26 يوليو 2015 – نجح الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، قائد فريق أبوظبي للسباقات، في إنهاء تحدي باها أراجون الاسباني، الجولة السادسة من بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة، محتلاً المركز التاسع في الترتيب العام النهائي متخطياً العقبات والعوائق التي أرخت بظلالها على نتائج اليوم الثاني من الرالي حيث كان يحتل المركز الثالث عشر. هذا وقطع القاسمي وملاحه الفرنسي بولانغير مسافة الرالي الإجمالية التي بلغت حوالي 644 كلم خلال 9:19:07.0ساعات.

تألف اليوم الثالث والأخير من باها أراجون من مرحلة واحدة طولها 181.1 كلم أنهاها القاسمي بنجاح في المركز السادس بزمن بلغ 2:28:39.0 ساعة والأسرع ضمن فريق أوفردرايف، الأمر الذي وضعه ضمن لائحة الكبار.. لائحة العشرة الأوائل محتلاً المركز التاسع متقدماً بأربعة مراكز.

الجدير بالذكر أنه وعلى متن تويوتا هايلكس من تحضير فريق أوفردرايف للسباقات، تمكن القاسمي من احتلال المركز السابع في استعراضية باها أراجون من أصل 70 سيارة مشاركة، والمركز الثاني عشر مع نهاية اليوم الثانيمسجلاً اسمه ضمن لائحة الكبار. وقد تألف اليوم الثاني المضني من مرحلتين بلغ طول الأولى152.2 كلم قطعها الشيخ خالد القاسمي خلال 2:12:49.0 ساعة محتلاً المركز الـ 15 فيها والمركز الـ 14 في الترتيب العام المؤقت.

Al-Qassimi-Baja-Aragon-2015- (3)

وبعد وقفة الصيانة (30 دقيقة) تابع القاسمي النصف الثاني لليوم الذي امتدت مرحلته إلى305.5 كلم أي ما يفوق الـ 4 ساعات من القيادة المستمرة! وقد تمكن فيها من التقدم بمركز واحتلال المركز الـ 13 مسجلاً 4:33:18.0 ساعات،الأمر الذي سمح له لاحتلال المركز عينه في الترتيب العام المؤقت مع نهاية اليوم بزمن كلي بلغ 6:50:28.0 ساعات!يذكر أن النتيجة كان من الممكن أن تكون أفضل بكثير لولا تعرض الملاح لوعكة صحية مفاجئة خلال المرحلتين الأمر الذي أثر سلباً على تركيزه وعلى تركيز الشيخ خالد القاسمي وبالتالي على النتيجة.

وعن التحدي الجديد كلياً عليه في باها أراجون الاسباني، صرّح الشيخ خالد بن فيصل القاسميقائلاً: “الحمد لله، لقد كانت التجربة رائعة واستفدت منها الكثير، كان من الممكن أن تكون النتيجة أفضل لولا الوعكة الصحية التي أصابت الملاح خلال الرالي في اليوم الثاني، إلا أننا تمكنا من التعويض في اليوم الأخير متبعين استراتيجية القيادة المعتدلة.”

وأضاف القاسمي: “كنت أقود بنمط معتدل في أول 100 كلم، ومع هذا تمكنت من تسجيل سرعات وأزمنة ممتازة حتى أنني وصلت إلى السيارات المتقدمة إلا أنني اضطررت للقيادة خلفها فعلقت في الغبار لمسافة 80 كلم. بشكل عام، التجربة كانت ممتازة وتمكنت فيها من تحقيق الهدف وهو اكتساب أكبر قدر من الخبرة من مثل هذا النوع من السباقات الجديدة علي.”

النتائج المبدأية لباها أراجون

1/ خوان (ناني) روما / ميني اكس رايد / 8:41:41.0 س

2/ تيرانوفا / ميني اكس رايد / 8:44:38.0 س

3/ هيرفونن / ميني اكس رايد / 8:45:01.0 س

4/ فاريلا / تويوتا – أوفردرايف / 9:05:34.0 س

5/ دوس سانتوس / نيسان / 9:06:16.0 س

6/ لوون / ميني اكس رايد / 9:07:12.0 س

7/ مارتينز / تويوتا هايلكس / 9:16:32.0 س

8/ دابروفسكي / تويوتا أوفردرايف / 9:17:49.0 س

9/ القاسمي / تويوتا أوفردرايف / 9:19:07.0 س

10/ زابليتال / هامر اتش 3 / 9:22:27.0 س