أطلق السائق العُماني الفيصل الزُبير برنامجه الرياضي للموسم 2018 – 2019 من العاصمة الأردنية ، وذلك خلال مُؤتمرٍ صحافي أُقيم في صالة عرض بورشه في عمّان، بحُضور السفير العُماني في الأردن، وحشدٍ كبير من وسائل الإعلام المحلية والعربية.

عقدَ السائق العُماني الفيصل الزُبير، مُؤتمرًا صحافيًا في العاصمة الأردنية، عَمّان، حضره جمعٌ من أبرز وسائل الإعلام المحلية والعربية، وكشف الفيصل خلاله عن برنامجه الرياضي في بُطولتي تحدي كأس بورشه جي تي 3″ الشرق الأوسط الإقليمية، وفي بورشه موبيل سوبر كاب العالمية.

كما حضر المُؤتمر الصحفي، الذي عُقد في صالة عرض نُقُل – بورشه” في عَمَّان، العديد من الشخصيات البارزة، تقدمهم عطوفة عامر البشير، مُمثلًا لصاحب السمو الملكي، الأمير فيصل بن الحُسين، رئيس هيئة المُديرين في الأردنية لرياضة السيارات، وسعادة سفير سلطنة عُمان في المملكة الأردنية الهاشمية، الشيخ خميس بن مُحمد الفارسي، والقائم بأعمال بالإنابة سفارة دولة قطر في الأردن عبد العزيز بن محمد خليفة السادة، بالإضافة الى أسطورة سباقات السيارات والتر ليخنر، صاحب أحد أفضل الفرق في بُطولات البورشه، وعرّاب تحدي بورشه جي تي 3″ الشرق الأوسط، البُطولة الاحترافية الوحيدة لسباقات الحلبات في المنطقة العربيةوالتي أحرز الفيصل لقبها لموسم2017 – 2018.

ووقع اختيار الفيصل، وفريقه أف زد للسباقات” على العاصمة الأردنية عمّان لإطلاق برنامجه، على ضوء النشاط الكبير الذي يشهده الأردن فيما يخص رياضة السيارات، ومن أبرزها باها الأردن، الذي اختتمت فعالياته قبل أيام، وهو رالي صحراوي مُرشح للانضمام لكأس العالم للراليات الصحراوية كروس كانتري“. فضلًا عن مكانة الأردن الكبيرة كوجهةٍ لرياضة السيارات العربية والعالمية، والتركيز الإعلامي المُرافق لهذه الأحداث.

وسيتضمن برنامج الفيصل حملة الدفاع عن لقبه في تحدي كأس بورشه جي تي 3″ الشرق الأوسط لموسم 2018 – 2019، من خلال المُشاركة في جميع جولاتها، علمًا بأن إدارة البُطولة أدخلت لهذا الموسم تعديلات تهدف لزيادة الحماسة فيه، حيث ستُقام ثلاث سباقات في الجولات الأولى والثالثة والخامسة، علمًا بأنه سيتضمن ست جولات، تُقام في دُبي وأبوظبي والبحرين.

وإلى جانب حملته لدفاعه عن لقبه، سيُشارك الفيصل، للموسم الثالث على التوالي، في جولات بورشه موبيل سوبر كاب العالمية، التي تُقام جولاتها كسباقاتٍ مُساندة لجولات بُطولة العالم للفورمولا واحد في القارة الأوروبية والمكسيكوتتضمن تسع جولات.

وأشار الفيصل أيضاً إلى ما تحظى به رياضة السيارات في الأردن من رعايةٍ ملكية ودعمٍ كبيرين، مما مكنهم من عقد المُؤتمر خلال وقتٍ قصير مع حضورٍ كبيروأجاب على عددٍ من أسئلة الحُضور، تتعلق بمُشاركاته الرياضية، منها سعيه للدفاع عن لقبه الإقليمي، وخططه المُستقبلية فيما يخص البُطولة العالمية، إذ يتطلع للمُنافسة على المراكز الأولى فيها، بعد أن أمضى عامين، اكتسب خلالهما الخبرة والمهارة اللازمتَين لمُقارعة أنداده من السائقين.

