سيغيب السائق العُماني الشاب الفيصل الزُبير عن منافسات الجولة الأخيرة من بطولة بورشه سوبر كاب العالمية التي ستُقام في المكسيك بسبب الدراسة.

يُنافس الزُبير في بطولة بورشه سوبر كاب منذ الموسم الماضي إذ حاول صقل مهاراته قدر الإمكان والتعرّف على الحلبات خلال موسمه الأوّل قبل أن يحرز تقدماً كبيراً في النتائج خلال مجريات العام الحالي.

وكانت نتائج السائق العُماني لافتة لا سيما خلال التجارب التأهيلية بوضع سيارته في المركز التاسع على شبكة الانطلاق في جولة المجر مع لفة سريعة، ولكن الحظّ عانده في أكثر من سباق بعد احتكاك او ملامسة السيارات به خلال اللّفات الأولى أو عند تواجده في مراكز تنافسية.

ويملك الزُبير 15 نقطة في رصيده في البطولة، ولكنه لن يتمكن من إضافة المزيد بسبب انشغاله في تحصيله العلمي.

وقال الزُبير: “لسوء الحظّ وبسبب الدراسة فإني لن أشارك في الجولة الأخيرة من هذا الموسم في بطولة بورشه سوبر كاب العالمية”.

وأضاف: “لدينا بعض أيام العطل المتاحة في الجامعة وأنا أفضل استخدامها في وقتٍ لاحق من أجل القيام بالتجارب في بطولة بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط التي سأدافع فيها عن لقبي”.

وأكمل: “كنت أتمنى حقاً المشاركة في سباقَي المكسيك، ولكن تركيزي الآن يجب أن ينصبّ على بطولة بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط كونها أكثر أهمية بالنسبة لي في الوقت الحالي”.

واختتم: “أريد شكر جميع من دعموني في هذا الموسم وسنلتقي بإذن الله بعد أسابيع قليلة في حلبات الشرق الأوسط مع امتلاكي لخبرةٍ أكبر ستخولني بإذن الله الظفر باللّقب للعام الثاني على التوالي”

ولا بُدّ من الإشارة إلى أنّ الزُبير قد تألق في سباقَي المكسيك العام الماضي من خلال إحرازه للمركز 11 بعد انطلاقه من المركز 17 على شبكة الانطلاق. وبالتالي، فهو كان يملك فرصة واقعية للتواجد ضمن العشرة الأوائل في المكسيك هذا الموسم.

تألف موسم 2018 من بطولة بورشه سوبر كاب العالمية من 10 سباقات، حيث استطاع الزُبير التواجد في مراكز النقاط في 5 منها في إسبانيا وموناكو وألمانيا والمجر وبلجيكا، إذ كان قادراً في بعض الجولات على تسجيل أزمنة قريبة للغاية من سائقي المقدمة الذين يتمتعون بخبرة طويلة في البطولات الأوروبية.

وستُقام أحداث الجولة الأخيرة من بطولة بورشه سوبر كاب العالمية نهاية الأسبوع الجاري يومَي 27 و28 أكتوبر/تشرين الأوّل مع سباقَين منفردين يومَي السبت والأحد.

ومن المتوقّع أن يقوم الزُبير خلال الأسابيع المقبلة باختبار سيارة بورشه جي تي 3 التي سيتواجد خلف مقودها في الموسم العاشر من السلسلة الأكثر بروزاً وإثارة في منطقة الشرق الأوسط.

ولكن الموسم المُقبل يتحضّر لتقديم أقسى اختبار للسائقين من خلال إضافة أربعة سباقات أخرى إلى روزنامة السلسلة. وعليه سيتألف الموسم العاشر من 16 سباقاً على مدار ستّ جولات، تُقام بين حلبات دبي أوتودروم، ياس مارينا في العاصمة الإماراتية أبو ظبي وحلبة البحرين الدولية.

وقد سبق وأعلن السائق العُماني بأنه سيعود للمشاركة في موسمه الثالث على التوالي من بطولة بورشه سوبر كاب العالمية في 2019 إذ سيكون هدفه التواجد ضمن المراكز العشرة الأولى بانتظام وفي معظم الجولات.