22 سبتمبر 2015 – انخفضت أسهم شركة فولكس واجن بنسبة 23 في المئة أمس بعد أن اتهمت بالغش من قبل وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة (EPA) الأسبوع الماضي.

اكتشفت وكالة حماية البيئة برنامج ذكي في بعض السيارات التي تعمل على الديزل من صنع فولكس واجن (غولف وجيتا وبيتل وباسات) وأودي (A3)، يرصد تلقائياً لحظة خضوع السيارة لإختبارات الانبعاثات ويقوم بتشغيل جهاز التحكم في الانبعاثات من أجل إجتياز السيارة للمعايير الصارمة. وعند القيادة على الطرقات، يقوم البرنامج بإطفاء جهاز التحكم، ما يرفع انبعاثات أكسيد النيتروجين إلى 40 مرة أعلى من المستويات المسموح به.

وقد اعترف الصانع الألماني أنه إستخدم هذا البرنامج بأسلوب غير قانوني وأكد أن 11 مليون سيارة حول العالم متأثرة بهذه الفضيحة، كما قال أنه سيضع مبلغ 7.2 مليار دولار جانباً لتغطية التكاليف.

وأوقف فرع فولكس واجن الأميركي بيع سيارات التوربو ديزل المتأثرة، في حين أكد المسؤولون في أوروبا أن التحقيقات جارية لمعرفة ما إذا كانت السيارات المباعة من قبل فولكس واجن في القارة العجوز متأثرة أيضاً.