بوردينوني (ايطاليا): إحتل الإماراتي خليفة المطيوعي وملاحه الألماني أندرياس شولز المركز الرابع في الترتيب العام المؤقت بعد المرحلتين الخاصتين المتطلبتين من القسم الثاني يوم السبت من باجا إيطاليا التاسع عشر، والذي يشكل الجولة الأولى من كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة 2012.

“إن شاء الله كل شيء على ما يرام، خصوصاً بعد سبع سنوات بعيداً عن السباقات” قال متفائلاً المطيوعي، وتابع “كانت الكيلومترات الـ 60 الأولى من مرحلة الصباح وعرة للغاية وصعبة جداً. المرحلة مليئة بالمياه أيضاً وبدأنا نعاني من ماسحات الزجاج الأمامي خلال الكيلومترات الخمسة الأخيرة، ما كلفنا بعض الوقت. ما زال الرالي طويلاً مع بقاء 3 مراحل خاصة لإجتيازها، وأنا أرفع مستواي خطوة بخطوة”.

وتابع السائق الإماراتي قائلاً: “على الرغم من إبتعادي عن أجواء المنافسات لفترة 7 سنوات، إلاّ أنه كان من السهل عليّ التكيف على السيارة، ولكن ما زلت أحتاج للمزيد من الوقت للحصول على نسبة الـ 10 بالمئة الأخيرة التي ما تزال تنقصني”.

وكان باجا إيطاليا إنطلق على وقع العديد من أخطاء التوقيت خلال المرحلة الإستعراضية “ميدونا”، التي أقيمت بعد ظهر يوم الجمعة قرب بوردينوني، في شمال شرق ايطاليا، والتي إفتتحت الموسم الجديد من أحداث الإتحاد الدولي للسيارات “فيا” لكأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة، بالإضافة إلى عدم دقة معلومات كتيّب الطريق. وكان أحد المسؤولين من اللجنة المنظمة قد دخل الى المسار بعد إنطلاق المرحلة، ما أدى الى فوضى في التوقيت، وعلى الرغم من إقتناع أندي شولز، ملاح السائق الإماراتي خليفة المطيوعي أنه وفقاً للتوقيت الذي سجله، فقد كان فريق “فزاع” الأسرع بفارق 10 ثوانٍ عن السائق الروسي بوريس غاداسين، الذي تم منحه توقيت خاطئ أيضاً، لكن هذه الأخطاء أدت الى تراجع المطيوعي للمركز الرابع، وفقاً للنتائح غير الرسمية.

وخلف مقود سيارة “ميني أول4 رايسينغ” من تحضير فريق “إكس ـ رايد” سفن كوانت، وبرعاية ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، إستقر المطيوعي تماماً مع سيارته الجديدة، وكان في وضع جيد ضد منافسيه أمثال الثنائي الروسي بوريس غاداسين وفلاديمير فاسيلييف والهولندي بيتر فان ميركتجين.

وكانت المنافسات الحقيقة لباجا إيطاليا إنطلقت صباح يوم السبت مع المرحلة الأولى تاغليامنتو، التي بلغت مسافتها 80،71 كيلومتراً، حيث عانى أحد أبرز المرشحين للفوز الروسي غاداسين من مشاكل مع محرك سيارته، بينما كان ميركتجين يسجل أسرع توقيت بوقت قدره 54 دقيقة و30 ثانية وعشر من الثانية على متن سيارته “أوفردرايف ـ ران تويوتا هايلوكس”. أما المطيوعي فوصل الى خط النهاية بوقت قدره 55 دقيقة و51 ثانية و6 أعشار من الثانية، وهو كان خامس أسرع توقيت في هذه المرحلة المتنوعة التضاريس.

ونال ميركتجين أسرع توقيت، وتوجه لخوض المرور الثاني لمرحلة تاغليامنتو ظهر يوم السبت الثاني، حيث تقدم منافسيه بشكل غير رسمي مع فارق 16،6 ثانية عن “بروتو جي فورس” فاسيلييف.

وستخوض الفرق مرحلتين إضافيتين يوم الأحد، قبل أن تختتم المنافسات بعد ظهر يوم الاحد.

يُذكر أن اللبناني زياد جاموس هو المراقب المعين من قبل الاتحاد الدولي للسيارات “فيا”، لباجا إيطاليا هذا العام.

وفي ماي يلي الترتيب العام المؤقت بعد المرحلة الثانية :

1ـ فان ميركتجين (هولندا)/ شوفالييه (بلجيكا) ـ تويوتا هايلوسك 1،02،28،6 س.

2ـ فاسيلييف (روسيا)/ ييفتييخوف (روسيا) ـ جي فورس بروتو 1،04،17،9 س.

3ـ غاردمايستر (فنلندا)/ بيترسونز ـ ميتسوبيشي باجيرو 1،05،16،8 س.

4ـ خليفة المطيوعي (الإمارات) ـ شولز (ألأمانيا) ـ ميني أول4 رايسينغ 1،05،34 س.

5ـ زابليتال (تشيكيا)/ياناسيك (تشيكيا) ـ “بي،أم،دبليو إكس3”  1،05،37،3 س.

6ـ لاريني (إيطاليا)/موساكيا (إيطاليا) ـ “ميتوبيشي أل 200” 1،07،50،7 س. 

Leave a Reply

Your email address will not be published.