بعد تصدره رالي قطر الدولي مؤقتاً مع نهاية المرحلة الاستعراضية بفارق 0.7 ثوان عن السائق القطري ناصر العطية، إلا أن مراحل اليوم الأول وقفت حجر عثرة امام تقدم البطل الإماراتي الشيخ خالد القاسمي وملاحه البريطاني كريس باترسون خلال المراحل الست. فكانت البداية مع عدم وضوح مسارات القسم الأول من المراحل. وجد القاسمي نفسه بعدها في مواجهة تحدٍ من نوع آخر عندما انثقب جهاز تبريد المحرك في الأمتار الأخيرة من المرحلة الخامسة. ومع هذا، كان الإماراتي، الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة أبوظبي للسباقات، قد عرف كيف يتمسك بالمركز الثالث خلف مقود سيارة فريق أبوظبي سيتروين توتال العالمي (سيتروين دي اس3 آر آر سي).

“كانت المراحل صعبة لناحية مسارات الرالي، لم تكن واضحة بالنسبة لي، الأمر الذي كان له الأثر السلبي على سرعتي داخل المراحل والأفضلية هنا بالتأكيد للسائقين القطرين وهم أهل الأرض، كما أنني كنت أحاول تفادي الوقوع في فخ انثقاب الإطارات وهو أمر وارد جداً في رالي قطر الدولي بسبب وعورة المراحل.” قال القاسمي وأضاف: “قمنا بتغيير بعض الإعدادات على السيارة على أمل أن يساهم الأمر في قدرتنا على الضغط خلال القسم الثاني من مراحل اليوم الأول. الرالي طويل وكل شيء وارد.”

خضعت سيارة القاسمي (سيتروين دي اس3 آر آر سي) لبعض التعديلات في إعدادات التعليق استعداداً للقسم الثاني من اليوم الأول، وبالفعل كان الفارق في المرحلة الرابعة الخاصة بالسرعة بين العطية والقاسمي نصف ثانية لصالح القطري. إلا أن المرحلة الخامسة أرخت بظلالها على القاسمي عندما تفاجأ وملاحه باترسون بانثقاب جهاز التبريد وانسكاب المياه على الأرض. وبسرعة وخبرة عاليتين، استخدما مياه شربهما لملء جهاز التبريد حتى تمكنا من اكمال المرحلة الأخيرة من اليوم الأول ويعودان إلى منطقة الصيانة بنجاح.

Abu-Dhabi-Racing-Qatar-2014

“خضنا المراحل نفهسا من جديد ولكن تعرضت السيارة لعطل في جهاز التبريد في نهاية المرحلة الخامسة في طريقنا إلى المرحلة السادسة. الرالي صعب جداً كون المراحل غير واضحة بمسارات معينة والحجارة الحادة تشكل تهديداً حقيقياً للإطارات. كما قلت سابقاً الأفضلية هنا لأبناء الأرض ولكن الحمد لله على كل حال. سنعمل في اليوم الثاني على المحافظة على المركز الثالث وإنهاء الرالي بسلام.” قال القاسمي.

من جهة أخرى، كان الحظ العاثر قد أجبر ثنائي فريق أبوظبي للسباقات الناشئين جمعة الفلاسي/جون هيغنز للخروج من المرحلة الرابعة بعد انثقاب 3 إطارات بين المرحلتين الثانية والثالثة. كما صدقت توقعات الملاح الكبير خالد الكندي عندما صرح سابقاً بأن انثقاب الإطارات أمر وارد في رالي قطر وأنه بانتظار مثل هذا الفخ، ليضطر الكندي مع السائق منصور بالهلي للانسحاب واستكمال الرالي في اليوم الثاني تحت قانون “سوبر رالي” مع الفلاسي وملاحه.

أما محمد المطوع/ستيفان ماكولي فكانت منافستهما على أشدها مع بطل العام الماضي في فئة الدفع الثنائي والحائز على كأس الشباب محمد السهلاوي/كرايغ باري. لتكون الكلمة في نهاية المطاف بتوقيع المطوع الذي تمكن من تفادي أخطاء العام الماضي ليحتل المركز السادس في الترتيب العام أمام زميله في الفريق محمد السهلاوي الذي انهى اليوم الأول في المركز الثامن وخلفهم سعيد بن طوق في المركز 12.

نتائج رالي قطر الدولي بعد اليوم الأول

1 عبدالعزيز الكواري/كيليان دوفي (فورد فيستا) 1:06:48.02 س

2 ناصر العطية/جيوفاني بيرناتشيني (فورد فيستا) بفارق 4.5 ث

3 الشيخ خالد القاسمي/كريس باترسون (سيتروين دي اس3 آر آر سي) بفارق 2:57.3 د

4 مسعود الصالح/سليمان الهلال (فورد فيستا) بفارق 14:02.1 د

5 عبدالله الكواري/نيكولا أرينا (فورد فيستا) بفارق 14:35.1 د

6 محمد المطوع/ستيفان ماكولي (سيتروين دي اس3 آر3) بفارق 19:21.9 د

7 علاء رشيد/جوزيف مطر (فورد فيستا) بفارق 20:04.2 د

8 محمد السهلاوي/كرايغ باري (سيتروين دي اس3 آر3) بفارق 22:23.6 د

9 يزيد الراجحي/مايكل أور (فورد فيستا) بفارق 24:44.3 د

10 مشاري الظفيري/فهد المطيري (ميتسوبيشي إيفو10) بفارق 27:09.1 د

11 سعيد الموري/عمر رفاعي (سكودا فابيا) بفارق 29:40.2 د

12 سعيد بن طوق/ألان هاريمان (سيتروين دي اس3 آر3) بفارق 35:08.4 د

13 منصور بالهلي/خالد الكندي (سيتروين دي اس3 آر3) بفارق 39:18.06 د

14 جمعة الفلاسي/جون هيغنز (سيتروين دي اس3 آر3) بفارق 47:02.4 د