عمّان (الأردن) – يسعى السائق القطري ناصر بن صالح العطية لتحقيق إنجازٍ جديد وهام في تاريخ بُطولة الشرق الأوسط للراليات، التي تُعتبر من أقدم بُطولات الرالي الإقليمية المُعترف بها من قبل الدولي للسيارات “فيا”. وذلك في حال حقق السائق القطري الفوز بلقب رالي الأردن الدولي بنُسخته الـ 36، والذي سيُقام الأسبوع المُقبل.

ويحمل السائق الإماراتي السابق مُحمد بن سُليم، الذي يشغل حاليًا منصب رئيس “فيا” لشؤون رياضة السيارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب رالي الأردن ضمن بُطولة الشرق الأوسط، برصيد 12 فوزًا. وإذا سجل القطري انتصارًا بهذا الرالي، فإنه سيُعادل الإنجاز الباهر الذي حققه الإماراتي.

وفاز العطية بلقب جميع النُسخ التي شارك بها مُنذ مُشاركته الأولى في الأردن – باستثناء أربع فقط، وبداية كانت في العام 2003 مع الملّاح البريطاني ستيف لانكاستر في سيارة سوبارو إمبريزا “دبليو آر سي”. فيما فاز بن سُليم بلقب الرالي 12 مرة، ما بين عامي 1984 و 2002، إشارة إلى أن الإماراتي غاب عن الحدث مرتين، وقتما كان يُشارك في بُطولة العالم للراليات “دبليو آر سي”، ضمن منافسات المجموعة “ن”.

جديرٌ بالذكر، أن النُسخة الأولى من رالي الأردن أُقيمت في العام 1981، واستمر تنظيمه منذ ذاك الحين، باستثناء عامي 1989 و 1991.

وقال العطية، خلال المُؤتمر الصحفي لرالي قطر الصحراوي، والذي أُقيم على حلبة لوسيل هذا الأسبوع: “يتحدث الناس عن الأرقام القياسية، وأنا معهم، من الجيد الفوز بالراليات وتسجيل أرقام قياسية جديدة. ولكن الأمر لا يتمحور حول هذا، بل حول الاستمتاع بالراليات، والتأكد من أننا نُقدم أداءً جيدًا. أعتقد بأنه إذا نظرنا إلى البُطولات الأخرى التي فُزنا بها أكثر، فبالتأكيد، ما أزال أرغب بالفوز برالي الأردن، أحب هذا الرالي وأعشق مراحله المتطلبة كثيرًا”.

وبخُصوص بُطولة الشرق الأوسط، قال العطية: “من الضروري الحفاظ على هذه البُطولة، علينا العمل لتحسينها وإبقائها حيَّةً، تبذل الأردنية لرياضة السيارات جُهدًا رائعًا للحفاظ عليها قويةً. وبعد الأردن، سنذهب إلى قُبرص ولُبنان وإيران والكُويت والنهاية ستكون في قطر”.

وأضاف: “أنا مُتأكدٌ من أن البُطولة ستعود أقوى، رأينا حالات مدٍّ وجزرٍ في الماضي، وتجاوزناها. من الرائع رُؤية السائق التشيكي فيوتيش شتايف يُشارك هنا على متن سيارته الـ شكودا. لقد عملنا سويةً في إيران في الموسم الماضي، وشجعته على المُشاركة في بُطولة الشرق الأوسط للراليات. كما ساعده كين سكيدمور، أحد أعضاء فريقنا، في الأمور المُتعلقة بإجراءات الشحن والإمداد”.

وتابع: “[شتايف] سائقٌ سريع، وسيكون من المُمتع رُؤية كيف سيكون أداءه في الأردن”.

وختم بالقول: “مراحل رالي الأردن مُتطلبة دائمًا، ونعرف بأن الأمور لن تكون سهلةً خلالها. وأيضاً، لدينا مُنافسة إضافية من سيارات بُطولة أوروبا للراليات (إي آر سي) خلال رالي قُبرص، حيث يوجد مجموعة قوية من سيارات الفئة (آر 5)، وأيضاً هنالك سائقون أقوياء في لُبنان، لذا نتطلع بإيجابية لهذا الموسم”.

وستبدأ فعاليات رالي الأردن الدولي مع مرحلة خاصة استعراضية قصيرة، خاضعة للتوقيت، طولها كيلومتران، لتحديد ترتيب المُنطلقين، ستُقام على شواطئ البحر الميت الساعة 4:26 عصر يوم الخميس، 26 نيسان (أبريل).

تُقام النُسخة الـ 36 من رالي الأردن الدولي بدعمٍ من زيوت كراون، وفيستل للأجهزة المنزلية، وفُندُق ومُنتجع هيلتون البحر الميت، ومركز الملك الحُسين بن طلال للمُؤتمرات بإدارة هيلتون، ومجموعة الضمان للسياحة والسفر، وإذاعتي هلا “أف أم” وبليس “أف أم”.

لمزيدٍ من المعلومات:

الموقع الشبكي: www.jordanrally.com

صفحة الفيسبوك: Jordan Motorsport (الأردنية لرياضة السيارات)

تويتر: @motorsportjo