الإمارات العربية المتحدة أبوظبي 22 نوفمبر، 2017: يختتم سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا1 التي شهدت إقامة 20 سباقًا، بسباق واحد أقل من موسم 2016، ولكن العديد من أرقام البطولة لم تتغير، فعلى سبيل المثال، واصل لويس هاملتون سيطرته على البطولة محققًا 9 انتصارات حتى الآن، ليبلغ مجموع الانتصارات في مسيرته الرياضية في رياضة الفورمولا1 62 انتصارًا، متخلفًا عن رقم مايكل شوماخر الذي يبدو أن تحطيمه أمر صعب بـ 29 لقب.

ويضيف لويس هاملتون في هذا الموسم لقبًا رابعًا لبطولة العالم للفورمولا1 إلى جعبته، وينضم بذلك إلى نخبة من سائقي الفورمولا1 تضم 5 سائقين أحرزوا أربعة ألقاب أو أكثر، وتشمل هذه القائمة أيضًا مايكل شوماخر مع 7 ألقاب، وخوان مانويل فانجيو مع 5 ألقاب، وكل من آلان بروست وسيباستيان فيتيل مع أربعة ألقاب لكل منهما. ويعتبر هاملتون الآن أكثر السائقين البريطانيين نجاحًا في عالم الفورمولا1 متفوقًا على جاكي ستيوارت الذي حقق ثلاث بطولات بين أعوام 1969 و1973.

وأضاف هاملتون أيضًا رقمًا قياسيًا جديدًا في عدد الانطلاقات من المركز الأول في بطولة العالم للفورمولا1، ففي سباق أذربيجان سجل الانطلاقة رقم 66 من المركز الأول متفوقًا على رقم بطله الشخصي، إيرتون سينا، ومن ثم في حلبة مونزا الأسطورية، سجل الانطلاقة رقم 69 ليتفوق على رقم مايكل شوماخر، ومن المعقول اعتمادًا على بقاء هاملتون لفترة طويلة في رياضة الفورمولا1 أن يبلغ عدد انطلاقاته من المركز الأول 100 مرة!

وبالحديث عن الانطلاق من المركز الأول، أحرز سيباستيان فيتيل رقمًا قياسيًا خاصًا به في سباق المكسيك محققًا ذلك للمرة الـ 50 خلال مسيرته الرياضية في الفورمولا1، وكان السائق الألماني قد قال: “يبدو أنه رقم كبير”، وهو بالفعل كذلك، إذ لم يستطع تحقيقه إلا فيتيل وسينا وشوماخر وهاملتون.

وتشير إنجازات فيتيل إلى عودة الأداء القوي لفريق فيراري، ويؤكد موسم 2017 على ذلك. فعلى مدار الموسم أحرز فريق فيراري 5 انتصارات و5 انطلاقات من المركز الأول، بالإضافة إلى تحقيق اللفة الأسرع في 6 سباقات، ليخفضوا في هذا الموسم من سيطرة فريق مرسيدس، الذي حقق هذا العام 11 انتصارًا، و14 انطلاقة من المركز الأول، واللفة الأسرع في 8 سباقات. وكان الفارق الأكبر في فالتيري بوتاس، زميل لويس هاملتون، والذي لا يزال أمامه طريق ليحقق إنجازات نيكو روزبرغ الذي انتزع لقب بطولة العالم للفورمولا1 بعد أن تفوق أخيرًا على لويس هاملتون في حلبة مرسى ياس.

وفي الجهة المقابلة، يواجه فيرناندو ألونسو فترةً صعبةً، فبسبب المشاكل التي تواجهها شراكة ماكلارين وهوندا لم يتمكن حامل لقب البطولة لمرتين من تحقيق أي انتصار منذ سباق برشلونة في 2013، حين كان مع فريق فيراري، وكان الضحية الرئيسية لتعقيدات التصميم في المحركات الحديثة، وفي موسم بلغت فيه عقوبات التراجع لمراكز على خط الانطلاق بسبب تبديل الأجزاء والمخالفات الأخرى ما يزيد على 700 مركز، فيما تتضمن البطولة على مدار سباقاتها طوال الموسم 420 مركزًا فقط.

ولكن جذوة الأمل لم تخبو، ففي سباق هنغاريا، حقق ألونسو اللفة الأسرع في السباق للمرة الأولى منذ سباق الجائزة الكبرى في إيطاليا عام 2016 وللمرة رقم 23 في مسيرته الرياضية. والآن يركز في تفكيره على رقم هام في رياضة سباق السيارات وهو الرقم 3، الذي يدعى “التتويج الثلاثي” ويستوجب الفوز في كل من سباق الجائزة الكبرى للفورمولا1 في موناكو، والذي أحرزه ألونسو مرتين، وسباق لو مانز الأشهر في عالم رياضة السيارات، وسباق إنديانابوليس 500، الذي تفتخر الولايات المتحدة الأمريكية باستضافته.

وإن استطاع ألونسو انتزاع “التتويج الثلاثي”، إذ من المتوقع أن ينافس تحت راية تويوتا في سباق لو مانز 2018، يصبح بذلك السائق الثاني الذي يحقق هذا الإنجاز، لينضم إلى السائق البريطاني غراهام هيل، ولكن يبلغ السائق الإسباني 36 عامًا من العمر، فهل يفوته الوقت؟

والآن تستضيف حلبة مرسى ياس في أبوظبي سباقها التاسع منذ افتتاحها، وتتطلع لتتويج فائز خامس لينضم إلى قائمة تشمل سيباستان فيتيل (3 انتصارات)، وهاملتون (3 انتصارات)، ورايكونن وروزبيرغ، ويحل سباق هذا الموسم في أبوظبي رقم 976 في تاريخ سباقات افورمولا1، مما يعني أن الإنجاز الفريد بالوصول إلى 1000 يحوم في أفق البطولة.