يناير 2018، غايدون، المملكة المتحدة: أعلنت ’أستون مارتن القابضة‘، الشركة المنتجة للسيارات الرياضية الفاخرة والتي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، اليوم عن بيع 5,117 سيارة رياضية العام الماضي وسط طلب كبير على سياراتها من النموذج ’دي.بي 11‘ والسيارات الخاصة الأخرى بما في ذلك ’فانكويش زاغاتو‘، و’أستون مارتن فانتاج جي تي 8‘.

وشهدت المبيعات ارتفاعاً بنسبة 58% على أساس سنوي؛ وتخطت حجم العرض الشامل (بارتفاع 38%). وتتوقع المجموعة الآن أن تتجاوز عائداتها المعدلة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاهلاك والاستهلاك طوال العام

لـ 180 مليون جنيه إسترليني كحد أدنى على إيرادات تتخطى 840 مليون جنيه إسترليني.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور أندي بالمر، رئيس أستون مارتن ومديرها التنفيذي: “نحن مستمرون في تحقيق إنجازات متميزة تتخطى التوقعات من حيث الأداء المالي والوصول إلى أهدافنا من ’دي.بي 11‘ والسيارات الخاصة الأخرى. ويظهر الأداء القوي للمبيعات مقدار الزخم الذي تمتاز به خطة التحول للقرن الثاني. وسيتم استكمال جزء كبير من المرحلة الثانية للبرنامج في عام 2018 مع طرح بديل ’فانكويش‘ وإنتاج سيارة ’فانتاج‘ الجديدة، والمساهمة في تعزيز الربحية المستدامة لـ’أستون مارتن‘”.

وفي عام 2017، سجلت مبيعات ’أستون مارتن‘ أعلى مستوياتها منذ تسع سنوات نظراً لارتفاع الطلب في أمريكا الشمالية، والمملكة المتحدة والصين. ويأتي هذا الأداء وسط استمرار الطلب القوي على سيارات ’دي.بي 11‘، و’فانكويش إس‘ والنماذج الخاصة التي تضاعف عددها على أساس سنوي إلى 250 سيارة.

وفي إطار خطة القرن الثاني، تعمل ’أستون مارتن‘ على توسيع حضورها التصنيعي في المملكة المتحدة. وقد استأنفت الشركة إنتاج السيارات الخاصة، ولا سيما الاستمرار سيارة ’دي بي 4 جي تي‘ في أحد مصانعها في نيوبورت باجنيل للمرة الأولى منذ عام 2007. وتستمر أعمال البناء في مصنع سانت أثان الجديد بويلز، وينتظر استكمالها في عام 2019 قبل إنتاج سيارة ’دي.بي.إكس‘ الرياضية متعددة الاستخدامات.

تجدر الإشارة إلى أن ’أستون مارتن‘ ستصدر تقريراً عن أرباح عام 2017 في مارس 2018.