سلّمت “أودي إيه جي” نحو 144,650 سيارة إلى العملاء على مستوى العالم في يناير، حيث كانت نتائج المبيعات إيجابية في أكبر سوقين بالعالم. ففي الصين، حققت الشركة أفضل نتيجة لها في تاريخها حين ارتفعت مبيعاتها بنسبة 5.1 في المائة لتصل إلى 64,000 سيارة. أما في السوق الألمانية المحلية، فقد سلّمت شركة السيارات التي يقع مقرها في إنغولشتات 23,359 سيارة (بزيادة قدرها 1,5%). وعلى الرغم من إغلاق الحكومة الأمريكية، إلا أن الطلب في الولايات المتحدة ظل يسير بمعدل قريب من مستوى المبيعات القوي في العام الماضي (بِيعت 14,253 سيارة، بانخفاض نسبته 1,8%). كما انخفض عدد السيارات التي تم تسليمها في مختلف أنحاء العالم إلى 3 في المائة مقارنة بالعام الماضي بسبب هبوط المبيعات في المنطقة الأوروبية.

 

قال مارتن ساندر، المسؤول حالياً عن العمليات في قسم التسويق والمبيعات بشركة أودي إيه جي: “سيهيمن على عام 2019 أيضاً التحوّل إلى دورة اختبار المركبات الخفيفة الموحد عالمياً (WLTP) والتحضيرات للمرحلة التالية من إجراءات الاختبار بالإضافة إلى طرح مجموعة كبيرة من الطرازات الجذابة الجديدة لعلامتنا التجارية. وفي أودي، سيحتل موضوع التحوّل إلى السيارات الكهربائية على وجه الخصوص مركز الصدارة. وسنبدأ في إطلاق ثلاثة طرازات كهربائية بالكامل ومن ثمّ نوسع بشكل كبير مجموعتنا من السيارات الهجينة القابلة للشحن الخارجي. وإلى جانب سيارة Audi e-tron، ستنضم سيارة e-tron Sportback وسيارة Q2 L e-tron إلى الطرازات الكهربائية بالكامل في السوق الصينية. كما ستكشف الشركة النقاب عن طرازات جديدة من السيارات الهجينة القابلة للشحن الخارجي في معرض جنيف للسيارات الذي يُقام في شهر مارس.

حققت أودي خلال شهر يناير أفضل نتيجة لها على الإطلاق في الصين، حيث ارتفعت مبيعات الشركة في السوق الصينية بنسبة 5.1 في المائة لتصل إلى 64,000 سيارة. وواصلت الطرازات المخصصة للإنتاج المحلي نموها القوي جداً: ارتفع الطلب فوق المتوسط على طراز A3 (بنسبة 20.4% لتصل إلى 8,748 سيارة) وعلى طراز A4 L (بنسبة 21.3% لتصل إلى 16,668 سيارة). ويُذكر أن 2,693 عميلاً فضلوا النسخة الطويلة من سيارة Q2 التي تم إطلاقها في الصين خلال شهر نوفمبر. كما وصلت سيارة A6 L الجديدة التي تُصنَّع في الصين إلى معارض الوكلاء. وتُعد هذه السيارة الطراز الأبرز في خدمة النقل التشاركي الجديدة التي تجربها شركة أودي بالتعاون مع شريك محلي في خمس مدن خلال عام 2019، حيث يستطيع العملاء بالفعل استخدام الخدمة المميزة في مدينتي شيان وتشنغدو الصينيتين.

ظلت آثار محدودية الطرازات التي تقدمها الشركة في أوروبا مخيّمة على الأجواء بسبب التحوّل إلى دورة اختبار WLTP الجديدة، ما خلّف أثراً تراكمياً على عدد السيارات المُسلّمة. فانخفضت أعداد السيارات التي سلّمتها شركة السيارات التي يقع مقرها في إنغولشتات داخل القارة العجوز بنسبة 8.5 في المائة مقارنة بعام 2018. وحتى اليوم، نجحت أودي في اعتماد 129 طرازاً للمحرك/وحدة نقل الحركة وفقاً لاختبار WLTP وتعمل جاهدة على توسيع نطاق محفظتها في خدمة تحديد مواصفات السيارة configurator بشكل أسبوعي. وعلى الرغم من انخفاض المبيعات في الأسواق الأوروبية الكبرى مثل المملكة المتحدة (انخفاض بنسبة 27.5%) وإسبانيا (انخفاض بنسبة 14.6%) مقارنة بالعام الماضي، إلا أن شركة أودي بدأت العام بشكل إيجابي في ألمانيا بزيادة في المبيعات نسبتها 1.5 في المائة لتصل إلى 23,359 طرازاً. وفي روسيا، استفادت الشركة من ديناميكية السوق والإطلاق التجاري لطراز Q8 وحققت زيادة في المبيعات تربو على الخُمس (بارتفاع نسبته 24% لتصل إلى 900 سيارة).

أنهت أودي أمريكا شهر يناير على انخفاض نسبته 1.8 في المائة بمبيعات بلغت 14,253 طرازاً. وكان إغلاق الحكومة الأمريكية مع مشكلات النقل وسوء الأحوال الجوية في الشتاء دوراً كبيراً في هذه النتيجة. لكن الطرازات الجديدة كاملة الحجم أصبحت متوفرة الآن في معارض وكالات السيارات بالولايات المتحدة؛ ما يسهم في زيادة مستويات النمو: استلم 1,889 عميلاً مفاتيح سيارات Audi A6 (بارتفاع بلغ 151.5%)، وزادت مبيعات A7 بنسبة 198.1 في المائة لتصل إلى 620 طرازاً، كما ارتفعت مبيعات A8 بنسبة 153.6% لتصل إلى 284 سيارة. وفي منطقة أمريكا الشمالية، سلّمت الشركة للعملاء نحو 16,900 سيارة فاخرة، بانخفاض نسبته 5.2 في المائة عن الماضي.