25 سبتمبر 2015 – شهد  نهار الأحد في 20 أيلول/سبتمبر التجمع السنوي العاشر لنادي “بي أم دبليو” لبنان، وهو أكبر نادي للسيارات في لبنان والشرق الأوسط، حضور أكثر من 1000 سيارة إلى ساحة وردة في كفردبيان من أجل حدث مشحون بالأدرينالين.

بداية الحدث كانت تجمع السيارات في موقف “Le Mall” في منطقة ضبيه عند الساعة التاسعة صباحاً، قبل انطلاقها بموكب كبير نحو كفردبيان. وشاركت في التجمع طرازات عديدة من صنع الشركة الألمانية، بما فيها طراز الفئة الثالثة بمختلف أجياله بالإضافة إلى الفئة الخامسة، والسادسة والأولى وغيرها من الطرازات الشهيرة.

لهذه الغاية صرح لويس طنش، مؤسس نادي “بي أم دبليو” لبنان، قائلاً إن التجمع السنوي العاشر لاقى نجاحاً مميزاً، وإعتبر أنه يختلف بشكل لافت عن النسخات السابقة من هذا الحدث.

BMW-Club-Lebanon-2015-Meeting-8

“شهد اجتماعنا السنوي العاشرعدداً كبيراً جداً من السيارات، ولم نكن نتوقع هذا العدد الهائل. ومن الأشياء التي ميزت التجمع هذه السنة عن السنوات الماضية هو مهرجان حرق الإطارات كذلك حضور سائقي بطولة لبنان للإنجراف اللذين كانوا في غاية السعادة ووفروا لنا الكثير من الدعم. علاوة على ذلك، كان تواجد وسائل الإعلام كبير جداً هذه السنة.”

شارك في الحدث العديد من السائقين المشاركين في بطولة لبنان للإنجراف، بما فيهم محمد حمود وفؤاد مكساسي وبول خوند وعبد قهوجي وغيرهم من السائقين اللذين قدموا عرضاً مشوقاً في الإنجراف أمام المتفرجين.

“البي ام دبليو سيارة جيدة جداً للانجراف لأنها صممت لتكون رياضية، ويمكن تعديلها بسهولة من أجل تحسين ادائها. انها افضل سيارة في بطولة لبنان للإنجراف، لأن كما ذكرت، فمن السهل تعديلها، كما لها تاريخ عريق في رياضة السيارات”، قال لويس عندما سئل عن سبب شعبية بي ام دبليو في بطولة لبنان للإنجراف.

BMW-Club-Lebanon-2015-Meeting-6

وتقوم مجموعة من الرعاة بدعم نادي بي أم دبليو لبنان، ولذلك انتهز لويس الفرصة للتعبير عن امتنانه عبر منحهم دروعاً تكريمية أمام الآلاف من المتابعين لهذا الحدث.

“أود أن اشكر ProDynamics Workshop و AJ Tuning و Bakhos Trading وCrazy Graphic وستوديو جوزف بولس وجوليان لحود، بالإضافة إلى مختار كفردبيان وسام مهنا وشركة S. Mhanna التي اهتمت بتدابير السلامة المختلفة، وطبعاً شكر كبير إلى بلدية كفردبيان وإلى فريق Biser3a الذي يواكبنا منذ العام 2012.”

وكشف لويس عن مخططات مستقبلية عديدة للنادي، بما فيها إقامة نشاطات إجتماعية وزيادة كمية الخدمات والحسومات على قطع الغيار والإطارات، بالإضافة إلى إنشاء مدرسة لتعليم الإنجراف. أما الهدف المستقبلي الأكبر، فهو توسيع النادي ليصبح الأكبر حول العالم.