23 سبتمبر 2015 – شكّلت تحفة فنية مع ميني واحدة من المنشآت الفنية الملهمة التي تم عرضها في الدورة السادسة لمعرض بيروت للفن، الذي انعقد في الفترة الواقعة بين 17 و20 أيلول/سبتمبر في مركز بيروت الدولي للمعارض والترفيه (البيال).

وكان معرض هذا العام الذي يحمل كل السمات التي تتحلى بها ميني كفرادتها وشبابها وشخصيتها غير التقليدية، وثقتها وقدرتها التعبيرية، منصة للأفراد لكي يعبروا عن إبداعاتهم بشكل جريء ووفر المعرض فرصة لميني لتظهر مزيد من الدعم للمشهد الفني الحديث والمعاصر في لبنان. وكانت الرسالة من المنشأة الفنية الخاصة بميني هو أن الحجم هو مسألة منظور. من منظور ميني، إن الحياة هي أكثر إبداعا، وشغفا وإلهاما من المعتاد والذي هو ببساطة: أكبر.

مبديا رأيه حول هذا الصدد قال ناجي حنينه، المدير العام للشؤون التجارية في شركة بسول حنينه، المستورد الرسمي لمجموعة بي ام دبليو “إن ميني كوبر S لا تتمتع برشاقة بالغة للقيادة فحسب، بل تتباهى كذلك بجمال مؤثر. تم تصميم الجيل الأحدث لأصحاب الأذواق الفردانية وهذا الجيل ينقل لغة التصميم الأسطوري من عام 1959 لسيارة ميني الكلاسيكية إلى الوقت الحاضر. مع ميزات المنتج الموسعة وعمل أكثر تفصيلي للتصميم المرموق والعريق، المعبّر عن السلف، يوحّد الجيل الجديد تراث ميني مع تصميم تطلعي علاوة على الابتكار”.

يمثّل معرض بيروت للفن واحدة من المنصات الإبداعية الرائدة في مجال الترويج للفن والتصميم المعاصرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. وقد تضمنت دورة هذا العام 49 معرضا للفن والتصميم الحديثين والمعاصرين من مختلف أنحاء العالم، عملوا على عرض أحدث الأعمال لأكثر من 300 فنان ومصمم معاصر عالمي.