الصخير (البحرين): سيستأنف السائقان العُمانيان الفيصل الزُبير وخالد الوهيبي مسيرتهما في الفئتين الذهبية والفضية من تحدي كأس بورشه “جي تي 3” الشرق الأوسط، والتي ستدور فعالياتها على حلبة البحرين الدولية في الصخير، وضمن ما يعرف بأسبوع السباقات الوطني.

وتشمل الزيارة للجزيرة الخليجية، التي عُرفت تاريخيًا باسم “أرض دِلْمون”، خوض الجولتَيْن التاسعة والعاشرة من السلسلة الأكثر تطلبًا في رياضة السيارات الإقليمية، وذلك بعد ست أسابيع من الجولة السابقة التي استضافتها إمارة أبوظبي، التي خرج الزُبير من غمارها مُحافظاً على المركز الثاني في الترتيب العام المُؤقت لبطولة السائقين، وبفارق 19 نُقطة عن المُتصدر، السائق البريطاني صاحب الخبرة الكبيرة توم أوليفانت، علمًا بأن لدى العُماني، الذي يُشارك في البطولة التي يشرف على تنظيمها وإعداد جميع السيارات المشاركة فيها فريق ليخنر للسباقات الشرق الأوسط، هامشٌ مُريح عن مُنافسه في المركز الثالث الهولندي تشارلي فرينز، يبلغ 21 نُقطة، كما أن آماله ما زالت قائمة في أحراز لقب البطولة.

وللتذكير، تسبب حادث اصطدامٍ في خسارةٍ كبيرة للفيصل، حيث أنهى السباق الثاني على حلبة مرسى ياس في المركز السابع، وكان هذا الحادث المُؤسف درسًا للعُماني، ولغيره من نُظرائه السائقين، حول التكلفة الباهظة لأي هفوة قيادية مهما كانت بسيطة، وتأثيرها على مُجريات المُنافسة على لقب البُطولة.

وقال الزُبير: “أجريت تحضيرات جيدة تتعلق باللياقة، وانتبهنا لمسألة أن السباق سيُقام على حلبة الجائزة الكُبرى وليس على المسار القصير، وسأسعى للفوز إن شاء اللـه، وأتطلع قُدُمًا لذلك، ينبغي أن تكون المُنافسة على البُطولة مُمتعة”.

وفيما يتعلق بالوهيبي، فقد أنهى السائق الناشئ الجولة الماضية في المركز الرابع ضمن الترتيب العام، وهو أفضل مركزٍ يُحققه لغاية الآن في مسيرته على ساحة تحدي كأس بورشة جي، تي 3 الشرق الأوسط التي بدأت هذا الموسم، ولم يكتف الوهيبي بهذا فحسب ، بل أحرز في طريقه المركز الأول في الفئات الفضية والناشئين وسائقي دول الخليج العربي، ويأمل اليافع العُماني استمرار هذا النجاح على حلبة البحرين.

هذا ويحتل خالد الوهيبي حاليًا المركز السادس في الترتيب العام المُؤقت لبطولة السائقين، والثاني في الفئة الفضية – بفارق ثلاث نقاطٍ فقط عن مُتصدر الفئة السائق السويدي ماجنوس أوهمان (علماً بأن مشاركته في أول جولتين كانت ضمن الفئة البرونزية)، ويتقدم خمس نقاط عن السويدي الآخر كريستوفر بيرجستروم، الذي يحتل المركز الثالث. كما يتصدر الوهيبي فئة السائقين الناشئين بفارق 19 نُقطة عن الجنوب أفريقي سول هاك.

عن ذلك قال الوهيبي: “لقد كانت إجازة طويلة مُنذ السباق الأخير في أبوظبي، تجاوزت الشهر، لذا لا يُمكنني الانتظار حتى أعود للسيارة وأبدأ القيادة، وأتشوَّق لذلك، خُصوصًا أنني لم أشارك في البحرين سوى مرةٍ واحدة فقط، وآمل أن أستمر في التحسُّن والتقدم في الترتيب، وهدفي الرئيسي هو الاستمرار في إبراز التقدم الذي أحرزناه”.

وسيُشارك السائقون في التجارب التحضيرية والتأهيلية للسباقين التاسع والعاشر من تحدي كاس بورشه “جي تي 3” الشرق الأوسط على مسار الجائزة الكبرى يومي الجُمعة والسبت. إشارة إلى أن حلبة البحرين ستعود وعلى هامش مجريات جائزتها الكبرى للفورمولا واحد التي ستقام في الفترة الممتدة من 6 إلى 8 نيسان/ أبريل، لاستضافة السباقين الختاميين من البطولة.