدان من حيث عدد الصحفيين المتواجدين في أبوظبي، إذ يوجد مصور أسترالي واحد لتغطية الحدث.

إن لقب السائقين والصانعين للموسم الحالي قد حسم، لذا كان البعض يتوقع بانخفاض حضور الإعلاميين القادمين من جميع أنحاء العالم، لكن المفاجأة حققتها أبوظبي، إذ بلغ عدد الصحفيين المتواجدين في المركز الإعلامي أكثر من 400 صحفي لتغطية الجولة الختامية لسباق موسم 2018.