ومما قاله الفيصل الزُبير في المُؤتمر: “سأسعى بقدر استطاعتي للحفاظ على لقبي في بُطولة بورشه جي تي الشرق الأوسط، للعام الثاني على التوالي، وهو الموسم العاشر للبُطولة، ومن المُؤكد بأنه سيكون قويًا جدًا، مع مُشاركة العديد من السائقين اللامعين من أوروبا، إضافة إلى أفضل سائقين المنطقة“.

وعن مُشاركته العالمية، سيكون موسمه الثالث في البُطولة، حيث سعى خلال الموسمين الماضيين لاكتساب الخبرة وشحذ مهاراته، وقال: “الحمد للـه، حققنا تحسنًا مُستمرًا في الموسمَين الماضيين، وفي هذا الموسم سأسعى للمنافسة على المراكز الأولى، وأن انهي السباقات ضمن العشرة الاوائل“.

فيما أجاب والتر ليخنر على عددٍ من الأسئلة، منها ما تتعلق حول زيارته الأولى عن الأردن، وعن خططه لتطوير البُطولة والسائقين والمواهب، وعن آخر التعديلات على الموسم العاشر من بُطولة بورشه جي تي 3″ الشرق الأوسط، حيث تضمنت وزيادة عدد السباقات، واحتساب جميع السباقات، على عكس ما كان سابقًا؛ حذف أسوأ نتيجتَين، مما يزيد من تنافسية البُطولة، ورفع قيمة كل سباق بالنسبة للسائق.

ومما قاله: “في الموسم المُقبل، سيكون هنالك ثلاث جولات من أصل ستة ستشهد ثلاث سباقات، بدلًا من سباقين كما هو مُعتاد، مما سيمنح السائق مزيدًا من الخبرة وإمكانية زيادة رصيده من الكيلومترات، واكتساب القدرات والمهاراتفضلًا عن ذلك، ستُحتسب جميع النقاط التي يُحرزها السائق، على العكس من المواسم الماضية حين كان يحق للسائق حذف أسوأ نتيجتين له، لذا أصبح لكل سباق أهمية، ولكل نُقطة قيمة في الترتيب“.

وأضاف: “الفيصل سائقٌ موهوب ويعدُّ بالكثير، وتمكن في موسمه الثاني فقط في بُطولة بورشه الشرق الأوسط من إحراز اللقب، والهدف العمل سويةً، مع مواصلة مسيرته وتحسين نتائجه وأداءهعلى الصعيد العالمي، سيكون الموسم المُقبل الموسم الثالث له، حيث قدَّم في الموسمَين الماضيَين نتائج جيدة، كما أظهر تحسنًّا مُسترًّا فيما يتعلق بالأداء، وآمل أن يتمكن في الموسم الثالث من المنافسة على المراكز الأولى باستمرار، وأن يدخل على الدوام في مراكز النقاط“.

وختم بالقول: “على عاتق الفيصل الزُبير مهمة إظهار قُدرات السائقين العرب في هذه البُطولة العالمية، وسيكون لنتائجه القوية أهمية كبيرة في فتح المجال للسائقين العرب اليافعين للبُروز أكثر، وبذل مزيدٍ من الجُهد في أن يحذو حذوه للظهور على المسرح العالمي“.

كما ألقى مندوب الأمير فيصل كلمةً رحبَّ فيها بالسائق العُماني والحُضور والضُيوف، وشكرهم على حُسن اختيارهم للأردن لاستضافة مُؤتمرهم الصحفي، قائلًا: “سُررنا بهذا الاختيار، الذي يُعبر عن التقدير الكبير لرياضة السيارات في الأردن“.

وختم الفيصل حديثه بأن وجه الشكر للإعلام الأردني على اهتمامهم بالمُؤتمر الصحفي، وأشاد بحُضورهم، وتفاعلهم معه، وشكر أيضاً من حضر المُؤتمر وقدموا المُساعدة والمُساندة له في الأردن الشقيق.

وشكر ليخنر الحُضور والإعلام الأردني على اهتمامهم الكبير به وبالمُؤتمر، وتفاعل الإعلام معه، مما يعكس مدى اهتمام الأردنيين برياضة السيارات وحبهم لها.

وبعد المُؤتمر، أجرى الفيصل وليخنر العديد من المُقابلات المُنفردة مع عددٍ من وسائل الإعلام المرئية والمطبوعة والإلكترونية، كما اُقيمت مأدبة عشاء على شرف الضيوف الكبار.