23 فبراير 2015 – تعرض الإسباني فرناندو الونسو إلى حادث غريب خلال اليوم الرابع والأخير من التجارب الشتوية الثانية للفورمولا 1 في برشلونة أمس، وبالرغم من تأكيد فريق ماكلارين بأن الونسو بخير، إلا ان السرية التي تحيط هذا الموضوع أدت إلى طرح العديد من الأسئلة.

“حادث ألونسو كان عبارة عن تلك الأشياء التي تحدث في التجارب” قال مدير التسابق في ماكلارين إريك بولييه، مضيفًا “لحسن الحظ هو بخير، ولكنه سيبقى في المستشفى كإجراء إحترازي. هذا إجراء يتخذ بالعادة بعد التعرض لصدمة”. وأكمل “قامت بعض وسائل الإعلام بالمبالغة في شدّة الحادث الذي كان عبارة عن حادث عادي”.

ولكن، يصر الخبراء والمطّلعين وشهود العيان على أن حادث الونسو لم يكن “عادي” أبداً.

وسأل الصحافي الألماني رالف باخ: “لماذا يزعم أحد المصورين بأن رأس الونسو كان منحنياً على جانب السيارة قبل وقوع الحادث؟ ولماذا كل هذه السرية من قبل ماكلارين-هوندا؟”

أما صحيفة بيلد الألمانية، فطرحت السؤال التالي: “هل كان الونسو فاقداً للوعي لأنه إستنشق أبخرة سامة من البطارية؟ هل تعرض إلى صدمة كهربائية؟ إن سرية فريق ماكلارين حيال الموضوع تجعل الأمور أكثر حيرة.”

وكان سائق فريق فيراري سيباستيان فيتيل مباشرةً خلف الونسو لحظة وقوع الحادث، وقال أن الحادث بدا “غريباً” وبأنه “لم يبدو كحادث عادي”.