تمتّع السائق العُماني الفيصل الزُبير بصدارة كاملة من البداية حتى العلم المرقّط في السباق الثاني من جولة الثالثة في دبي ضمن تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط لموسم 2017/2018.
وخلال التجارب التأهيلية تمكن الزُبير من الحفاظ على أدائه المرتفع ما سمح له بإحراز قطب الانطلاق الأول أمام تشارلي فرينز وتوم أوليفانت أقرب منافسيه على لقب السلسلة الأشهر إقليمياً.
ومع تسجيله أسرع الأزمنة، انطلق الزُبير من المركز الأول ونجح في التشبّث بصدارته بالرغم من الهجوم العنيف والمتواصل الذي شنّه عليه توم أوليفانت، والذي عرف ببراعة متناهية وهدوء أعصاب قلَ نظيره كيف يحتويه ويبطل مفعوله.و قال العُماني معلقاً على التجارب التأهيلية للسباق الثاني: “كانت حصة جيدة بالنسبة لي، مع فارق أكثر من عُشري ثانية على حلبة قصيرة. نحن سعداء بذلك. إنه بالتأكيد المركز الأفضل لبدء السباق”.


وأضاف مشيراً إلى نجاحه في ترجمة قطب الانطلاق الأول إلى فوز صريح: “لقد كان سباقاً جيداً للغاية. بدأتُ من قطب الانطلاق الأول وكانت انطلاقتي أفضل من سباق الأمس بالتأكيد. تحققتُ من بياناتي خلال الانطلاقة وكنتُ أعلم المواضع التي يجبّ عليّ تحسينها”.
وأكمل: “تمكنتُ من ذلك واستطعتُ الابتعاد في الصدارة. لا أعتقد أنّ ضغط إطاراتي كان جيداً في البداية لكنها استمرت طوال السباق”.
وتابع: “نجحتُ في رفع سرعتي تدريجياً خلال اللفات الأخيرة. من الجيد الانطلاق من المركز الأول والفوز بالسباق. لقد كان أسبوعاً جيداً”.
من جهة أخرى، نجح مواطنه العُماني خالد الوهيبي في تقديم أداء مثير للإعجاب بتأهله رابعاً في صف الانطلاق الثاني.
فقال: “كانت تلك بالتأكيد أفضل تجارب تأهيلية خضتها على الإطلاق بعد حصة البارحة السيئة”.
وأكمل: “بدء السباق مع إطارات جديدة سيساعدني بالتأكيد. من الناحية الذهنية، أقول لنفسي أنني لن أضع على كاهلي الكثير من الضغط وسنرى كيف ستكون النتيجة”.
وتمكن الوهيبي من إكمال سباقه بالمركز الخامس الإجمالي، والأول ضمن الفئة الفضية، متقدماً ضمن النقاط على السائق البحريني علي آل خليفة.
فقال: “بدأتُ من المركز الرابع وقمتُ بالضبط بما توجّب عليّ خلال التجارب التأهيلية، إذ انطلقتُ من الصف الثاني إلى جانب الأسماء الكبيرة في المقدمة”.
وأكمل: “كان السائقان الخبيران ديلان بيريرا وغلين غيدي خلفي. تمكنا من تجاوزي خلال الانطلاقة إلا أنني علقتُ خلفهما. في النهاية اقترف غيدي خطأ وتمكنتُ من تجاوزه إلى المركز الخامس”.
وأضاف: “من ثمّ بدأ يسلط الضغط عليّ خلال اللفة الثامنة والتاسعة، وكانت مهمتي تتمحور حول عدم اقتراف أي خطأ. لحسن الحظ، لم أفعل وتمكنتُ من الحفاظ على المركز الخامس حتى النهاية”.
وختم قائلاً” “بدأتُ الموسم بالفئة البرونزية، وأنتقلت بعدها للفئة الفضية ومن الجيد أن أحرز الفوز ضمن الفئة الفضية وأن انجح في إنهاء السباق أمام غلين غادي المُصنف ضمن الفئة الذهبية”.