أنهى السائق العُماني الفيصل الزُبير السباق الأول في الجولة الرابعة التي تتضمن سباقين من كأس تحدي بورشه بي دبليو تي” “جي تي 3″ الشرق الأوسط، التي تستضيفها حلبة مرسى ياس في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، في المركز الثالث ضمن الترتيب العام.

تأهلَّ الفيصل في المركز الثاني على شبكة الانطلاق، مُسجلًا توقيتاً وقدره 2:12.807 دقيقَتَيْن خلف ضيف شرف السباق اللوكسمبورغي دايلان بيريرا، علمًا بأن التجارب الحرَّة والتأهيلية أُقيمت نهارًا في ظل درجات حرارة مُرتفعة نسبيًا، في الجو وعلى مُستوى حرارة المسار، بينما أُقيم السباق ليلًا بعد غياب الشمس، وتحت الأضواء الكاشفة، في أجواء باردة نسبيًا، كما كانت حرارة المسارات أبرد.

عن التجارب التأهيلية قال الفيصل: “لقد كانت جيدةً، حققنا المركز الثاني، الفارق كان أكبر مما أردته عن دايلان، لكنه مركز جيد، وأفكر في البُطولة، لذا المركز الثاني ليس سيئًا، نأمل أن نُنهي السباق في ذات المركز أو حتى تحقيق الفوز. علي العمل لإنهاء السباق في أفضل مركز مُمكن“.

أما فيما يخص مُواطنه خالد الوهيبي، فقد حقق المركز الخامس في التجارب التأهيلية، بتوقيت بلغ 2:13.276 دقيقَتَين، وعن ذلك قال: “اعتقد بأن التجارب التأهيلية كانت جيدة، حتى اللفة الأخيرة، حيث كُنا أسرع بستة أجزاء من الثانية، ولكني ارتكبت أخطاء في المقطع الأخير، ولمست الجدار الجانبي المحاذي لفندق ياس، حيث كُنت قريبًا من الجدار عند ذلك المُنعطف، دائمًا أكون ضمن الحد، ولكن في تلك اللحظة تجاوزت الحد قليلًا، وذلك عند المخرج، وخسرنا الأفضلية الزمنية التي كانت بحوزتنا، إنه سوء حظ ولكن هذا ما حصل، لذا علينا التعامل مع الأمر خلال السباق، تأهلت في المركز السابع، وسنرى ما يُمكننا فعله في السباق“.

هذا التباين في درجات الحرارة وأوقات السباق أثرَّ على خطط التسابق ومعايير ضبط السيارات، فضلًا عن انطلاقة الفيصل من الجانب الأيسر للمسار، مما أفقده أفضلية خط التسابق، إلى جانب كونه مُتسخًا، مما أدى لتراجعه للمركز الثالث خلال السباق، وليُنهي السباق في هذا المركز، بفارق 3.831 ثواني عن الفائز.

وأمام هذه المُعطيات، كانت خطة الفيصل تقضي بالتركيز على البُطولة، وتسجيل أفضل مركز مُمكن، مع عدم الدخول في مُنافسات مع بيريرا، الذي يُشارك كضيف في هذه الجولة وهو غير مُنافس على لقب البُطولة، وهذا ما نجح الفيصل في تحقيقه.

عن ذلك قال الفيصل: “بدأت من الجانب المُتسخ للمسار، كما لم أكن ضمن خط التسابق المثالي، لذا لم يُمكنني فعل شيء، كما كان هنالك اختلاف في ظروف التسابق، حيث أُقيم السباق ليلًا وكانت الأجواء وحرارة المسار باردة نسبيًا عمّا كانت عليه نهارًا، لقد كان سباقًا جيدًّا عُمومًا“.

هذا ونجح خالد الوهيبي في إنهاء السباق في المركز الخامس، علمًا بأنه تراجع للمركز الـ 12 في بداية السباق، لكنه تمكن من التقدم مع مرور اللفات، ونجح في إنهاء السباق مُتقدمًا مركزَين عن مكان انطلاقه.

عن ذلك قال الوهيبي: “إنه مُختلف عن سباق دبي، طبيعة المسار هنا أسرع، ولقد حققنا بعض التحسُّن وأنا سعيدٌ بذلك، أعتقد بأنه كان بإمكاني التقدم للمركز الرابع في اللفات الأخيرة، ولكن هذا ما حصل

وأضاف: “علينا التطلع للتجارب التأهيلية للسباق الثاني يوم غدٍ ونأمل أن أُبلي البلاء الحسن. لقد بدأت السباق سابعًا وأنهيته خامسًا، وكان سباقًا جيدًا، لقد عانينا في جولة دبي ، ولكن يبدو بأننا حققنا تقدمًا هنا وأنا سعيد بذلك“.

وتابع: “حصل معي انغلاق في المكابح في بداية السباق، حيث كان الجور باردًا وهذا ما أثر بدوره سلباً على إطاراتي، إذ تراجعت للمركز الـ 12، وكان علي استعادة المراكز التي فقدتها، ولذلك بذلت أقصى ما لدي، من أجل أن لا نُعاني السباق لاحقًا، ومع مرور اللفات تقدمت للمركز السادس، أُقيم السباق ليلًا لذا كانت الأجواء باردة، واضطررت لاختصار المسار في أحد المقاطع، لكنني أبطأت سُرعتي لكي لا أُعاقب، وسار الأمر على ما يُرام“.

على صعيد الترتيب العام المُؤقت للسائقين، رفع الفيصل رصيده إلى 238 نُقطة، بفارق 39 نُقطة عن أقرب مُنافسيه السائق التُركي بيركاي بيسلِر. بينما يحتل خالد الوهيبي المركز الخامس برصيد 159 نُقطة. بينما ارتفع رصيد فريق عُمانفي الترتيب العام المُؤقت لبُطولة الفرق إلى 397 نُقطة، بفارق 160 نُقطة عن فريق السويد

كأس تحدي بورشه بي دبليو تي” “جي تي 3″ الشرق الأوسط – الترتيب العام المُؤقت بعد الجولة الثالثة في دبي:

01- الفيصل الزُبير (سلطنة عُمان)                              238 نُقطة

02- بيركاي بيسلر (تُركيا)                                         199 نُقطة

03- مايكل دي كويسادا (الولايات المُتحدة الأمريكية)          165 نُقطة

04- جان – بابتيست سيمِنور (فرنسا)                          161 نُقطة

05- خالد الوهيبي (سلطنة عُمان)                             159 نُقطة

06- سول هاك (جنوب إفريقيا)                                 149 نُقطة

07- كريستوفر بيرغستروم (السويد)                           119 نُقطة

08- ماغنوس أوهمان (السويد)                                 118 نُقطة

09- ليون كولر (ألمانيا)                                         112 نُقطة

10- الشيخ عيسى آل خليفة (البحرين)                       106 نقاط

بُطولة الفرق – الترتيب العام المُؤقت بعد الجولة الثالثة في دبي:

01- فريق عُمان                             397 نُقطة

02- فريق السويد                            237 نُقطة

03- فريق البحرين                          194 نُقطة